اضطراب مابعد الصدمة عند الاطفال

اضطراب مابعد الصدمة عند الاطفال
اضطراب مابعد الصدمة عند الاطفال

هل اضطراب ما بعد الصدمة شائع بين الأطفال؟

يعدّ اضطراب ما بعد الصدمة (Post-traumatic stress disorder) واختصارًا (PTSD) أحد الاضطرابات النفسيّة الخطيرة التي قد تصيب الأطفال الذين يتعرّضون لمواقف نفسيّة أو جسديّة شديدة وصادمة وقد يتطوّر الاضطراب أيضًا نتيجة الذاكرة التي يتمّ تشكليها حول هذه المواقف وتذكّرها بشكلٍ متكرّر.[١]

لا يعدّ اضطراب ما بعد الصدمة شائعًا بين الأطفال بقدر تعرّضهم للحوادث الصادمة في حياتهم، ويُعتقد أنّ ما لا يقلّ عن 3 ملايين طفل يعانون من هذا الاضطراب في أمريكا فقط،[١]وتُقدّر فرصة تطوّر هذا الاضطراب إلى ما يقارب 15.9% من الأطفال الذين يتعرّضون لأحد المواقف الحياتية الصادمة في إحدى مراحل حياتهم.[٢]

لماذا يحدث اضطراب ما بعد الصدمة عند الأطفال؟

قد يتطوّر اضطراب ما بعد الصدمة نتيجة تعرّض الطفل بحدّ ذاته لأحد المواقف الصادمة أو المؤلمة أو تعرّض أحد الأشخاص المقربين له لأحد هذه الأحداث، كما قد يتطوّر نتيجة مشاهدة الطفل لأحداث تواجه أشخاص غريبين، ويتمثّل الاضطراب بتكرار تذكّر الطفل المصاب للأحداث المؤلمة والمرعبة،[٣] وسوف نوضّح الأسباب التي قد تؤدي إلى تطوّر الاضطراب لدى الأطفال بشكلٍ تفصيليّ في ما يأتي:

تعرض الطفل لأحداث صادمة في حياته

من الأحداث الصادمة التي قد تؤدي إلى تطوّر الاضطراب لدى الطفل ما يأتي:[٤]

  • حوادث السير ووسائل النقل؛ كحادث السيارة.
  • التعرّض لإحدى الكوارث الطبيعيّة؛ كالزلازل.
  • التواجد في مناطق الحروب والانفجارات.
  • التعرّض لهجوم من أحد الحيوانات.
  • إجراء عمل جراحيّ كبير خصوصًا قبل سنّ 6 سنوات من العُمُر.

تعرض الطفل لأحداث مؤلمة

من الأحداث المؤلمة التي قد تؤدي إلى تطوّر اضطراب ما بعد الصدمة لدى الأطفال ما يأتي:[٤]

  • التعرّض للسرقة أو الاختطاف.
  • الإيذاء الجسديّ من أحد الأشخاص؛ كالتعرّض للضرب.
  • تعرض الطفل للاعتداء والتحرّش الجنسيّ.
  • المواقف العاطفيّة الشديدة.
  • التعرّض للتنمّر والإيذاء النفسيّ من قِبَل الآخرين.
  • الإهمال من قِبَل الآخرين.

من هم الأطفال المعرضون لخطر الإصابة باضطراب ما بعد الصدمة؟

توجد مجموعة من العوامل التي قد ترفع من خطر الإصابة باضطراب ما بعد الصدمة، ويمكن تقسم هذه العوامل إلى عدّة فئات رئيسيّة نبيّنها فيما يأتي:[٢]

عوامل متعلقة بخصائص الطفل النفسية والشخصية

نبيّن فيما يأتي العوامل المتعلّقة بشخصيّة ونفسيّة الطفل:[٥]

  • التعرّض السابق لعدد من الصدمات النفسيّة.
  • الإناث أكثر عرضة للإصابة بالاضطراب بما يقارب 3 أضعاف الذكور.
  • التشخيص السابق للإصابة بأحد الاضطرابات النفسيّة واضطرابات المزاج الأخرى.

عوامل متعلقة بطبيعة العائلة

من العوامل المتعلّقة بالعائلة والتي قد ترفع من خطر إصابة الأطفال باضطراب ما بعد الصدمة ما يأتي:[٢]

  • عدم التماسك الأسريّ مثل وجود مشاكل أسريّة متكرّرة.
  • طبيعة تعامل الأهل مع الحادثة أو الصدمة أو مع إصابة الطفل بالصدمة.
  • إصابة أحد أفراد العائلة باضطراب ما بعد الصدمة.
  • انخفاض معدّل الدعم النفسيّ الاجتماعيّ المقدّم للأطفال.

عوامل متعلقة بردود فعل الطفل على الحدث

تؤثر طبيعة استجابة الطفل وردود فعله على الحدث أو الصدمة بشكل مباشر في خطر الإصابة باضطراب ما بعد الصدمة، ومن الأمثلة عليها ما يأتي:[٥]

  • كثرة التفكير بالحدث.
  • درجة الغضب تجاه الحدث.
  • درجة تجنّب التفكير بالحدث وتثبيط الأفكار المتعلّقة به.
  • المفارقة بين مرحلة الحدث والمرحلة التالية لها.
  • الحاجة إلى دخول المستشفى نتيجة الصدمة أو الحادث ومعدّل ضربات القلب حينها.

