التهاب عنق الرحم والجماع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٣ ، ١٦ مايو ٢٠١٩
التهاب عنق الرحم والجماع

التهاب عنق الرحم

يحدث الالتهاب في عنق الرحم، وقد يكون حادًا أو مزمنًا، وقد تصاب المرأة بالتهاب عنق الرحم وتكون لديها إفرازات مهبلية غير طبيعية، وقد لا تظهر أية أعراض للالتهاب عنق الرحم،[١] وقد تكون أعراض التهاب عنق الرحم مشابهة لأعراض التهاب المهبل، مع حدوث إفرازات مهبلية، أو حكة، أو ألم أثناء الجماع، وقد يؤدي التهاب عنق الرحم إلى التهاب وتهيج في عنق الرحم، وقد يحدث التهاب عنق الرحم بسبب العدوى المنقولة جنسيًا؛ مثل: الكلاميديا، والسيلان، وداء المشعرات، والهربس التناسلي، وأحيانًا لا يكون السبب في التهاب عنق الرحم العدوى، وقد يكون بسبب صدمة، أو الغسل المتكرر، أو استخدام مهيجات كيميائية.[٢]


أعراض التهاب عنق الرحم

بعض النساء المصابات بعنق الرحم لا تعانين من أية أعراض، لكن العديد من النساء تعانين من ألم أثناء الجماع، وقد تظهر العديد من الأعراض لدى بعض النساء، وتشمل الأعراض ما يلي:[٣]

  • حدوث نزيف من المهبل غير طبيعي.
  • وجود إفرازات مهبلية رمادية أو بيضاء مصحوبة برائحة كريهة.
  • ألم المهبل.
  • شعور بالضغط على الحوض.
  • آلام الظهر.


أسباب التهاب عنق الرحم

تحدث حالات الالتهاب الحادة في عنق الرحم نتيجة الالتهابات المنقولة خلال النشاط الجنسي، ومن الأمراض المنقولة جنسيًا (STDs) التي قد تسبب التهاب عنق الرحم:[٤]

  • مرض السيلان
  • الكلاميديا.
  • الهربس التناسلي.
  • داء المشعرات.
  • الميكوبلازما، واليوريا.

هناك العديد من النساء المصابات بالتهاب عنق الرحم الذي لا يحدث بسبب عدوى، وقد تشمل الأسباب الأخرى للالتهاب:

  • الحساسية تجاه المواد الكيميائية في المبيدات الحشرية، أو الدوش، أو المطاط في الواقي الذكري.
  • تهيج أو إصابة من الحفاظات، أو من أجهزة تحديد النسل.
  • الخلل البكتيري، ذلك عندما تتخلل البكتيريا الطبيعية والصحية في المهبل بكتيريا غير صحية، ويسمى هذا أيضًا التهاب المهبل الجرثومي.
  • الخلل الهرموني، يحدث عند ارتفاع هرمون البروجسترون، وانخفاض هرمون الأستروجين، أو قد يسبب عدم قدرة الجسم على الحفاظ على أنسجة عنق الرحم صحية.
  • علاج السرطان، يؤدي العلاج الإشعاعي إلى تغييرات في عنق الرحم.


تشخيص التهاب عنق الرحم

يمكن للطبيب الكشف عن أي التهاب في عنق الرحم من خلال إجراء فحص كامل للحوض، وقد يُجري فحوصات بما في ذلك فحص عنق الرحم، ويمكن استخدام المسحة في جمع خلايا عنق الرحم والرحم للبحث عن تشوهات، ويمكن للطبيب أخذ عينة من أية إفرازات مهبلية لاختبار البكتيريا؛ مثل: التهاب المهبل الجرثومي تحت المجهر، وإجراء اختبارات للأمراض المنقولة جنسيًا؛ مثل: السيلان، والكلاميديا.[١]


علاج التهاب عنق الرحم

يمكن أن يعالج الطبيب التهاب عنق الرحم بعد أن يعرف السبب، ويستمر ألم عنق الرحم لسنوات، مما يؤدي إلى الجماع المؤلم، وتُستخدم المضادات الحيوية في علاج التهابات عنق الرحم، ومعالجة أية إصابات تحديدًا بعد الولادة. أمّا إذا كان التهاب عنق الرحم ناتجًا من تهيج من جسم غريب، أو استخدام اللولب لعنق الرحم أو إسفنجة في منع الحمل، فإنّ العلاج يكون في إيقاف الاستخدام لمدة قصيرة للسماح بالشفاء، أمّا في حال المعاناة من التهاب عنق الرحم بسبب سرطان عنق الرحم، فيمكن إجراء عملية جراحية لتجميد الخلايا غير الطبيعية في عنق الرحم، مما يؤدي إلى تدميرها، وقد تساعد نترات الفضة في التخلص من الخلايا غير الطبيعية.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب "Cervicitis", my.clevelandclinic.org, Retrieved 20-4-2019.
  2. "Cervicitis", www.health.harvard.edu, Retrieved 20-4-2019.
  3. ^ أ ب Jacquelyn Cafasso (4-5-2018), "Inflammation of the Cervix (Cervicitis)"، www.healthline.com, Retrieved 20-4-2019.
  4. Traci C. Johnson, MD (5-12-2017), "Cervicitis"، www.webmd.com, Retrieved 20-4-2019.