اسباب نقص الصفائح الدموية

اسباب نقص الصفائح الدموية

نقص الصفائح الدموية

الصفائح الدموية هي أحد أنواع خلايا الدم، تصنع داخل النخاع العظمي وتنتشر عبر الأوعية الدموية إلى جميع أنحاء الجسم، وعند حدوث قطع في أي وعاء دموي مهما كان حجمه تتجمع الصفائح الدموية وتلتصق مع بعضها البعض لوقف النزيف، ويعرف نقص الصفائح الدموية بأنه نقص عددها في الدم، مما يزيد من خطر النزيف ويهدد الحياة في الحالات الشديدة من النقص.[١]

عمر الصفائح الدموية هو عشرة أيام فقط، ويصنع النخاع العظمي صفائح جديدةً باستمرار، إذ إن عددها الطبيعي يتراوح بين 150000-450000 في الملي الواحد من الدم، وإذا قل عددها عن 150000 يُشخص المريض بنقص الصفائح الدموية، على الرغم من أن النزيف الحاد لا يحدث إلا عند وصول عدد الصفائح إلى أقل من 10000-20000، وقد يحدث نزيف طفيف عند وصول عدد الصفائح إلى 50000.[١]


أسباب نقص الصفائح الدموية

يُعزى نقص الصفائح الدمويّة كنتيجة لأحد احتمالين؛ الأول أن يكون أحد أعراض بعض الاضطرابات أو الأمراض، والثاني أن يكون بسبب استخدام موادّ مُعيّنة، أو بعض العلاجات والأدويّة، ويمكن توضيح ذلك على النحو الآتي:


حالات مرَضيّة

تتمثّل بالحالات التي يقلّ فيها إنتاج الصفائح الدمويّة عن مُعدّلها الطبيعيّ، أو يزيد مُعدّل تكسّرها في الجسم، أو يقلّ عددها نتيجة احتباسها في الطّحال لأسباب مرضيّة أخرى، ويُذكر من الاضطرابات التي تُؤثّر على إنتاجها الحالات المرّضيّة الآتية:[٢]

  • احتباس الصفائح داخل الطحال: الطحال هو عضو صغير بحجم قبضة اليد يقع أسفل القفص الصدري في يسار البطن، يحارب العدوى، وينقي الدم من أي مواد غير مرغوب بها، ويتضخم الطحال نتيجة العديد من الأمراض، فيسبب احتباس الصفائح داخله فيقل عددها في الدم.
  • نقص في تصنيع الصفائح الدموية يحدث ذلك بسبب ما يأتي:
    • سرطان الدم.
    • بعض أنواع فقر الدم.
    • العدوى الفيروسية، مثل: فيروس سي، والجدري، والحصبة، والإيدز.
    • التعرض للعلاج الكيماوي أو الإشعاعي.
    • التسمم بالمبيدات الحشرية أو الزرنيخ.
    • الإفراط في شرب الكحول.
    • تليف الكبد.
  • زيادة معدل تكسر الصفائح الدموية أسرع من معدل التصنيع: ذلك بسبب ما يأتي:
    • الحمل، وهو عادةً نقص طفيف ويختفي من تلقاء نفسه بعد الولادة.
    • الأمراض المناعية، مثل: الذئبة الحمراء، والتهاب المفاصل الروماتويدي، ويهاجم الجهاز المناعي في هذه الأمراض الصفائح الدموية دون سبب واضح.
    • العدوى البكتيرية الشديدة في الدم التي تسبب تكسير الصفائح الدموية.
    • فرفرية نقص الصفيحات التخثرية، وهي اضطراب نادر يسبب تكوّن جلطات صغيرة باستخدام عدد كبير من الصفائح.
    • مرض التخثر المنتشر داخل الأوعية الدموية DIC.
    • متلازمة انحلال الدم اليوريمي، وهي اضطراب نادر يسبب نقصًا حادًّا في عدد الصفائح، وتكسير كرات الدم الحمراء وخلل الكلية، وأحيانًا يكون مرتبطًا بالإصابة ببكتيريا الإشريكية القولونية E Coli.


بعض المواد والأدوية

توجد مجموعة من العلاجات التي تُعطى لأمراض مُعيّنة قد تُسبب نقصًا في الصفائح الدمويّة، عندها قد يتّخذ الطبيب قرارًا بتغيير نوع العلاج أو إيقافه، كما أن التعرّض لبعض المواد وتناول بعضها قد يُنقص من عدد الصفائح أيضًا، ومن هذه المواد والأدوية ما يأتي:[٢]

