أورام الحبال الصوتية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٢ ، ٢٦ سبتمبر ٢٠١٩

أورام الحبال الصوتية

تحتوي الحنجرة على الغضاريف والعضلات التي تمكِّن الإنسان من التَّحدث، وسرطان الحنجرة نوع من السرطانات التي يمكن أن تضر صوت المريض، وعند عدم علاجه بسرعةٍ قد ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم،[١] وتحتوي منطقة الحلق على الحبال الصّوتيّة، وتتضمن وجود الحنجرة، وقد ينتشر السرطان إلى الأنسجة القريبة، أو إلى الغدّة الدرقيّة، أو القصبة الهوائية، أو المريء، وقد ينتشر أيضًا إلى العقد اللّمفاوية في الرقبة، والشّريان السباتي، والجزء العلوي من العمود الفقري، والصّدر، وإلى أجزاء أخرى من الجسم. ومعظم سرطانات الحنجرة هي سرطان الخلايا الحرشفيّة، والتي تبدأ في الخلايا المسطّحة التي تبطّن الحنجرة.[٢]


أنواع أورام الأحبال الصوتية

تشمل أنواع أورام الأحبال الصوتية ما يأتي:[٣]

  • سرطان الخلايا الحرشفيّة.
  • سرطان الغدة الحرشفيّة، الذي يبدأ في الخلايا الغدّية في الحلق.
  • أنواع أخرى من سرطان الحنجرة، مثل سرطان ظهاريّ لمفيّ.
  • سرطان خلايا المغزل.
  • السرطان الثؤلولي، ويظهر عند المرضى الذين يمضغون التّبغ.
  • سرطانات الغدد الليمفاوية، والتي تسمّى الأورام اللمفاوية.


أعراض أورام الحبال الصوتية

على عكس الأنواع الأخرى من السرطان من السهل جدًا اكتشاف أعراض سرطان الحبال الصوتية، وتتضمّن بعض العلامات الأكثر شيوعًا ما يأتي:[١]

  • صوت أجشٌّ.
  • صعوبات في التّنفس.
  • السّعال المفرط.
  • خروج الدّم مع السّعال.
  • ألم الرّقبة.
  • التهاب الحلق.
  • ألم الأذن.
  • مشكلةٌ في ابتلاع الطعام.
  • تورُّم الرقبة.
  • وجود كتل في الرقبة.
  • فقدان الوزن المفاجئ.

مع العلم أنّ هذه الأعراض لا تحدث دائمًا مع السّرطان، ومع ذلك يجب على المريض زيارة الطبيب إذا استمرّت أي من هذه الأعراض لمدةٍ تزيد عن أسبوعٍ واحدٍ، فمفتاح العلاج الفعَّال للسرطان هو التَّشخيص المبكر.


عوامل خطور الإصابة بأورام الحبال الصوتية

توجد مجموعة من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الحنجرة والأحبال الصوتية، وفي ما يأتي بعض منها:[٤]

  • التّدخين، هو أهم عامل خطرٍ لسرطان الحنجرة، والموت بسبب سرطان الحنجرة أكثر شيوعًا بين الناس الذين يدخّنون من الذين لا يدخّنون، وقد يكون التدخين غير المباشر عامل خطرٍ للإصابة بسرطان الحنجرة.
  • استهلاك الكحول: فالأشخاص الذين يشربون الكحول قد يكونون أكثر عرضةً للإصابة بهذا النوع من السرطان.
  • سوء التغذية ونقص الفيتامينات.
  • الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري.
  • الرجال أكثر عرضًة للإصابة بسرطان الحنجرة أربع مرّات مقارنةً بالنّساء.
  • وجود تاريخٍ سابقٍ من سرطان الرأس أو الرقبة.
  • التّعرض لبعض المواد الكيميائيّة في مكان العمل، مثل: أبخرة الطلاء، وبعض المواد الكيميائيّة في تشغيل المعادن.
  • وجود مناعة منخفضةٍ.
  • العوامل الوراثيّة.


تشخيص أورام الحبال الصوتية

قد يظهر سرطان الحنجرة ككتلةٍ مرئيةٍ خارج الرقبة، وفي هذه الحالة يوصي الطبيب بإجراء خزعة للمساعدة على إجراء التشخيص النهائيّ، وإذا كانت أعراض الشخص تشير إلى وجود ورم في الرأس والرقبة فقد يستخدم الطبيب منظار الحنجرة للمساعدة على التّشخيص، وهو مزوّد بكاميرا صغيرة مع ضوء في النهاية يسمح للطبيب أن ينظر إلى الفم وأسفل الحلق، زيتضمّن التنظير الأنفي بالألياف البصرية نطاقًا رفيعًا ومرنًا يدخله الطبيب في فتحة الأنف، ممّا يُتيح للأطباء رؤية البلعوم والحنجرة، ويُجرى هذا الإجراء عادةً في عيادة الطبيب ويكون الفرد تحت التخدير الموضعيّ.

قد يقترح الطبيب إجراء فحص بالأشعة المقطعية للرقبة أو الرأس أو التصوير بالرنين المغناطيسي؛ لمعرفة حجم الورم، وتحديد إذا ما كان السرطان قد انتشر إلى الغدد الليمفاوية في الرّقبة أم لا، فإذا كان محدودًا في منطقة واحدة يُجري الجرّاح خزعةً فرديّةً لمحاولة إزالة الورم تمامًا، ويُجري الفنّيون تحليلًا مرضيًّا لأي أورام أو أنسجة تبدو غير طبيعية لتأكيد تشخيص السّرطان.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب Kristeen Moore (2018-4-9), "Laryngeal Cancer"، healthline, Retrieved 2019-8-17. Edited.
  2. "laryngeal cancer ", cancer, Retrieved 2019-8-17. Edited.
  3. "Throat cancer", cancercenter, Retrieved 2019-8-17. Edited.
  4. ^ أ ب Sy Kraft (2019-2-21), "What to know about laryngeal cancer"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-8-17. Edited.