استئصال الثدي بالكامل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٧ ، ٢٣ يناير ٢٠١٩
استئصال الثدي بالكامل

استئصال الثدي بالكامل هو إجراء جراحي يتم فيه إزالة أحد الثديين أو كليهما بشكل جزئي أو بالكامل، وبعض الحالات تستدعي إزالة الأنسجة التي تحيط بهما، وبعض الغدد اللمفاوية الإبطية، وهذا الإجراء يُستخدم لإزالة ورم خبيث منعًا لانتشاره إلى باقي أعضاء الجسم، أو كإجراء وقائي من الإصابة بالسرطانات للأشخاص الذين يحملون عوامل خطر الإصابة بنسب عالية، وتجدر الإشارة إلى أن استئصال الثدي يمكن أن يحدث للنساء والرجال، إلا أن النسبة لدى النساء أعلى بكثير.

أنواع عمليات استئصال الثدي:


  • استئصال الثدي الجذري.
  • استئصال الثدي البسيط، وهو استئصال تام لكل الثدي.
  • استئصال الثدي الجذري المُعدل، وهو استئصال تام لكل الثدي مع العضلة التي تقع أسفله، إلى جانب كل الغدد اللمفاوية في منطقة الإبط والمتصلة بالثدي.
  • استئصال الثدي الوقائي، والذي تتم فيه إزالة أنسجة الثدي التي تحت الجلد وحتى جدار الصدر، وحول حدود الثدي، ويُستخدم هذا الإجراء لكلا الثديين.

العوامل التي تؤثر في إجراء استئصال الثدي


إجراء استئصال الثدي قد يكون كاملًا أو جزئيًا، ويمكن للمصابة اختيار استئصال الكتلة وحدها بدلاً من الثدي كاملًا، وذلك للمحفاظة على الشكل العام لجسدها، وقرار هذا الإجراء يخضع لعوامل عديدة، منها:

  • حجم وشكل الثدي.
  • العدد العام للأورام فيه.
  • طبيعة الورم الخبيث الذي يصيبه ومدى حيويته.
  • مدى فعالية العلاج الكيميائي والإشعاعي.
  • موافقة المريضة على عمل الإجراء.

التأثيرات الجانبية لعملية استئصال الثدي:


  • آلام ما بعد العملية في الشق الجراحي.
  • تغيرات واضحة في الشكل العام للثدي والجسم.
  • احتمالات الإصابة بعدوى التهابية في الشق الجراحي.
  • نزيف وتجمُّع للدم أسفل الشق الجراحي، أو تجمُّع مصل الدم.

أمور عامة حول عملية استئصال الثدي:


  • تجتمع المريضة قبل يوم العملية بالجراح لمناقشة كافة التفاصيل الخاصة بالعملية، وأخذ تاريخ المريضة الطبي، ويحق للمريضة الاستفسار عن كل ما يشغلها.
  • يتم إدخال المريضة قبل العملية بيوم لأخذ فحوصات مخبرية، والتي تتضمن وظائف الكلى والكبد، وهيموجلوبين الدم، وفحص للبول، كما يتم تصوير رئتي المريضة بالأشعة السينية، وعمل تخطيط للقلب لها، وهذه الإجراءات تتم بحسب سياسة المستشفى لمرضى الإدخال والعمليات.
  • عند انتهاء الطبيب المختص من العملية، تُؤخذ المريضة لقسم خاص بالمرضى ما بعد العمليات والذي يُسمى بغرفة الإنعاش، وذلك لتتم مراقبتها ومراقبة علاماتها الحيوية، وبعد أن تستيقظ تمامًا، وبعد التأكد من عدم وجود أي مضاعفات للعملية، تُنقل المريضة لغرفتها الخاصة.
  • يقرر الطبيب المعالج مدة النقاهة اللازمة لبقاء المريضة في المستشفى، والتي تتراوح ما بين ثلاثة أيام إلى أسبوع بحسب الحالة.

نصائح لما بعد عملية استئصال الثدي:


  • المحافظة على نظافة وجفاف مكان العملية بعد الخروج من المستشفى.
  • الالتزام التام بالعقاقير الموصوفة من الطبيب المختص.
  • الشعور بالألم أكيد بعد العملية، لكن يجب مراجعة الطبيب في حال زاد الألم أو استمر لمدة أطول من اللازم.
  • الالتزام بأوامر الطبيب فيما يخص العلاج بعد فترة النقاهة، والتي يمكن أن تتضمن العلاج الكيميائي أو بالإشعاع.
  • يمكن للطبيب المعالج تحويل المريضة للمعاينة من قِبل طبيب مختص في الجراحة التجميلية لترميم مكان العملية، لكن هذا الأمر اختياري.