اضطرابات مستوى الكولسترول بالدم

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٥٠ ، ٢٥ فبراير ٢٠١٩
اضطرابات مستوى الكولسترول بالدم

مرض الكوليسترول

هو حالة مرضية تتمثّل بارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم بتراكيز عالية جدًا، إذ إنه مادة شمعية تشبه الدّهون، تُنتج في الجسم أو يمكن الحصول عليها من الأطعمة الحيوانية مثل صفار البيض واللحوم والدواجن والأسماك ومنتجات الألبان، إذ يحتاج الجسم إلى الكوليسترول لبناء أغشية الخلايا، وإنتاج مركّبات تساعد على الهضم الدهني، وارتفاع الكوليسترول في الدم يؤدي إلى عدة مشاكل صحية وخاصّةً أمراض القلب والشرايين، كما أنه لا يوجد أعراض لارتفاع الكوليسترول في الدم، فالتحاليل الطبية هي الطريقة الوحيدة لمعرفة مستويات الكليسترول في الدم.[١]


عوامل خطر الإصابة بمرض الكوليسترول

من أهم العوامل التي قد تزيد من خطر ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم :[٢]

  • التغذية السيئة، مثل تناول الدهون المشبعة الموجودة في المنتجات الحيوانية، والدّهون غير المشبعة الموجودة في بعض أنواع البسكويت والخبز الذي يُباع في المحلات التجارية، كذلك اللحوم الحمراء ومنتجات الألبان كاملة الدسم، فجميع هذه الأطعمة تساعد على رفع مستوى الكوليسترول في الدم.
  • الوزن الزائد، إذ يزيد من خطر ارتفاع نسبة الكولسيترول في الدم.
  • عدم ممارسة الرياضة، لأنها تزيد نسبة الكوليسترول الجيد في الدم، وتزيد من حجم الجزيئات التي يتكون منها الكوليسترول الضار، مما يجعلها أقل ضررًا.
  • التدخين، إذ يدمّر جدران الأوعية الدموية، مما يزيد من نسبة تراكم الرواسب الدهنية، كذلك يخفّض مستوى الكوليسترول الجيد في الدم.
  • مرض السّكري، فارتفاع نسبة السكر في الدم يساهم في ارتفاع نسبة الكوليسترول الضار وتخفيض نسبة الكوليسترول الجيد في الدم.


علاج مرض الكوليسترول

يمكن اللجوء إلى عدّة طرق لخفض مستوى الكوليسترول في الدم، ومن هذه الطرق:[٣]

  • اتباع حمية البحر الأبيض المتوسط والتي تشمل:
    • الحصول على السعرات الحرارية الغذائية من المصادر النباتية، خاصةً الفواكه والخضراوات والحبوب والفاصولياء والمكسرات والبذور.
    • استخدام زيت الزيتون كدهون أساسية بدل الزيوت الأخرى.
    • تناول السمك مرتين في الأسبوع على الأقل.
    • تناول الأجبان أو الألبان قليلة الدسم يوميًا.
    • التقليل من تناول الأطعمة المصنعة.
    • شرب الكحول باعتدال.
    • تجنب جميع الدهون غير المشبعة.
    • تناول سعرات حرارية أقل في حال الحاجة إلى تخفيف الوزن.
  • ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة الكثافة، مثل المشي السريع.
  • العلاج الدوائي، ويشمل تناول أدوية الستاتين التي تخفف نسبة الكوليسترول في الدم، أو تناول الأدوية التي تمنع امتصاص الكوليسترول في المعدة.


مضاعفات مرض الكوليسترول

يمكن أن يسبب ارتفاع الكوليسترول في الدم إلى العديد من المضاعفات، منها:[٢]

  • تصلّب الشرايين، لأن تراكم الكوليسترول في جدران الشرايين يسبب تقليل تدفق الدم عبرها مما يؤدي إلى حدوث مضاعفات مثل ألم في الصّدر، وفي حال تأثرت الشّرايين التاجية التي تزود القلب بالدم، فمن الممكن أن تسبب الذبحات الصدرية، أو أمراض الشريان التاجي.
  • الإصابة بالنوبات القلبية، وتحدث نتيجة تمزق اللويحات، مما يؤدي إلى انسداد الأوعية الدموية وبالتالي عدم تدفق الدم إلى أجزاء من القلب.
  • الإصابة بالسكتة الدماغية، فإذا مُنع تدفق الدم إلى جزء من الدماغ عن طريق حدوث الجلطة الدموية، فإن السكتة الدماغية تحدث.


المراجع

  1. "Hypercholesterolemia", genetic home referencer, Retrieved 15/1/2019. Edited.
  2. ^ أ ب "High cholesterol", mayoclinic, Retrieved 15/1/2019. Edited.
  3. "High Cholesterol (Hypercholesterolemia)", drug.com, Retrieved 15/1/2019. Edited.