أنواع ضعف السمع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٠ ، ١١ سبتمبر ٢٠١٩
أنواع ضعف السمع

ضعف السمع

يشير فقدان السمع أو ضعف السمع أو الصمم إلى العجز الكلي أو الجزئي في سماع الأصوات، وقد تظهر الأعراض خفيفة أو معتدلة أو حادة أو عميقة بسبب إصابة ما، أو تقدم السن، أو بسبب وراثي، وتصاحب ذلك معاناة المريض المصاب بضعف في السمع من مشاكل في فهم الكلام، خاصًة إذا كان هناك الكثير من الضجيج؛ لذلك بعضهم يعتمدون على قراءة الشفاه للتواصل مع الآخرين، بينما قد يحتاج المصابون بالصمم المعتدل إلى أداة مساعدة في السمع.[١]


أنواع ضعف السمع

هناك ثلاثة أنواع من ضعف السمع تصيب الإنسان، وهي ما يلي ذكره:[٢][١]

  • ضعف السمع التوصيلي؛ حيث الاهتزازات في هذا النوع من ضعف السمع لا تمرّ من الأذن الخارجية إلى الداخلية، وخاصًة قوقعة الأذن، ويحدث عندما يكون هناك عائق في الأذن الخارجية أو الوسطى، وقد يكون فقدان السمع الموصل مؤقتًا أو دائمًا، وهو نوعان:
  • فقدان السمع الموصل في الأذن الخارجية؛ يحدث لعدة أسباب تشمل ضيق قناة الأذن، وانحشار الشمع، والتهاب الأذن الخارجية، والعائق الذي تسببه أجسام غريبة تدخل في الأذن.
  • فقدان السمع الموصل في الأذن الوسطى؛ يحدث لعدة أسباب، وتشمل خرقًا في الغشاء الطبلي، وسماكة الغشاء الطبلي، والتهاب الأذن الوسطى، أو تراكم السوائل وانسدادًا في أنبوبة أوستاش، وتصلب الأذن الذي يؤدي إلى تجميد عظام الأذن الوسطى، ونمو أورام غير طبيعية تتشكّل داخل الأذن الوسطى، وانقطاع سلسلة عينية، أو انقطاع في عظام الأذن الوسطى، ونظرًا لأنّ الأذن الداخلية حساسة والأعصاب السمعية سليمة؛ فإنّ الشخص الذي يعاني من ضعف في السمع التوصيلي يعاني في المقام الأول من صعوبة في سماع الأصوات الخافتة وليس في وضوح الصوت، ويحتاج الأفراد الذين يعانون من هذا النوع من ضعف السمع إلى رفع مستوى صوت الراديو أو التلفزيون لتحسين قدرتهم على الاستماع، وتشمل الأعراض لفقدان السمع الموصل:
  1. السماع من أذن واحدة.
  2. ضجة كبيرة في إحدى الأذنين أو كلتيهما.
  3. رائحة كريهة قادمة من قناة الأذن.
  4. الشعور بأنّ صوت الشخص يبدو مرتفعًا أو منخفضًا، وصعوبة في المحادثات الهاتفية.
  • ضعف السمع الحسي العصبي، يحدث فقدان السمع الحسي العصبي بسبب خلل في الأذن الداخلية، أو القوقعة، أو العصب السمعي، أو تلف في الدماغ، ويُعزى سبب الإصابة بهذا النوع إلى خلايا الشعر التالفة في القوقعة، والتعرض طويل الأمد للضوضاء الصاخبة، وخاصًة الأصوات عالية التردد، وقد يحدث الصمم الكلي الحسي العصبي بسبب التشوهات الخلقية، والتهابات الأذن الداخلية، وصدمة الرأس.
  • ضعف السمع المختلط'، ضعف السمع المختلط هو مزيج من فقدان السمع الحسي أو التوصيلي، ويحدث عند تعرض الأذن لصدمات، أو يحدث تدريجيًا مع مرور الوقت عندما يتضاعف السمع، وتعتمد خيارات العلاج لفقدان السمع المختلط على ما إذا كان الفقدان أكثر حساسية أو موصلة بطبيعتها، وإذا كان السبب هو الخسارة في جزء كبير من الأعصاب؛ فقد تمثّل الأجهزة المزروعة الخيار الأفضل، أمّا إذا كان السبب هو أحد المكوّنات الموصلة فقد تكون الإجراءات الجراحية وغيرها من العلاجات الطبية أكثر فاعلية في تصحيح هذا النوع من ضعف السمع.


