اسباب الام الظهر عند النساء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٥ ، ١٤ يناير ٢٠٢١
اسباب الام الظهر عند النساء

ألم الظهر عند النساء

يُعدّ ألم الظهر عند النساء من الآلام التي تصاب بها بكثرة، وتسبب لهنّ الكثير من الانزعاج، وتتعدّد أنواعه من حيث مكان وجود الألم، واختلاف كلّ ألم بطبيعته؛ فعلى سبيل المثال قد يمتد الألم من أسفل الظهر حتى وصوله إلى الساقين، أمّا النوع الثاني فيحدث في فقرات العمود الفقري، والألم الناتج منه مزعج جدًا وشديد، أمّا النوع الثالث فقد يحدث بسبب بعض العوامل، كزيادة الوزن، أو رفع الأشياء الثّقيلة، أو تقدم العمر، وفي هذا المقال توضيح لأسباب آلام الظهر بالتفصيل.[١]


أسباب آلام الظهر عند النساء

تعدّ الأسباب الآتية أكثر الأسباب شيوعًا لإصابة النساء بآلام في أسفل الظهر، وهي أسباب خاصّة بالنّساء على وجه التحديد:[٢]


أسباب مباشرة لآلم الظهر عند النساء

  • الإصابة بمرض التهاب الحوض: هو التهاب يحدث في رحم المرأة، أو في قنوات فالوب، أو المبايض، وهو حالة تصيب النساء اللاتي تجاوزن عمر 25 عامًا.
  • الإصابة بالتهاب المفاصل التفاعلي: هو التهابٌ مفصلي ناتج عن الإصابة بعدوى من مرضٍ جنسي أو غيره من أنواع العدوى التي تصيب الجهاز التناسلي، ويسبّب هذا الالتهاب الشّعور بألم شديد أسفل الظهر، ويترافق مع خروج إفرازاتٍ مهبلية مزعجة وبكمّيات كبيرة.
  • ألم العصعص: يشيع بنسبة كبيرة بين النساء؛ إذ إنّهنّ أكثر عرضةً للإصابة به خمسة أضعاف الرّجال، وعادةً ما يصيب النساء اللواتي يبلغن من العمر 40 عامًا فما فوق، وغالبًا ما يزول خلال عدّة أسابيع لكنّه قد يصبح مزمنًا، ويحدث بعد إصابة نهاية العمود الفقري، بالتّالي الإحساس بألم في الظّهر يزداد شدّةً عند الضّغط على المنطقة المصابة.[٣][٤]
  • الكسور المرتبطة بهشاشة العظام: تُعدّ النساء أكثر عرضةً للإصابة بهشاشة العظام، التي تزيد من احتمال حدوث كسور في عظام العمود الفقري، بالتّحديد في مقدّمته، ويمتدّ الكسر إلى الجزء السّفلي من الظّهر ليتسبب بآلام الظهر الحادّة فجأةً.[٣][٤]
  • انقسام الأقراص التّنكسي: هو حالة مَرَضيّة تحدث عندما تنزلق إحدى الفقرات القطنية أسفل الظّهر إلى الأمام مسببةً ألمًا حادًا في منطقة الظّهر قد يمتد إلى السّاقين، والنساء أكثر عرضةً للإصابة به نتيجة الاختلافات في بنية الحوض، وانخفاض كثافة العظام.
  • عرق النسا: تزداد احتمالية إصابة النساء به 6 مرّات أكثر من الرّجال، إذ إنّه ينتشر لدى اللاتي يبلغن من العمر 40-60 عامًا، وهو حالة تنتج من التهاب في العصب الوركي، مما يؤدي إلى حدوث ألمّ في منطقتَي الظهر والأرداف، وعادةً ما يؤثّر هذا الألم على جانب واحد من الجسم.[٣][٥]
  • عدوى العمود الفقري: التي تحدث نتيجة إصابة في العمود الفقري.[٣][٤]

