التهاب اوتار الذراع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٧ مارس ٢٠١٩
التهاب اوتار الذراع

التهاب الأوتار

الأوتار هي النّسيج الذي يربط عضلات الجسم بالعظام المحيطة بها، وتكون هذه الأنسجة مرنة وقاسية وليفية وتسمّى بالأنسجة الرّخوة، وذلك لأنها ناعمة ومرنة مقارنةً بالعظام، وتحمل الأوتار القوة والضّغط وتساعد العضلات على تحريك العظام، وقد تصاب الأوتار بالالتهابات نتيجة إصاباتٍ متكررة في المنطقة، مما يسبّب ألمًا في منطقة الإصابة، وأوتار الكتفين والمرفقين والركبتين والكعب، وهي أكثر الأوتار تعرضًا للالتهابات. ويُشخّص التهاب الأوتار عن طريق الفحص السريري واختبارات التّصوير وغيرها من الفحوصات الطبية، وحالة التهاب الأوتار ليست خطيرة أبدًا، ويمكن علاجها بالراحة والعلاج الطبيعي والأدوية التي تخفّف من الألم المصاحب للالتهاب، وجميع الناس من جميع الفئات معرّضون للإصابة بالتهاب الأوتار، ولكن حدوث الالتهاب أكثر شيوعًا لدى البالغين، خاصّةً أولئك الذين تزيد أعمارهم عن أربعين عامًا، وذلك لأن مرونة العضلات والأوتار تقلّ مع العمر وتقلّ قدرتها على تحمّل الضّغط والإجهاد، وتصبح أكثر عرضة للتمزّق[١]،[٢].


التهاب أوتار الذّراع

تتعرّض الأوتار الموجودة في الذّراع للاتهابات، وذلك بسبب الضّغط عليها والإصابات المتكررة فيها، بما في ذلك أوتار الكتف والرّسغ والكوع وغيرها، والرياضيون وعمال البناء أو العمال الذين يحملون أثقالًا هم أكثر الأشخاص عرضة لالتهابات أوتار الذّراع بأنواعها، ويسبب التهاب الأوتار ألمًا شديدًا، خاصّةً عند تحريك المفصل المصاب، ويجد المصاب بالتهابات أوتار الذّراع، وخاصةً أوتار الكتف صعوبة في الاستلقاء بسبب الألم وصعوبة في حمل الأشياء وخاصّة الثّقيلة منها، وقد تتعرّض الأوتار الموجودة في بين المعصم والابهام للالتهاب، مما يسبب انتفاخًا وألمًا عند انحناء الإبهام[٣].


أعراض التهاب أوتار الذّراع

تظهر أعراض التهاب أوتار الذّراع عند نقطة التقاء الوتر بالعظم، وقد تستمرّ هذه الأعراض من بضعة أيام إلى عدة أسابيع أو شهور، وتشمل هذه الأعراض[٣].:

  • زيادة الألم مع الحركة والضّغط، وقد يبدأ الألم خفيفًا ويتفاقم مع الوقت أو قد يبدأ قويًّا ومفاجئًا.
  • الشّعور بصعوبة الحركة في منطقة الوتر.
  • التورّم وارتفاع الحرارة والاحمرار في منطقة الوتر الملتهب.
  • الشّعور بوجود فجوة في خط الوتر تسبّب صعوبة في الحركة، خاصّةً إذا وُجِد تمزّق.
  • فقدان القدرة على الحركة في الكتف في حالة الإصابات القوية.


أسباب التهاب أوتار الذّراع

على الرّغم من أن التهاب أوتار الذّراع يمكن أن يكون ناجمًا عن إصابة مفاجئة، إلا أنه في كثير من الحالات قد ينجم عن تكرار حركة معينة، ويُصاب معظم الأشخاص بالتهاب الأوتار لأن وظائفهم أو هواياتهم تعتمد على حركاتٍ معينة ومتكررة، تحتاج بذل مجهود قوي، فتسبب الضّغط على الأوتار، خاصّة إذ طُبّقت هذه الحركات بطرقٍ خاطئة وعنيفة، إذ إنّها تسبّب التهابها، ويوجد بعض العوامل والظروف التي تزيد من احتمالية التعرّض لالتهاب أوتار الذّراع، ومنها[٣].

