الأطعمة الغنية بالهيستامين

الأطعمة الغنية بالهيستامين
الأطعمة الغنية بالهيستامين

ما هو الهيستامين؟

يُعدّ الهيستامين من واحدًا من خمسة أنواع من النواقل العصبية الأمينية التي يستطيع الجسم تصنيعها بداخله، ويمكن أن يحصل الجسم على الهيستامين من أنواع معينة من الأطعمة، وله دوره المهم في الكثير من الوظائف الحيّوية في الجسم، ويفترض أنّه في الحالة الطّبيعية وبمجرد ارتفاع مستويات الهيستامين أن يقوم الجسم بتفعيل إنزيم خاص يعمل على أيض الهيستامين (DAO)، وبالتالي لن يرتفع الهيستامين لدرجة تسببه بمشكلات أو مضاعفات، إلّا أنّ بعض الأشخاص قد يعانون من نقص في مستويات الأنزيم الهاضم للهيستامين-ديامين أوكسيديز (DAO)، في حالة تعرف باسم عدم تحمل الهيستامين (Histamine intolerance)، ممّا يجعلهم عرضةً لما قد يسببه ارتفاع الهيستامين من مُضاعفات، ومثل هذه الحالة يُعدّ اتباع نظام غذائي خالٍ من الهيستامين هو حجر الأساس بالسيطرة عليها.[١]


الأطعمة الغنية بالهستامين

كما ذكرنا سابقًا قد يعرّض تكرار تعرض شخص مصاب بعدم تحمل الهيستامين لارتفاع مستوياته لأعراض عدّة، لذا لابُدّ من التحكم بالمصادر الخارجية للهيستامين كالكحول وبعض أنواع الأدوية، والأطعمة، ويمكن تفسير الطريقة التي تؤثر فيها بعض أنواع الأطعمة على مستويات الهيستامين كالآتي:

  • الأطعمة الغنية بالهستامين ما يلي:[٢]
    • الأطعمة المعلبة، والأطعمة المدخنة.
    • الخل، والزبادي، والشاي الأخضر.
    • الحلويات التي توجد فيها مواد حافظة، والشوكولاتة، والكاكاو.
    • معظم ثمار الحمضيات، والأناناس.
    • السبانخ، والبندورة، والباذنجان.


  • الأطعمة التي تزيد من إفراز الهستامين ما يلي:
    • الجوز، والفول، والبقوليات.
    • الحمضيات، البندورة.
    • المواد الحافظة التي تضاف إلى الأطعمة، والأصباغ.


  • يوجد أيضًا بعض الأطعمة التي تتداخل مع عمل الأنزيم ديامين أوكسيديز، إذ يقلل هذا الأنزيم حساسية الهستامين في الجسم، ومن هذه الأطعمة ما يلي:
    • الكحوليات، ومشروبات الطاقة.
    • الشاي الأخضر، والشاي الأسود.
    • بياض البيض النيء.
    • بعض الألبان، وهذا يتوقف على نوع البكتيريا الموجودة ( يمكن للعديد من أنواع البكتيريا، خاصةً البكتيريا التي تلوث الطعام، أن تنتج نوعًا معينًا من الهستامين، فإذا أخذت هذه البكتيريا مكانًا في الأمعاء يمكن أن تنتج كميات وافرة من الهستامين).


الأطعمة المناسبة لمن يعانون من عدم تحمل الهيستامين

عادةً ما ينصح الأشخاص الذين يعانون من حساسية من الهستامين بأن يتناولوا الأطعمة قليلة الهستامين، والابتعاد عن الأطعمة الغنية بها -التي ذكرت سابقًا-، ومن الأطعمة قليلة الهستامين ما يلي:[٣]
  • الدجاج الطازج.
  • صفارالبيض المطبوخ.
  • اللحوم، والأسماك الطازجة، أو المجمدة.
  • معظم الخضراوات الطازجة، ما عدا البندورة والباذنجان.
  • المعكرونة، والخبز، والبسكويت.
  • الجبنة الكريمية، والزبدة.
  • معظم العصائر، إلا التي تحتوي الحمضيات.
  • معظم زيوت الطهي.


