الاسعافات الاولية

الاسعافات الاولية

الإسعافات الأولية

هي مساعدة عاجلة تُقدّم لشخص مصاب أو مريض يحتاج إلى مساعدة طبية فورية، إذ تنطوي الإسعافات الأولية على مجموعة واسعة من المداخلات الطبية المبنية على معرفة ومهارات محددة؛ كمعرفة كيفية إسعاف كل نوع من أنواع الإصابة أو المرض، إلى جانب القدرة على تقييم الموقف واتخاذ القرارات المناسبة -مثل وقت الاتصال- للحصول على المساعدة الطبية الطارئة.

تُعدّ الجاهزية عنصرًا أساسيًا للإسعافات الأولية، مما يتطلب تزويد المنازل والسيارات والقوارب بِعُدّة طوارئ أساسية تتضمّن لوازم ودليل الإسعافات الأولية، بينما قد تتطلّب الظروف الخاصّة الحصول على مستويات أكثر تقدمًا أو محددة من الاستعداد لحالات الطوارئ، فعلى سبيل المثال، يجب على سكان بعض المناطق الجغرافية التي قد تحدث فيها الكوارث الطبيعية؛ مثل: الأعاصير، أو الزلازل، أو العواصف، أو الفيضانات، أو الانهيارات الأرضية، أو تسونامي، الاستعداد للطوارئ من خلال تجميع مجموعات التأهب للكوارث؛ مثل: مجموعات الزلازل، ومجموعات الفيضانات، ومجموعات الإخلاء، كما يشمل الاستعداد لإدارة الإسعافات الأولية الفعّالة تعلم مهارات معينة؛ مثل: الإنعاش القلبي الرئوي، أو الضغط على البطن لمساعدة ضحايا الاختناق، وقد توجد حاجة إلى الإسعافات الأولية في حالات الطوارئ؛ مثل: النوبات القلبية، أو السّكتة الدماغية، أو النوبات، وأيضًا لأمراض بسيطة؛ مثل: نزيف الأنف، وردود الفعل التحسسية الخفيفة، إضافة إلى الإسعافات الضّرورية للإصابات البيئية؛ كحروق الشمس، واللبلاب السام، والإرهاق الحراري، ولسعة الصقيع، ولسعات النحل أو الحشرات، إلى جانب الإصابات المؤلمة؛ كالتشنّجات، والالتواء، والحروق، والجروح، والإصابات الداخلية الشديدة.

وبغض النظر عن مستوى مهارة أو درجة التدريب على الإسعافات الأولية، ينبغي الاتصال بالطوارئ للحصول على المساعدة الطبية الطارئة على الفور.[١]


محتويات حقيبة الإسعافات الأولية

من الضروري امتلاك مجموعة إسعافات أولية جيدة التجهيز في المنزل للتمكّن من التعامل مع الحوادث والإصابات الطفيفة، إذ ينبغي إغلاق مجموعة الإسعافات الأولية بإحكام، وحفظها في مكان بارد وجاف بعيدًا عن متناول الأطفال، وقد تحتوي المجموعة الأساسية منها على ما يأتي:[٢]

  • لصقات متنوعة الأحجام والأشكال المختلفة.
  • ضمادات وشاش معقم بحجم صغير ومتوسط وكبير.
  • ما لا يقل عن ضمادتين معقمتين للعين.
  • ضمادات مثلثة.
  • ضمادات ملفوفة.
  • دبابيس الأمان.
  • قفازات معقمة للاستعمال لمرة واحدة.
  • ملاقط صغيرة.
  • مقص.
  • مناديل التطهير الخالية من الكحول.
  • شريط لاصق.
  • ميزان حرارة، يُفضّل الميزان الرقمي.
  • كريم طفح جلدي؛ مثل: الهيدروكورتيزون، أو آذريون.
  • كريم أو بخاخ؛ لتخفيف لدغات الحشرات ولسعاتها.
  • كريم مطهّر.
  • مسكنات الألم؛ مثل: الباراسيتامول للبالغين، والنوع الخاص للأطفال، أو الأسبرين مع مراعاة عدم إعطائه للأطفال دون سن 16، أو الإيبوبروفين.
  • دواء السعال.
  • كريم أو أقراص مضادات الهيستامين.
  • الماء المقطّر لتنظيف الجروح.
  • غسولات العين.
  • الاحتفاظ بكُتيّبٍ أساسي للإسعافات الأولية، أو كُتيّب تعليمات مع مجموعة الإسعافات الأولية.


