أنواع سرطان الجلد

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٧ ، ٢١ مايو ٢٠١٩

سرطان الجلد

سرطان الجلد هو أكثر أنواع السرطان شيوعًا؛ إذ تُشخّص مليون حالة في الولايات المتحدة الأمريكية كل عام، ويحدث السرطان في حال نمو غير منضبط للخلايا دون السيطرة عليه، وعندما تتكاثر هذه الخلايا تُحوّل إلى كتلة تسمّى الورم؛ وتُعدّ سرطانًا إذا كانت خبيثة؛ أي إنّها تنتشر في الخلايا المجاورة عن طريق مجرى الدم، خاصة الغدد الليمفاوية، وتأخذ الأكسجين والمواد المغذية لهذه الخلايا، التي تحتاجها للبقاء على قيد الحياة.

توجد ثلاثة أنواع من سرطان الجلد؛ هي: سرطان الخلايا القاعدية، وسرطان الخلايا الحرشفية، وسرطان الجلد الخبيث، في الغالب يكون سرطان الجلد إمّا سرطان الخلايا القاعدية، أو الحرشفية، الذي غالبًا لا ينتشر إلى أجزاء أخرى في الجسم، ونادرًا ما يحدث سرطان الجلد الخبيث الذي يميل إلى الانتشار بشكل كبير لأجزاء الجسم الأخرى، وقد يكون قاتلًا إذا لم تجرى معالجة المصاب به في وقت مبكر.[١]


أعراض سرطان الجلد

يُطوّر سرطان الجلد عادةً في الأماكن الأكثر عرضة للشمس؛ مثل: الوجه، والأذنان، والعنق، والصدر، وفروة الرأس، والذراعان، واليدان، والساقان عند النساء، لكن قد تحدث أيضًا في مناطق نادرًا ما تتعرض لضوء الشمس؛ مثل: المناطق التناسلية، وأسفل الأظافر، وراحة اليدين، وقد يحدث في كل درجات اللون سواءً البشرة الفاتحة أو الداكنة، لكن عندما يحدث في البشرة الداكنة يكون في المناطق الأقل عرضة لأشعة الشمس؛ مثل: باطن القدمين، وكف اليد. وتختلف الأعراض باختلاف النوع؛ حيث أعراض سرطان الخلايا القاعدية الذي يحدث في المناطق الأكثر عرضة لأشعة الشمس؛ مثل: الوجه، والرقبة تظهر في هيئة نتوءات لؤلؤية، أو شمعية، أو في شكل ندوب بلون الجسم، أو بلون بني، أو حدوث نزيف وتقرحات مؤلمة. أما أعراض سرطان الخلايا الحرشفية تحدث أيضًا في المناطق المعرضة للشمس؛ مثل: اليدان، والوجه، والأذنان. وتُعدّ أكثر شيوعًا عند ذوي البشرة الداكنة، وتظهر في شكل عقد حمراء، أو بقع مسطحة ومتقشرة على الجلد، وسرطان الجلد الخبيث الذي يحدث في الغالب للمناطق التي لا تُعرَّض للشمس؛ مثل: الجذع، أو أسفل الساقين في كل من الرجال والنساء، وفي كل ألوان البشرة يظهر في شكل بقع بنية كبيرة وداكنة، وقد تكون في شكل بقع ذات حدود غير منتظمة تظهر باللون الأحمر، أو الأزرق، أو الأسود، أو الأبيض، أو الوردي، وقد تكون مؤلمة، وتسبب حكة، وقد تكون على أطراف الأصابع، أو أطراف اليد أو راحتها، أو أصابع القدم، أو الأغشية المخاطية التي تغلف الأنف، أو الفم، أو المهبل، أو فتحة الشرج.[٢]


عوامل تزيد خطر الإصابة بسرطان الجلد

هناك بعض العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد وتجعل أشخاصًا معينين أكثر عرضة للإصابة من غيرهم، ومن هذه العوامل: وجود تاريخ مرضي للعائلة، وإصابة أحد أفراد العائلة بسرطان الجلد، والتعرض المستمر غير المحمي للأشعة فوق البنفسجية من الشمس، ومن لديهم بشرة شاحبة، أو فيها نمش، أو تحترق بسهولة، أو فيها شامات عديدة وغير منتظمة، أو لديهم شعر أشقر، أو أحمر، أو لديهم عيون زرقاء أو خضراء، أو لديهم تاريخ لحدوث حروق شمس شديدة، أو يتعرضون لمواد كيميائية؛ مثل: الزرنيخ، والراديوم، أو معرضون للإشعاع لعلاج حب الشباب أو الأكزيما، أو لديهم نظام مناعة ضعيف؛ مثل: مرضى الإيدز، أو خاضعين لعمليات زرع أعضاء ويتناولون أدوية مثبطة للمناعة، أو من يعيشون في أماكن مشمسة ودافئة، أو أماكن مرتفعة، أو من تكون طبيعة عملهم في الهواء الطلق.[٣]


أسباب سرطان الجلد

يحدث سرطان الجلد عندما تحدث طفرات في الحمض النووي لخلايا الجلد تؤدي إلى نمو غير مسيطر عليه للخلايا وتكوين الكتل السرطانية، وتبدأ من الطبقة العلوية من الجلد، التي تسمى البشرة، وهي غطاء واقٍ يوفر الحماية لباقي خلايا الجلد في الجسم، ثم تكون الخلايا الحرشفية، التي تعمل في شكل بطانة داخلية للجلد، ثم الخلايا القاعدية المسؤولة عن إنتاج خلايا جلد جديدة، ثم الخلايا الصبغية التي تنتج الميلانين الذي يعطي البشرة لونها. حيث الكثير من الطفرات والأضرار التي تصيب الحمض النووي لخلايا الجلد تحدث بسبب التعرض للأشعة فوق البنفسجية الموجودة في أشعة الشمس والأضواء الأخرى، لكن هذا ليس السبب الوحيد لسرطان الجلد؛ إذ إنّه قد يصيب مناطق من الجلد غير معرضة للشمس، لذلك قد تكون هناك أسباب أخرى؛ مثل: التعرض للمواد السامة، أو ضعف في جهاز المناعة.

يمكن تجنب حدوث سرطان الجلد في العديد من الحالات عن طريق اتباع بعض النصائح؛ مثل: تجنب التعرض للشمس في منتصف النهار، فهي تكون الأقوى بين الساعة العاشرة صباحًا والرابعة مساءً، وارتداء واقٍ من أشعة الشمس على مدار السنة، واستخدام واقٍ من الشمس في الحماية من أشعة الشمس حتى في الأيام الغائمة، ولبس النظارات الشمسية، والملابس الواقية من أشعة الشمس، وفحص البشرة باستمرار، وإخبار الطبيب عن أية تغييرات أو مشاكل تحدث في البشرة.[٢]


المراجع

  1. "Skin Cancer", webmd, Retrieved 1-5-2019.
  2. ^ أ ب "Skin cancer", mayoclinic, Retrieved 1-5-2019.
  3. "What Is Skin Cancer?", healthline, Retrieved 1-5-2019.