العوامل التي تزيد احتمالية عدم تحمل الهيستامين

-كما ذكرنا سابقًا- عن مادة الهستامين أنها تفرَز من خلايا الجسم، فهي يُفرَز أيضًا معها إنزيم الديامين أوكسيديز، المسؤول عن عملية هدم الهستامين الذي يأخذه الجسم من الطعام حتى لا يتراكم في الجسم، لذا إذا حدث خلل في هذه العملية يصبح الشخص معرضًا للحساسية تجاه مادة الهستامين، وهناك عدة أسباب يمكن أن تؤدي إلى حدوث خلل في مستويات هذا الأنزيم، ومنها ما يلي:[٤]

  • بعض الأدوية التي تؤدي إلى وقف إنتاج هذا الأنزيم، أو وقف وظيفته في الجسم.
  • بعض أمراض التي تصيب الجهاز الهضمي؛ مثل: أمراض الأمعاء الالتهابية، ومتلازمة تسرب الأمعاء.
  • الأطعمة الغنية بالهستامين، التي تعيق وظيفة أنزيم الديامين أوكسيديز.
  • الأطعمة التي تزيد إفراز الهستامين.[٥]


أعراض حساسية الهستامين

مثل أية حساسية يمكن أن تصيب الأشخاص، تؤثر حساسية الهستامين عبر ردود الفعل نفسها لأية حساسية أخرى تجاه أية مادة، ومن هذه الأعراض ما يلي:[٦]

  • صداع في الرأس، أو صداع نصفي.
  • احتقان الأنف، أو مشاكل في الجيوب الأنفية.
  • ضعف عام، وقشعريرة.
  • اضطرابات في الجهاز الهضمي.
  • الدورة الشهرية غير منتظمة.
  • الشعور بالغثيان، والتقيؤ.


أما في حالات الحساسية الشديدة، يمكن أن يتعرض الشخص لما يلي:

  • تورم في الأنسجة.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • معدلضربات القلب غير منتظم.
  • الشعور بالدوار، والقلق.
  • اضطرابات في درجات حرارة الجسم.



كيفية معرفة عدم تحمل الهستامين؟

قد يراود بعض الأشخاص شك إذا كان لديهم هذا النوع من الحساسية، لهذا أفضل طريقة لمعرفة إذا كان لدى الشخص حساسية أو لا هي خطوات بسيطة؛ إذ ينصح بالذهاب إلى الطبيب، ثم يحدد الطبيب طبيعة الحساسية المتعرض لها الشخص، بعد ذلك يُقيّم الطبيب الأطعمة التي يتناولها الشخص، وكيفية تسجيل الأطعمة التي تؤدي إلى الحساسية، وينصح أن تكون هذه العملية تحت إشراف طبي.[٧]


المراجع

  1. "Histamine and histamine intolerance", watermark.silverchair, Retrieved 28/12/2020. Edited.
  2. Jennifer Huizen (23-7-2018), "Which foods are high in histamine?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 25-3-2019.
  3. "The Food List", histamineintolerance, Retrieved 28/12/2020. Edited.
  4. "Which foods are high in histamine?", medicalnewstoday, Retrieved 28/12/2020. Edited.
  5. Daniel Murrell, MD (13-8-2018), "Histamine Intolerance"، www.healthline.com, Retrieved 25-3-2019.
  6. "Histamine and Other Biogenic Amines in Food. From Scombroid Poisoning to Histamine Intolerance", intechopen, Retrieved 28/12/2020. Edited.
  7. Charushila Biswas (11-12-2018), "Low-Histamine Diet – How To Lower Food Allergy Triggered By Histamine"، www.stylecraze.com, R

499 مشاهدة