  • العمر: تصبح الأوتار أقل مرونة مع تقدم العمر وأكثر عرضة للإصابة.
  • المهنة: كالمهن التي تحتاج إلى رفع أثقال وبذل مجهود كبير.
  • الرياضة: كرياضة الجري، والتنس، والسباحة، وكرة السلة والجولف.
  • بعض الحالات الصّحية: فالأشخاص المصابون بمرض السّكري والتهاب المفاصل الروماتويدي هم أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الأوتار.


علاج التهاب أوتار الذّراع

تهدف الطّرق المختلفة لعلاج التهاب أوتار الذّراع إلى تخفيف الألم أو القضاء عليه، وإعادة قدرة المريض على تحريك المفصل دون الشّعور بالألم، والحفاظ على القوة في العضلات المحيطة بالوتر، وتوجد طرق مختلفة لتخفيف الألم ومعالجة التهاب الأوتار في الذّراع، ومنها [٢]، [٤]:

  • الرّاحة الكافية، وتجنّب الأنشطة التي تؤدي إلى تفاقم المشكلة، فالرّجوع إلى النّشاط الذي تسبّب بالإصابة قد يؤدي إلى التسبّب في اعتلال أوتار مزمن أو تمزّق الأوتار.
  • تناول الأدوية المسكّنة للآلام ومضادات الالتهابات.
  • وضع الثلج مكان الإصابة.

وفي حال استمرّ الألم لأكثر من أسبوع، فقد يتطلّب الأمر التدخّل الطّبي، ويوجد بعض الإجراءات الطبية التي من شأنها معالجة الالتهاب وتخفيف الألم، مثل:

    • الحقن بالكورتيكوستيرويد: وتستخدم لتقليل الالتهاب وتخفيف الألم.
    • العلاج الطبيعي: يشمل العلاج الطبيعي مجموعة من تمارين الحركة والتجبير، التي تساعد في تخفيف الألم وتعزيز حركة العضلات المحيطة بالإصابة.
    • الجراحة: نادرًا ما تكون الجراحة ضرورية في حالات التهاب أوتار الذّراع، ولكنّها الحل الأخير للحالات الشديدة التي لا تستجيب للعلاجات الأخرى.
    • علاجات الموجات فوق الصوتية: التي تساهم في استرخاء العضلات والأوتار، وتحسين الدورة الدموية.


الوقاية من التهاب أوتار الذّراع

يوجد بعض التوجيهات التي يمكنها أن تساعد في تجنب الإصابة بالتهاب أوتار الذّراع، ومنها[٢]:

  • تجنّب الأنشطة التي تسبّب الضغط المفرط على أوتار الذّراع، وخاصةً لفترات طويلة.
  • التوقف والاستراحة عند الشعور بالألم أثناء إجراء تمرين معين.
  • تغيير أسلوب النشاط أو التمرين وتحسينه، إذ يقلّل الضّغط على الأوتار.
  • التسخين وأخذ وقتٍ أطول للاستعداد للتمارين الرياضية، وتجهيز الأوتار والعضلات وفسح المجال لتمدّدها قبل التمرين.
  • استخدام بيئة عمل مناسبة كضبط المقعد ولوحة المفاتيح وسطح المكتب في الأعمال المكتبية، وتخفيف المجهود العضلي للأعمال التي تحتاج قوة عضلية.


المراجع

  1. "Tendinitis", mayoclinic, Retrieved 2019-2-15. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Tendinitis", webmd, Retrieved 2019-2-15. Edited.
  3. ^ أ ب ت Christian Nordqvist (2017-12-4), "Tendinitis: Symptoms, causes, and treatment"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-2-15. Edited.
  4. "Tendinitis: Management and Treatment", clevelandclinic, Retrieved 2019-2-15. Edited.