التخلص من شقوق القدمين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٤ ، ١٥ أبريل ٢٠١٩
التخلص من شقوق القدمين

شقوق القدمين

شقوق القدمين أو التي تُعرف بتشقّقات الكعب هي حالة شائعة تحدث في القدمين، يمكن أن تسبّب الشّعور بعدم الرّاحة أو حتّى الألم، وتنتج هذه الحالة عن جفاف الجلد وزيادة سماكته في منطقة الكعب، وفي كثير من الأحيان تكون المشكلة الوحيدة التي ترافق تشقّقات الكعب مظهرها، ومع ذلك في بعض الحالات يمكن أن تكون الحالة شديدةً في حال أُصيبت الشّقوق بالعدوى، وفي حال كانت الشّقوق عميقةً فمن الممكن أن تكون مؤلمةً وتؤثّر على قدرة الشّخص على الوقوف، أو قد تسبّب حدوث نزيف.[١]


التخلّص من شقوق القدمين

يوجد العديد من الطّرق المنزلية التي تساعد على التّخلّص من شقوق القدمين، ومن هذه الطرق ما يأتي:[٢]

  • استخدام بلسم الكعب أو المرطّبات السّميكة للقدمين: إنّ الخطّ العلاجي الأوّل للتخلّص من القدمين المتشقّقين هو استخدام مرطّب أو بلسم لكعوب القدمين، وتحتوي هذه المرطّبات على مكوّنات تحافظ على رطوبة القدمين وتنعّمهما، وتقشّر الجلد، ومن هذه المكوّنات اليوريا، وحمض الساليسيليك، وأحماض ألفا هيدروكسي، وساكاريد إيسوميرات، ويمكن شراء هذه المنتجات من الصّيدلية دون وصفة طبية، ويجب وضع هذه المنتجات على الجلد في الصّباح قبل أن يبدأ الشّخص يومه، وتكرار وضعها ثلاث مرّات خلال اليوم، كما يجب ارتداء الأحذية التي تحمي الكعب، وبعض هذه المنتجات قد تسبّب الشّعور بالحرق، أو تهيّج الجلد وهذا أمر طبيعيّ، لكن في حال استمرار هذا الشّعور أو زادت شدّته يجب استشارة الطّبيب.
  • نقع القدمين وتقشيرهما: غالبًا ما يكون الجلد حول الكعبين المتشققين سميكًا ومتقشّرًا مقارنةً بباقي الجلد، ويميل هذا الجلد إلى الانقسام مع الضّغط، لذلك فإنّ نقع القدمين وترطيبهما قد يساعد على علاج المشكلة، ومن النّصائح التي يمكن اتباعها خلال نقع القدمين ما يأتي:
    • وضع القدمين في ماء فاتر وصابون لمدّة 20 دقيقةً.
    • استخدام ليفة الاستحمام أو جهاز تنظيف الأقدام أو حجر الخفاف لإزالة أيّ بشرة صلبة وسميكة.
    • تجفيف القدمين بلطف.
    • وضع كريم مرطّب كثيف أو بلسم الكعب على المنطقة المصابة.
    • وضع الفازلين للحفاظ على الرّطوبة، ثمّ ارتداء الجوارب.
    • تجنّب تقشير القدمين عندما تكون جافّةً، إذ إنّ هذا يزيد من خطر حدوث تلف الجلد.
    • استخدام أكمام الكعب التي تشبه الجوارب وتحتوي على زيوت علاجيّة وفيتامينات تساعد على علاج الجفاف.
  • الضمّادات السّائلة: من الممكن تطبيق ضمّادة سائلة على التشقّقات لإغلاق الجرح ومنع الإصابات أو حدوث المزيد من التصدّع، ويأتي هذا المنتج على شكل رذاذ، ممّا يعني أنّه بإمكان الشخص قضاء يومه دون القلق بشأن الضمّادة، وتُعدّ الضّمادّة السّائلة خيارًا جيدًا لعلاج شقوق الكعب العميق التي قد تنزف، ويجب وضع الضّمادة السّائلة على بشرة جافّة ونظيفة.
  • العسل: العسل يعدّ كعلاج طبيعي للكعوب المتشققة، ووفقًا لمراجعة عام 2012 فإنّ العسل يملك خصائص مضادّةً للميكروبات ومضادّةً للجراثيم، وتشير الأبحاث إلى أنّ العسل يمكن أن يساعد على التئام الجروح وتنظيفها، وترطيب الجلد، ويمكن استخدام العسل كمقشّر للقدمين بعد نقعه أو وضعه كقناع للقدمين أثناء الليل.[٣]
  • زيت جوز الهند: غالبًا ما يوصى بزيت جوز الهند للبشرة الجافّة، ولعلاج الأكزيما والصّدفية، ويمكن أن يساعد الجلد على الاحتفاظ بالرّطوبة، وقد يكون استخدام زيت جوز الهند بعد نقع القدمين خيارًا جيدًا أيضًا، إذ إنّ خصائص زيت جوز الهند المضادّة للالتهابات والميكروبات قد تساعد على ذلك.
  • علاجات طبيعيّة أخرى: العديد من العلاجات المنزليّة يمكن أن تساهم في علاج الكعوب المتشقّقة على الرغم من أنّه لم تثبت فعالية أي منها على وجه التّحديد لعلاج الأقدام المتشققة، وتركّز هذه المنتجات على ترطيب البشرة وتنعيمها، وتشمل هذه المنتجات ما يأتي:
    • الخل، لنقع القدم.
    • زيت الزّيتون أو الزّيت النباتي، لترطيب البشرة.
    • زبدة الشّيا، لترطيب البشرة.
    • الموز المهروس، لترطيب البشرة.
    • شمع البارافين، للحفاظ على الرّطوبة.
    • دقيق الشّوفان المختلط مع الزّيت، لتقشير الجلد.


