أين يقع النخاع الشوكي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٨ ، ٢ أبريل ٢٠٢٠
أين يقع النخاع الشوكي

موقع النخاع الشوكي

النّخاع الشّوكي أحد الأعصاب الرّئيسة للفقاريات، ويمتدّ من قاعدة الدّماغ من خلال قناة العمود الفقري، ويتألّف من أليافٍ عصبية تنقل النبضات من الدّماغ وإليه، ويُغطّى النّخاع الشّوكي بثلاثة أنسجة ضامّة تسمّى السحايا، إذ تمتلئ المساحة بين الطّبقة الخارجيّة والوسطى بسائل النّخاع، وهو سائل صافٍ عديم اللون يسند الحبل الشوكي، ويتكوّن المقطع العَرضي من الحبل الشّوكي من مادةٍ بيضاء مرتّبة في منطقة في شكل فراشة، وتتكوّن من ألياف مايلينية أو محاور عصبية تشكّل مسارات عصبيّةً تصعد إلى الدّماغ وتنحدر منه.[١]


إصابات الحبل الشوكي

إصابات الحبل الشّوكي تعني تلف أيّ جزءٍ من أجزاء الحبل الشّوكي أو الأعصاب في نهاية القناة الشوكية، وغالبًا ما تسبّب تغييرات دائمة في القوة والإحساس ووظائف الجسم الأخرى أسفل موقع الإصابة، وتعتمد قدرة الشّخص على التحكّم بأطرافه بعد إصابة الحبل الشوكي على عاملين؛ هما: مكان الإصابة على طول النّخاع الشّوكي، وشدّة إصابة الحبل الشّوكي، ويُشار إلى الجزء الأدنى الطّبيعي من الحبل الشّوكي إلى أنّه المستوى العصبي للإصابة، وغالبًا ما تصنّف شدّة الإصابة بأنّها:[٢]

  • إصابة كاملة: إذا فقد الشّخص كلّ المشاعر الحسيّة والقدرة على التحكّم بالحركة تحت إصابة الحبل الشّوكي.
  • إصابة غير كاملة: إذا وُجدت لدى الشّخص المصاب بعض الوظائف الحركيّة أو الحسيّة أسفل المنطقة المصابة.
  • الشّلل الرّباعي: تتأثّر الذّراعان، واليدان، والجذع، والسّاقان، وأعضاء الحوض بإصابة الحبل الشّوكي.
  • الشّلل النّصفي: يؤثّر هذا الشّلل في كل الجذع أو جزء منه، والسّاقين، وأعضاء الحوض.


عوارض إصابات النخاع الشوكي

قد تؤدّي إصابات النّخاع الشّوكي إلى ظهور بعض العلامات، ومنها:[٢]

  • فقدان الحركة.
  • فقدان الإحساس؛ بما في ذلك القدرة على الشّعور بالحرارة، والبرودة، واللمس.
  • فقدان حركة الأمعاء أو السّيطرة على المثانة.
  • ردّ الفعل المبالغ به، أو تشنّجات غير طبيعيّة.
  • التّغييرات في الوظيفة الجنسيّة، والحساسيّة الجنسيّة، والخصوبة.
  • إحساس لاذع شديد بسبب تلف الألياف العصبيّة في النّخاع الشّوكي.
  • صعوبة التنفّس أو السّعال.
  • الشّعور بألم شديد في الظّهر، أو ضغط في الرّقبة، أو الرّأس، أو الظّهر.
  • عدم التّناسق أو الشّلل في أي جزء من الجسم.
  • صعوبة التّوازن والمشي.


صحّة النّخاع الشوكي

يُحافَظ على صحّة العمود الفقري باتباع النّصائح الآتية:[٣]

  • جعل العمود الفقري يستريح أثناء النوم: فأثناء الاستلقاء تتمتّع الهياكل جميعها الموجودة في العمود الفقري التي عملت بجدّ طوال اليوم بفرصة للاسترخاء، ولتحقيق أقصى استفادة من هذا الوقت يجب وضع وسائد تسمح للعمود الفقري بالرّاحة بطريقة مدعومة ومريحة.
  • ممارسة التّمارين الرّياضية لـتقوية عضلات الظهر: فتحتاج العضلات الأساسيّة أسفل الظّهر وعضلات البطن إلى أن تبدو قويّة من أجل دعم العمود الفقري، وتخفيف الضّغط عن أسفل الظّهر.
  • ارتداء الحذاء الملائم لدعم العمود الفقري: إنّ الأحذية تؤدي دورًا مهمًا في دعم أسفل الظهر، فتوفّر الأحذية الجيّدة قاعدةً داعمةً تساعد في إبقاء العمود الفقري والجسم في حالة محاذاة، لذا يجب التأكّد أنّ منطقة الحذاء التي تلائم مؤخّرة الكعب ليست ضيّقةً، إذ إنّ الملاءمة الجيّدة في الكعب تمنع النتوء أو تدحرج القدم كثيرًا إلى الخارج أو الدّاخل.
  • التّدليك: فالتدليك له عدد من الفوائد العلاجية بالإضافة إلى تخفيف التوتّر العامّ، إذ يساعد التّدليك الجيّد في زيادة الأندورفين، وهو مُسكّن الألم الطّبيعي للجسم في مجرى الدّم، الذي بدوره قد يسمح بتقليل الشعور بالألم، والتّدليك يشجّع تدفّق الدّم، الذي بدوره يجلب المُغذّيات العلاجيّة إلى المنطقة المصابة، ويُسرّع الشّفاء.


المراجع

  1. "Spinal cord", www.britannica.com, Retrieved 9/5/2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Spinal cord injury", www.mayoclinic.org, Retrieved 9/5/2019. Edited.
  3. "5 Ways to Keep Your Spine Healthy and Happy", www.spine-health.com, Retrieved 9/5/2019. Edited.