أسباب مرتبطة بأجزاء أخرى غير الظهر

  • إصابة المسالك البولية بالعدوى: هي حالة كثيرة الانتشار سببها انتقال عدوى إلى المسالك البولية، كالمثانة، أو الحالب، أو حتى الكلى، وأكثر أنواع العدوى شيوعًا هي العدوى البكتيرية، التي تُسبّب الألم أسفل الظهر، مع خروج إفرازات مهبليّة كثيرة، والشّعور بالحرقة خلال التبوّل.
  • الحمل والولادة: فآلام الظّهر تعدّ من أعراض الحمل، تزداد حدّتها مع تقدّم شهوره، أمّا الولادة فيكون ألم أسفل الظهر فيها شديدًا جدًّا، وهو حالة عَرَضيّة من آلام أسفل الظهر.
  • الإصابة بمرض السيلان: هو مرض جنسيّ ينتقل إلى المرأة من خلال الجماع غير الآمن، وتبدأ أعراضه بالظهور بعد بضعة أسابيع من الإصابة، أوّلها آلام الظهر والحوض.
  • الحمل خارج الرحم: هو حالة يجري فيها تخصيب البويضة ثمّ تعلق البويضة الملقّحة خارج الرحم، ولا تنزل لتنغرس في بطانة الرحم كما يحدث في الوضع الطبيعي، وهي حالة تسبّب ألمًا شديدًا أسفل الظهر والحوض، مع الشّعور بآلام في المستقيم والبطن، والشّعور بالدوار.
  • الدورة الشهرية: فخلال هذه المرحلة يحدث ألم شديد في الظهر، والركبتين، والمفاصل، خاصّةً في أول يومين.


أسباب مرتبطة بنمط الحياة

تتضمن مجموعة من الوضعيات والأنماط والأنشطة التي تؤدي إلى إحساس المرأة بآلام الظهر كما يأتي:[٣]

  • ممارسة العديد من الأعمال المتعبة والمرهقة والصعبة والشاقة جدًا، مما يسبب التواء الظّهر.
  • الجلوس أو الوقوف لمدة طويلة جدًا باستمرار وبصورة متواصلة.
  • وجود ارتخاء في العضلات والأربطة جميعها الموجودة في جسم المرأة.
  • ممارسة التمارين الرياضية الشاقة، مثل: المشي السريع، والجري السريع، والتمرينات الإيقاعية التي يوجد فيها انحناء كثير.
  • النوم بطريقة غير مريحة.
  • حمل بعض الأثقال ذات الحجم والوزن الكبيرين.
  • اضطرابات النّوم، إذ يُعدّ الأشخاص المصابون باضطرابات النّوم أكثر عرضةً للإصابة بألم في منطقة الظهر.
  • الوزن الثقيل، والسمنة الزائدة، والضغط المستمر على عضلات الظهر بسبب السمنة، مما يؤدي إلى تصلبها وتشنجها.
  • وجود بعض الاضطرابات الهرمونية عند المرأة.
  • التدخين المستمر.



كيف يشخص الطبيب ألم الظهر لدى النساء؟

يُشخّص الأطباء ألم الظّهر لدى النساء من خلال إجراء العديد من الفحوصات، التي تساعده على تحديد السبب بدقة أكبر، ومن ثم تحديد العلاج المناسب لها، ونذكر من هذه الفحوصات ما يأتي:[٣]

  • الفحص البدني ومعاينة الأعراض الظّاهرة.
  • التّصوير بالموجات فوق الصّوتية.
  • التّصوير بالأشعة السّينية، الذي يكشف عن علامات التهاب المفاصل أو كسر العظام، لكنّه لا يكشف عن تلف العضلات وإصابات الحبل الشّوكي.
  • التّصوير بالرّنين المغناطيسي أو الأشعة المقطعية، الذي يكشف عن مشكلات الأنسجة، والأوتار، والأوعية الدّموية.
  • مسحة العظام، التي تُجرى من خلال حقن مادة مشعّة وريديًا بأنبوب مزوّد بكاميرا يكشف عن مشكلات العظام.
  • تخطيط كهربائية القلب، يهدف إجراء تخطيط لكهربائية القلب إلى قياس النّبضات الكهربائية النّاتجة من الأعصاب التي تستجيب للعضلات.
  • تحليل الدّم، الذي يكشف عن وجود عدوى.


نصائح يمكنها أنّ تخفف آلام الظهر لديكِ

يعتمد علاج آلام الظّهر لدى النساء على العامل المسبب لها، وقد لا تحتاج آلام الظّهر جميعها لديهنّ إلى علاجات؛ إذ إنّها قد تنتج من أسباب بسيطة، لذا يُمكن التّخلّص منها من خلال اتباع بعض التّدابير الوقائية المنزلية، التي تتضمن ما يأتي:[٦]


النّوم جيّدًا

تصاب بعض النّساء بألم الظّهر نتيجة الوضعية الخاطئة في النّوم، ولتجنّب ذلك ينبغي النّوم أولًا لمدة كافية، بالإضافة إلى النّوم بوضعية صحيحة، من خلال وضع وسادة بين الرّكبتين للحفاظ على العمود الفقري، وتخفيف الضّغط على منطقة الظهر.