  • المشروبات الكحوليّة عند استهلاكها بكميات كبيرة.
  • تناول المشروبات أو الأدوية التي تحتوي على مادة الكوينين.
  • العلاجات الكيماويّة والإشعاعيّة المستخدمة في علاج السرطانات.
  • التعرّض للمُبيدات الحشريّة، أو البنزين، أو الزرنيخ.
  • استخدام مثبطات مستقبلات صفائح البروتين السكري IIb/IIIa، مثل: الأبتيفيباتيد، والتروفيبان، والأبسيكيماب.
  • دواء الهيبارين المُميّع.
  • بعض المُسكنات التي تُصرف دون وصفة طبيّة، مثل: الباراسيتامول، والأيبوبروفين، والنابروكسين.
  • أدوية الصّرع، مثل الكاربامازيبين.
  • بعض المُضادات الحيويّة، مثل: الفانكومايسين، والبيبيراسيلين، والأمبيسيلين، والكوتريموكسازول.
  • دواء الأميودارون.
  • الأسبيرين.
  • دواء السيميتدين.


أعراض نقص الصفائح الدموية

العَرَض الأساسي لنقص الصفائح الدموية هو النزيف، سواء كان داخليًّا تحت الجلد أم خارجيًّا، وقد تظهر الأعراض فجأةً أو تأخذ وقتًا، وقد لا يسبب نقص الصفائح الطفيف ظهور أي أعراض، ويُكتَشف صدفةً خلال فحص الدم، ومن أهم الأعراض المصاحبة لنقص الصفائح الدموية ما يأتي:[٣][٤]

  • سهولة ظهور كدمات على الجلد.
  • نزيف تحت الجلد يظهر على شكل بقع حمراء، أو زرقاء أو بنية اللون تسمى فرفرية.
  • نزيف الأنف.
  • نزيف اللثة.
  • استمرار نزيف الجروح لفترات طويلة، أو عدم توقف النزيف من تلقاء نفسه.
  • زيادة دم الحيض.
  • النزيف الشرجي، ونزول دم مع البراز.
  • نزول دم مع البول.
  • الإحساس بالتعب والإرهاق.
  • تضخم الطحال.
  • اليرقان.


تشخيص وعلاج نقص الصفائح الدموية

يشخص الطبيب نقص الصفائح الدموية بالفحص الجسدي بحثًا عن الكدمات، والنزيف تحت الجلد، ونزيف اللثة، وتضخم الطحال، كما قد يستخدم الموجات الصوتية للتأكد من حجم الطحال، ويطلب صورة دم كاملة لمعرفة تعداد الصفائح.[٥][١]

النقص البسيط في عدد الصفائح الدموية لا يحتاج إلى علاج؛ لأن الأعراض لا تظهر إلا في حالة النقص الشديد، وغالبًا تعود الصفائح الدموية إلى عددها الطبيعي بعد علاج السبب المؤدي إلى النقص، أو بعد التوقف عن تناول أي دواء يسبب نقص عددها، أما النقص الشديد فيحتاج إلى التدخل السريع لتجنب الإصابة بنزيف حادّ، عن طريق ما يأتي:[٥][١]

  • الكورتيزون، مثل البريدنيزون الذي يقلل معدل تكسير الصفائح الدموية.
  • الروتيكسيماب، يستهدف جهاز المناعة فيمنعه من تكسير الصفائح.
  • إلتروتومبوباج وروميبلوستين، اللذان يحفزان الجسم لتصنيع المزيد من الصفائح الدموية.
  • نقل الدم أو نقل الصفائح الدموية، يستخدم للأشخاص الذين يعانون من نزيف حاد أو في خطر الإصابة به.
  • استئصال الطحال، ذلك في حال عدم استجابة المريض للأدوية، لكن تزداد الإصابة بالعدوى بعد استئصاله، لذا يصف الطبيب للمريض أكثر من مطعوم لتجنب الإصابة بأمراض معينة، ويجب انتباه المريض لأي أعراض للعدوى قد يصاب بها، مثل ارتفاع درجة الحرارة، واستشارة الطبيب حينها.
  • يجب على المصاب بنقص الصفائح الدموية تجنب الأنشطة والرياضات العنيفة مثل كرة القدم والملاكمة التي يصاحبها خطر عالٍ للتعرض للإصابة، ويجب تجنب الأدوية التي تصرف دون وصفة طبية والتي تؤثر على عدد الصفائح، مثل: الأسبرين، والأيبوبروفين.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Thrombocytopenia", nhlbi, Retrieved 2018-12-28. Edited.
  2. ^ أ ب Markus MacGill (Fri 16 November 2018), "What are the causes of a low platelet count?"، medicalnewstoday, Retrieved 1/1/2019. Edited.
  3. Janelle Martel (2018-10-5), "Low Platelet Count (Thrombocytopenia)"، healthline, Retrieved 2018-12-28. Edited.
  4. "Low Platelet Count or Thrombocytopenia", cancer,2018-6، Retrieved 2018-12-28. Edited.
  5. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (2018-4-3), "Thrombocytopenia (low platelet count)"، mayoclinic, Retrieved 2018-12-28. Edited.