الحفاظ على معدات الإسعافات الأولية

يجب التأكد من معرفة كيفية استخدام العناصر جميعها في حقيبة الإسعافات الأولية بشكل صحيح، خاصةً الأدوية، مع الحرص على تدريب الآخرين في العائلة لاستخدام هذه المجموعة، وتجب تعبئة واستخدام واقٍ؛ مثل: قفازات المطاط للحماية من سوائل الجسم الأخرى، وفحص العدّة مرتين في السنة، واستبدال الأدوية منتهية الصلاحية، لذا من الضّروري مراعاة النقاط الآتية:[٣]

  • أفضل مكان لحفظ طقم الإسعافات الأولية هو المطبخ، حيث معظم الأنشطة العائلية تُجرى فيه، ولأنّ الحمام يحتوي على الكثير من الرطوبة، مما يقلل من العمر الافتراضي للعناصر.
  • يجب أن تُخصّص مجموعة الإسعافات الأولية للاستخدام اليومي في السيارة مثل مجموعة الإسعافات الأولية المنزلية، كما يُحتفَظ بمجموعات مماثلة في القارب، ومقطورة السفر، والمنزل المتنقل، والعربة، والمقصورة، والمنزل لقضاء العطلات، وفي أي مكان يُقضى فيه الوقت.


تقنيات الإسعافات الأولية

يساعد تعلّم تقنيات الإسعافات الأولية الأساسية في التغلّب على حالات الطوارئ، وأهمّها إبقاء المصاب قادرًا على التنفس، أو التقليل من الآلام، أو التقليل من عواقب الإصابة أو المرض المفاجئ ريثما تصل سيارة الإسعاف، مما قد يصنع فارقًا في إنقاذ حياة شخص. لذا تُعدّ فكرة أخذ دورة الإسعافات الأولية جيدة للتعرف إلى حالات الطوارئ وتقديم الإسعافات الأولية الأساسية حتى وصول المساعدة المهنية، وهي وفق الآتي:[٤]

  • الخطر، يجب التحقق دائمًا من وجود الخطر، سواء على المنقذ، أو المارة، أو الشخص المصاب، مع التأكد من عدم تعريض النفس لهذا الخطر عند مساعدة شخص آخر.
  • الاستجابة، إذ يجب التأكد من إدراك واستجابة المريض عند التحدث إليه، أو لمس يده، أو الضغط على كتفه.
  • طلب المساعدة.
  • مجرى الهواء، يتأكد المسعف من خلوّ مجرى تنفس المصاب من أيّ عوائق، وقدرته على التنفس، فإذا أظهر استجابةً فهو واعٍ ومجرى الهواء لديه مفتوح، أمّا إذا لم يستجب وكان فاقدًا للوعي فيجب التحقق من مجرى الهواء عن طريق فتح الفم وإلقاء نظرة من الداخل، مع إمالة الرأس برفق عن طريق رفع الذقن، والتحقق من التنفس، أو وضع الشخص على جانبه وفتح الفم ومسح ما في داخله، ثم إمالة الرأس مرة أخرى والتحقق من التنفس.
  • التنفس، يجب التحقق منه عن طريق مراقبة حركات الصدر نزولًا وصعودًا، والاستماع للنفس بوضع الأذن بالقرب من الفم والأنف، ومحاولة الشعور بالتنفس عن طريق وضع اليد على الجزء السفلي من الصدر، وفي حالة فقد المصاب للوعي لكنه يتنفس يوضع على جانبه مع الحرص على الحفاظ على الرأس والعنق والعمود الفقري في حالة محاذاة، ومراقبة التنفس حتى وصول الإسعاف.
  • الإنعاش القلبي الرئوي، إذا كان الشخص البالغ فاقدًا للوعي ولا يتنفس؛ فيجب التأكد من وضعه على ظهره ثم وضع كعب إحدى اليدين في وسط الصدر واليد الأخرى في الأعلى، والضغط لأسفل بحزم وسلاسة، والضغط إلى ثلث عمق الصدر 30 مرة، مع إعطاء نفسين لملء الرئة، وإمالة الرأس برفق عن طريق رفع الذقن، وقرص فتحات الأنف المغلقة، ووضع الفم بثبات على فم المصاب المفتوح والنفخ بقوة فيه، والاستمرار في الضغط 30 ضغطة، مع إعطاء نفسين بسرعة خمس مرات تقريبًا خلال دقيقتين حتى وصول الإسعاف، أو أي شخص آخر مدرب، أو حتى يستجيب المصاب.
  • مزيل الرجفان، يُستخدَم مزيل رجفان خارجي أوتوماتيكي للبالغين اللاواعيين الذين لا يتنفسون، إذا كان متاحًا، وهو آلة تعطي صدمة كهربائية للتخلص من أي ضربات قلب غير منتظمة في محاولة للحصول على ضربات قلب طبيعية لإعادة تنظيم نفسها، وهو سهل الاستخدام جدًا، إذ يتطلب فقط اتباع الإرشادات والصور الموجودة على الجهاز والعبوات، إضافة إلى الإرشادات الصوتية للجهاز، وفي حال كان الشخص يستجيب لإزالة الرجفان تجب إدارته على جانبه وإمالة رأسه للحفاظ على مجرى الهواء، وبعض هذه الإجهزة قد لا تناسب الأطفال.


المراجع

  1. Melissa Conrad Stöppler, MD, "First Aid"، www.medicinenet.com, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  2. " What should I keep in my first aid kit?", www.nhs.uk, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  3. Ron Fuerst, MD , "First Aid Kits"، www.emedicinehealth.com, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  4. "First aid basics and DRSABCD ", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 28-11-2019. Edited.