تجنّب الجلوس أو الوقوف لوقت طويل

كما ينبغي الجلوس بطريقة صحّية؛ أي إرخاء الكتفين والجلوس بوضع مستقيم، بالإضافة إلى دعم ظهر الكرسي بوضع منشفة أو وسادة مع الحفاظ على وضع القدمين مُسطّحتين على الأرض.


أداء بعض الأنشطة الخفيفة

يظنّ الكثير من الأشخاص أنّ الرّاحة مفيدة لعلاج ألم الظّهر، وهو على العكس تمامًا؛ إذ إنّ بعض الأطباء يعتقدون أنّ الرّاحة تزيد من آلام الظّهر شدةً؛ لذا ينبغي للمرأة المشي أو السّباحة أو ممارسة تمارين اليوغا عند الإحساس بألم في الظّهر.


العلاج بالحرارة أو البرودة

يساعد وضع مكعّبات الثّلج على المنطقة المصابة في الظّهر على تخفيف الألم والتقليل من الالتهاب، أو وضع وسائد التّدفئة.


أسئلة شائعة

ما هي العلاجات الطبية التي يلجأ إليها الطبيب؟

يلجأ الطبيب لبعض العلاجات الطبية التي تساهم في تخفيف ألم الظهر لدى النساء، ونذكر منها ما يأتي:[٦]

  • الجراحة: تحتاج بعض آلام الظّهر إلى الجراحة في حالات نادرة جدًّا، وتتضمن الجراحة إزالة جزء من الفقرة، خاصّةً إذا كانت تضغط على الحبل الشّوكي، أو زراعة أقراص ظهرية اصطناعية، أو ضم فقرتين ظهريتين إلى بعضهما ثمّ تقسيم الفقرات الظّهرية بالبراغي المعدنية، وتزيد هذه الجراحة من خطر الإصابة بالتهاب في المفاصل.[٣]
  • الأدوية المسكّنة للألم: منها ما لا يحتاج إلى وصفة طبية، بما فيها مضادات الالتهاب اللاستيرويدية والباراسيتامول، وتسبب هذه الأدوية بعض الآثار الجانبية، لذا من الضّروري استشارة الطبّبيب قبل أخذها، وقد لا تكون قادرةً على إزالة ألم الظّهر لدى المرأة؛ إذ تشير الدّراسات إلى أنّ آلام الظهر عند النساء قد تحتاج إلى عدّة أنواع من الأدوية المسكّنة؛ فعلى سبيل المثال قد يصف الطّبيب بالإضافة إلى المسّكنات المرخّيات العضلية التي تعالج ألم الظّهر النّاتج من الشّد العضلي، وبعض أنواع أدوية الاكتئاب التي تؤثّر على الإشارات الكيميائية التي تسبب الشعور بألم الظّهر.
  • العلاج الطّبيعي: الذي يتضمّن تعليم المريض كيفية الجلوس بطريقة تناسب العمود الفقري، وتخفّف الضّغط على الظّهر، وتشير الدّراسات إلى أنّ هذه العلاجات تزيد قوّة عضلاته، مما يخفّف من الآلام في المستقبل.


ما هي الأعراض التي تبين ضرورة استشارة الطبيب؟

عند ملاحظة الأعراض الآتية فإنّ الأمر يستدعي مراجعة الطبيب على الفور:[٧]

  • ألم شديد جدًا في الظهر.
  • انتشار الألم من الظهر والإحساس به في مناطق أخرى من الجسم.
  • الإحساس بضعف مفاجئ في عضلات الساقين.
  • فقدان السيطرة على التبرز والتبول، وقد يصل إلى السلس البولي.
  • الإحساس بوخزو تنميل في المؤخرة، والساقين.


المراجع

  1. Staff Mayo clinic (2018-8-4), "Back pain"، mayoclinic, Retrieved 2019-10-4. Edited.
  2. Aaron Kandola , "Lower back pain and vaginal discharge: What to know"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-6-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ Christian Nordqvist (2017-2-23), "What is causing this pain in my back?"، medicalnewstoday., Retrieved 2019-9-16. Edited.
  4. ^ أ ب ت Louise Donahue (2016-11-17), "7 Back Pain Conditions That Mainly Affect Women"، spine-health., Retrieved 2019-9-16. Edited.
  5. Louise Donahue (2016-11-17), "7 Back Pain Conditions That Mainly Affect Women"، spine-health., Retrieved 2019-9-16. Edited.
  6. ^ أ ب Laura J. Martin, MD (2018-3-11), "Ways to Relieve Back Pain "، webmd., Retrieved 2019-10-4. Edited.
  7. "5 signs your back pain might be an emergency", utswmed, 3/6/2019, Retrieved 14/1/2021. Edited.