أين يتم تصنيع كريات الدم البيضاء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٨ ، ٤ مارس ٢٠٢٠

كريات الدم البيضاء

إنّ وظيفة خلايا الدم البيضاء الأساسية هي حماية الجسم من العدوى، وعدد كريات الدم البيضاء في الجسم أقلّ بكثير من عدد كريات الدم الحمراء؛ إذ تشكّل حوالي 1% من الدم، وأكثر أنواع خلايا الدم البيضاء شيوعًا في الدّم هي الخلايا المتعادلة، وهي خلية استجابة فورية، إذ تشكّل نسبةً تتراوح ما بين 55-70% من إجمالي خلايا الدم البيضاء في الدم، وتعيش لمدّة أقلّ من يوم واحد.

أمّا النوع الرّئيس من خلايا الدم البيضاء فهي الخلايا الليمفاوية، وتهاجم الأورام مباشرةً، وتصنّع الأجسام المضادة لمكافحة العدوى، والأجسام المضادة هي بروتينات تستهدف الفيروسات والبكتيريا والمواد الغريبة التي يمكن أن تضرّ بالجسم،[١] وخلايا الدم البيضاء تتدفق عبر مجرى الدم للبحث عن مسبّبات الأمراض والأجسام الغريبة التي تدخل الجسم، مثل؛ الفيروسات، والبكتيريا.

عند دخول العدوى إلى الجسم تُسرع خلايا الدم البيضاء لتدمير المواد الضارة الداخلة إلى الجسم ومنع الإصابة بالأمراض، وتنتج خلايا الدم البيضاء داخل النخاع العظمي، ويجري تخزينها في الدم وفي الأنسجة اللمفاوية، ولأنّ عمر خلايا الدم البيضاء يتراوح ما بين يوم واحد إلى ثلاثة أيام؛ فإنّ نخاع العظم ينتجها باستمرار.[٢]


مكان تصنيع كريات الدم البيضاء

تُنتج كريات الدم البيضاء في النخاع العظمي، وتعدّ هذه الخلايا قصيرة الأمد؛ إذ تنمو وتعيش ليومين أو ثلاثة أيّام فقط، لذلك فإنّ الجسم يُنتِج هذا النوع من كريات الدّم باستمرار، وتمتلك كريات الدم البيضاء هدفًا واحدًا، وهو مكافحة العدوى، وتنتقل في العديد من الأماكن في الجسم، بما في ذلك؛ الغدّة الدّرقية، والطّحال، والأوعية الدّموية، والأمعاء الدقيقة، واللوز، والغدد اللمفاوية،[٣]

كما تُنتج كريات الدم البيضاء في النخاع في عمليةٍ يُطلَق عليها تكوّن الدم، بالإضافة إلى أنّه تنحدر كريات الدم البيضاء، والحمراء، والصفائح الدموية من خليةٍ جذعية مكوّنة للدّم، وهذه الخلايا الجذعية تتطوّر في مراحل مختلفة.[٤]


أنواع كريات الدم البيضاء

توجد عدّة أنواع لخلايا الدم البيضاء، وهي:[٢]

  • وحيدات الخلية: هي خلايا عمرها أطول من باقي أنواع خلايا الدم البيضاء، وتُساعد على تحطيم البكتيريا ومكافحتها.
  • الخلايا الليمفاوية: هي التي تنتج الأجسام المضادة للدفاع عن الجسم ضد البكتيريا والفيروسات وغيرها من مسبّبات الأمراض أو أي شيء يحتمل أن يكون ضارًا للجسم.
  • الخلايا المتعادلة: التي تقتل الفطريات والبكتيريا، وهي أكثر أنواع خلايا الدم البيضاء، وتعدّ خط الدفاع الأول عند الإصابة بالعدوى.
  • الخلايا القاعدية: هذا النوع من خلايا الدم البيضاء يفرز مواد كيميائيّةً في الجسم عند بداية إصابة الجسم بالعدوى؛ إذ إنّها بمثابة ناقوس الخطر في الجسم، ومن هذه المواد الكيميائية التي تُفرزها الهيستامين، وهو علامة على الإصابة بالحساسيّة، التي تتحكّم باستجابة الجهاز المناعي في الجسم.
  • الحمضات: التي تُهضم الفطريات وتقتلها، وتدمر الخلايا السرطانية أيضًا، وتُساعد على الاستجابة ضدّ الحساسيّة.