أعراض فقدان السمع

قد تشمل أعراض فقدان السمع ما يلي:[٣]

  • الانسحاب من المحادثات.
  • صعوبة في فهم الكلام.
  • الحاجة إلى زيادة حجم صوت التلفزيون، أو الراديو.
  • مشكلة في سماع الحروف الساكنة.
  • الطلب من الآخرين أن يتحدّثوا ببطء أكثر وبوضوح وبصوت عالٍ.


أسباب ضعف السمع

تشمل أسباب ضعف السمع ما يلي:[٣]

  • الأضرار التي لحقت بالأذن الداخلية، حيث الشيخوخة والتعرض لضوضاء عالية قد يسببان تلفًا في الشعيرات، أو الخلايا العصبية في القوقعة التي ترسل إشارات صوتية إلى الدماغ، وفي حالة تلف هذه الشعيرات أو الخلايا العصبية أو فقدانه؛ فإنّ الإشارات الكهربائية لا تُنقَل بكفاءة ويحدث فقدان السمع.
  • تراكم تدريجي لشمع الأذن، حيث شمع الأذن يسدّ قناة الأذن، ويمنع توصيل موجات الصوت، وإزالة شمع الأذن يساعد في استعادة السمع.
  • عدوى الأذن ونمو العظام أو الأورام غير الطبيعية في الأذن الخارجية أو الوسطى كلها عوامل يسبب أيّ منها ضعف السمع.
  • تمزق طبلة الأذن، تسبب الانفجارات الصاخبة للضوضاء والتغيرات المفاجئة في الضغط تمزّق السمع وتؤثر فيه.


الوقاية من ضعف السمع

تساعد الخطوات التالية في منع فقدان السمع الناتج من الضوضاء، وتجنب تفاقم فقدان السمع المرتبط بالعمر:[٣]

  • حماية الأذنين؛ حيث الحد من مدة التعرض للضوضاء وشدته هو أفضل حماية، وفي مكان العمل تساعد سدادات الأذن البلاستيكية أو غطاء الأذن المملوء بالجليسرين في حماية الأذنين من الضوضاء الضارة.
  • تجنب المخاطر الترفيهية؛ قد تؤدي أنشطة؛ مثل: ركوب الثلج، أو الصيد، أو استخدام الأدوات الكهربائية، أو الاستماع إلى الحفلات الموسيقية إلى إتلاف السمع بمرور الوقت.
  • ارتداء واقيات السمع، أو أخذ أوقات راحة من الضوضاء.
  • خفض مستوى صوت الموسيقى.


مستويات ضعف السمع

هناك أربعة مستويات من ضعف السمع، وتشمل:[١]

  • الصمم الضعيف، لا يكتشف الشخص سوى الأصوات التي تتراوح بين 25 و29 ديسيبل، وقد يجدون صعوبة في فهم الكلمات التي يقولها الآخرون، خاصًة إذا كان هناك الكثير من الضجيج.
  • الصمم المعتدل، لا يمكن للشخص اكتشاف سوى الأصوات التي تتراوح بين 40 و60 ديسيبل، ومن الصعب للغاية إجراء محادثة باستخدام السمع وحده من دون استخدام أداة مساعدة للسمع.
  • الصمم الشديد، يسمع الشخص الأصوات أعلى من 70 إلى 89 ديسيبل فقط، ويجب على الشخص استخدام لغة الإشارة من أجل التواصل حتى إذا كان لديهم جهاز سمعي.
  • الصمم العميق، أيّ شخص لا يستطيع سماع صوت أقل من 90 ديسيبل لديه صمم عميق، ولا يمكنه سماع أي شيء على الإطلاق على أيّ مستوى ديسيبل، ويجرى التواصل باستخدام لغة الإشارة، أو قراءة الشفاه، أو القراءة، أو الكتابة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Christian Nordqvist (2019-6-27), "What’s to know about deafness and hearing loss"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-8-24. Edited.
  2. Mandy Mroz, "Types of hearing loss"، healthyhearing, Retrieved 2019-8-24. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Hearing loss", mayoclinic, Retrieved 2019-8-24. Edited.