أسباب شقوق القدمين

تشمل الأسباب الشائعة لتشقّق القدمين ما يأتي:[٤]

  • الإجهاد البدني: يمكن أن تصبح البيئة داخل الحذاء ساخنةً جدًا، وفي بعض الأحيان قد تزيد درجة الحرارة عن 48.9 درجة سيليوس، وتؤدّي التغيرات في درجات الحرارة والرطوبة إلى فقد الماء من الجلد في المنطقة، وهذا يؤدّي في النّهاية إلى زيادة سماكة الطّبقة العليا من الجلد وتشقّقها.
  • منظّفات البشرة: يمكن لبعض أنواع الصابون أن تزيل الطّبقات الدهنية التي تحمي الجلد، أو ترك بعض البقايا التي تسبّب جفاف الجلد.
  • حالات طبيّة: تشمل داء السّكري، وقصور الغدّة الدّرقية، وسوء التّغذية، وهي بعض الحالات الشّائعة التي قد تسبّب جفاف الجلد، ويمكن أن يكون النّقص في فيتامين (أ)، أو بعض الأحماض الدّهنية الأساسيّة، مثل: حمض ألفا لينولينيك (ALA)، وحمض غاما لينولينيك (GLA)، أحد الأسباب الكامنة وراء حدوث تشقّق القدمين، كما أنّ الحالات التي تسبب سوء الامتصاص في الجهاز الهضمي، مثل: مرض كرون، أو مرض الاضطرابات الهضمية، قد تؤدّي إلى نقص الفيتامينات والأحماض الدّهنية الأساسيّة.
  • التقدّم بالسّن: تقلّل التغيرات الهرمونية والتّغيرات في التمثيل الغذائي مع مرور الوقت من معدّل دوران خلايا الجلد، ممّا قد يؤدّي إلى زيادة سماكة الطّبقة الخارجية للجلد، التي تُعرف باسم الطبقة القرنية، ومع التقدّم بالعمر تصبح طبقة الدهون الواقية على الجزء السفلي من القدم أقلّ سماكةً، ويمكن أن يؤدّي إلى زيادة إجهاد الجلد، ممّا يؤدّي إلى تشقّق الجلد.
  • الطّقس البارد: يزداد الجلد الجاف سوءًا في الأجواء الباردة، ويرجع ذلك في الأغلب إلى التّدفئة في الأماكن المغلقة وانخفاض الرّطوبة.


المراجع

  1. Sarah Taylor, MD, FAAD (26-3-2017), "Six fixes for cracked heels"، medical news today, Retrieved 27-3-2019. Edited.
  2. Annette McDermott (23-2-2017), "How to Fix Cracked Heels at Home"، healthline, Retrieved 27-3-2019. Edited.
  3. E. R. H. S. S. Ediriweera and N. Y. S. Premarathna (4-2012), "Medicinal and cosmetic uses of Bee’s Honey – A review"، pubmed, Retrieved 27-3-2019. Edited.
  4. Catherine Moyer, DPM (7-11-2018), "How to Cope With Dry Skin and Cracks on Your Feet"، verywellhealth, Retrieved 27-3-2019. Edited.