هل تسبب الصدمات دائمًا اضطراب ما بعد الصدمة؟

لا تُسبّب جميع الصدمات التي يتعرّض لها الطفل تطوّر الحالة إلى اضطراب ما بعد الصدمة؛ فعلى الرغم من تعرّض ما يصل إلى 43% من الأطفال لأحداث صادمة في إحدى مراحل حياتهم لا يتطوّر الاضطراب إلّا لدى ما يقارب 15% من الفتيات، و6% من الذكور فقط.[١]

هل تتسبب بعض الأحداث في اضطراب ما بعد الصدمة أكثر من غيرها؟

نعم، قد ترتفع فرصة الإصابة بالاضطراب لدى الأطفال الذين يتعرّضون لأنواع محدّدة من الأحداث والصدمات؛ فتعرّض الطفل لاعتداء جنسيّ أو التواجد عند حدوث جريمة قتل يؤدي إلى ارتفاع نسبة الإصابة باضطراب ما بعد الصدمة لدرجة قد تعتبر شبه مؤكدة، بينما في مثال آخر فإنّ نسبة إصابة الأطفال المتواجدين في مناطق الحروب والصراعات لا تتجاوز 35% تقريبًا.[١]

إلى متى يستمر اضطراب ما بعد الصدمة؟ متى سيعود طفلك إلى طبيعته؟

تعتمد المدّة اللازمة لتغلّب الطفل على الاضطراب على عدد من العوامل المختلفة مثل شدّة الصدمة والرعاية الصحيّة التي تلقاها بعد الإصابة بالصدمة، وفي الحالات الشديدة من الاضطراب قد يحتاج الطفل الخضوع لفترة طويلة من العلاج بينما في الحالات الأقلّ شدّة قد يكون الطفل قادرًا على التخلّص من الاضطراب خلال ما يقارب 6 أشهر تقريبًا.[١]

هل يمكن منع اضطراب ما بعد الصدمة؟

إنّ أفضل ما يُساهم في الوقاية من إصابة الطفل باضطراب ما بعد الصدمة الحدّ من فرصة تعرّضه للصدمات النفسيّة والمواقف الشديدة مثل سوء المعاملة وتعليمه كيفية التعامل مع بعض المواقف التي قد يصعب تجنّبها.[٦]

ويمكن للأهل اتّباع الخطوات الآتية للتخفيف من شدّة الصدمة التي تعرّض لها الطفل والحدّ من خطر تطوّر اضطراب ما بعد الصدمة:[٧]

  • تقديم المزيد من الرعاية والوقت للطفل بعد تعرّضه للصدمة لإشعاره بالأمان.
  • مساعدة الطفل على التنفّس بعمق وهدوء والتنفّس معه بسحب الهواء لمدّة 3 ثوان وزفير الهواء خلال 5 ثوان؛ ممّا يساعده على الاسترخاء.
  • مساعدة الطفل على استعادة القدرة على الاستمتاع بالأنشطة المحبّبة من خلال ممارستها معه قدر الإمكان.
  • التحدّث مع الطفل وطمأنته حول وجود الأهل حوله لحمايته.
  • عدم التأخر بالحصول على الرعاية الصحيّة المناسبة بعد التعرّض للصدمة.
  • إعلام معلم الطفل في المدرسة حول تعرّضه لصدمة لتقديم الرعاية اللازمة ومراعاة وضعه النفسيّ.

ملخص المقال

يعدّ اضطراب ما بعد الصدمة من الاضطرابات النفسيّة الشائعة لدى الأطفال الذين يتعرّضون لمواقف مؤلمة وأحداث شديدة مثل حوادث السير وموت أحد الأشخاص المقربين، مع الإشارة إلى أنّ تعرّض الطفل لأحد هذه المواقف لا يعني بالضرورة الإصابة بالاضطراب، ويؤدي تزامن مجموعة من العوامل مع الحدث إلى رفع خطر الإصابة بالاضطراب، ويمكن الحدّ من خطر إصابة الأطفال بهذا الاضطراب من خلال تعليمهم حول طرق التعامل مع مثل هذه الأحداث.

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج "Post Traumatic Stress Disorder (PTSD)", childrenshospital, Retrieved 11/3/2022. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Posttraumatic stress disorder in children and adolescents", uptodate, Retrieved 10/3/2022. Edited.
  3. "Post-Traumatic Stress Disorder (PTSD) in Children", Health Encyclopedia, Retrieved 10/3/2022. Edited.
  4. ^ أ ب "Post-Traumatic Stress Disorder in Children", chop, Retrieved 10/3/2022. Edited.
  5. ^ أ ب "Understanding PTSD in Children", verywellmind, Retrieved 10/3/2022. Edited.
  6. "Post-traumatic Stress Disorder in Children", cdc, Retrieved 10/3/2022. Edited.
  7. "Posttraumatic Stress Disorder (PTSD)", kidshealth, Retrieved 10/3/2022. Edited.

474 مشاهدة