اضطرابات كريات الدم البيضاء

من الاضطرابات التي تُؤثّر على عدد كريات الدم البيضاء عند كلّ من البالغين والأطفال ما يأتي:[٥]

  • سرطان الغدد الليمفاوية: هو سرطان الدم الذي يحدث في الجهاز اللمفاوي، ويسبّب تغيّر خلايا الدم البيضاء؛ إذ تنمو نموًا خارجًا عن السيطرة، ويوجد نوعان رئيسان من سرطان الغدد الليمفاويّة، وهما؛ ليمفوما هودجكين، والأورام اللمفاية اللاهودجكين.
  • سرطان الدم: عند الإصابة بسرطان الدم فإنّ ذلك يؤدّي إلى تكاثر خلايا الدم البيضاء الخبيثة داخل نخاع العظم، ويسمى باللوكيميا، وقد يكون حادًّا أو مزمنًا، وسرطان الدم المزمن يتقدم ببطء أكثر من سرطان الدّم الحادّ.
  • متلازمة خلل التنسّج النخاعي: هذا الاضطراب يؤثر على خلايا الدم البيضاء في نخاع العظم؛ إذ ينتج الجسم خلايا الدم البيضاء غير الناضجة بنسبة كبيرة، وتسمّى هذه الحالة بالانقسامات، وتتضاعف هذه الانقسامات فيزيد عدد خلايا الدم البيضاء غير النّاضجة وتكتظ، وقد تتطور متلازمة خلل التنسّج النخاعي بسرعة أو ببطء، وقد تؤدّي في بعض الحالات إلى الإصابة بسرطان الدم.


عدد كريات الدم البيضاء الطبيعي

عادةً ما يتراوح عدد كريات الدم البيضاء الطبيعي ما بين 4000-10000 مليون لكلّ ميكروليتر من الدّم، وقد يصاحب هذا العدد ارتفاع أو انخفاض في عدد كريات الدم البيضاء نتيجةً لعدّة عوامل، يمكن التعرّف عليها من خلال الآتي:[٤]

  • ارتفاع كريات الدم البيضاء: يمكن أن ترتفع كريات الدم البيضاء عن المعدل الطبيعي بسبب عدّة عوامل، أهمّها العدوى، أو الإصابة بالسرطان، مثل: سرطان الدّم، والأورام اللمفاوية، أو الإفراط في إنتاج الخلايا، أو الإفراج عن كريات الدّم البيضاء في وقت مبكر من نخاع العظام، بالإضافة إلى أنّ الإجهاد وممارسة الرياضة قد يسبّبان ارتفاع عدد كريات الدّم البيضاء، كما قد تسبّب الحساسية مثل؛ حساسية الربو ارتفاعًا في كريات الدم البيضاء.
  • انخفاض كريات الدم البيضاء: يُمكن أن تنخفض كريات الدم البيضاء نتيجةً لعدّة حالات، ومن أهمها؛ الالتهابات الحادّة، واضطرابات النخاع العظميّ، بما في ذلك؛ فقر الدم اللاتنسّجي، أو سرطانات الدّم، أو المواد الكيميائية المرتبطة بنخاع العظام، أو أمراض المناعة الذاتية، وقد تتضمن أعراض انخفاض كريات الدم البيضاء؛ الحمّى، والسعال، والتبوّل المتكرّر، والدم المصاحب للبراز، والإسهال.


تحليل عدد كريات الدم البيضاء

يعدّ تحليل عدد كريات الدم البيضاء بمثابة فحص لقياس عدد كريات الدم البيضاء في الجسم، وغالبًا ما يتضمّن هذا التحليل كشفًا كاملًا للدّم، كما توجد عدّة أنواع من كريات الدم البيضاء، التي تتضمّن عدد كل نوعٍ بنسبةٍ مئوية في التحليل، والغرض من هذا التحليل، الكشف عن ارتفاع عدد كريات الدم البيضاء التي ترتبط بالوضع الصّحي للجسم أو انخفاضه، بالإضافة إلى الكشف عن العدوى المخفية داخل الجسم، من أجل تسهيل الحالات الصّحية غير المشخّصة، بما في ذلك؛ أمراض المناعة الذاتية، واضطرابات الدّم، ونقص المناعة، كما يساعد هذا التحليل على مراقبة فعالية العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي للمصابين بالسرطان.[٦]


المراجع

  1. "NCI Dictionary of Cancer Terms", www.hematology.org, Retrieved 14-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "What Are White Blood Cells?", www.stanfordchildrens.org, Retrieved 14-8-2019. Edited.
  3. Nayana Ambardekar (29-10-2017), "How do white blood cells form and where do they live?"، www.webmd.com, Retrieved 15-8-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Lynne Eldridge (27-6-2019), "Types and Function of White Blood Cells (WBCs)"، www.verywellhealth.com, Retrieved 15-8-2019. Edited.
  5. Brindles Lee Macon, Matthew Solan, Karen Lamoreux (19-7-2017), "Blood Diseases: White and Red Blood Cells, Platelets and Plasma"، www.healthline.com, Retrieved 14-8-2019. Edited.
  6. Valencia Higuera (6-3-2017), "WBC (White Blood Cell) Count"، www.healthline.com, Retrieved 15-8-2019. Edited.