التهاب مزمن في المعدة

التهاب مزمن في المعدة

التهاب المعدة المزمن

تُنتج الغدد الموجودة في بطانة المعدة أو الغشاء المخاطي المغلف لها أحماض المعدة، والعديد من المركبات والإنزيمات المهمة الأخرى، ومن الأمثلة على إنزيمات المعدة إنزيم الببسين، الذي يساعد على تكسير البروتينات، بينما تكسّر أحماض المعدة الطعام، وتحمي المعدة من الإصابة بالأمراض والعدوى.

كما تعدّ أحماض المعدة قويّةً جدًا، ويمكن أن تلحق الضرر بالمعدة نفسها، لذا تفرز بطانة المعدة مادّةً مخاطيةً لحماية نفسها من الأحماض الموجودة داخلها، ويحدث التهاب المعدة المزمن عندما تلتهب بطانة المعدة، ويمكن أن يحدث التهاب المعدة المزمن بسبب البكتيريا، أو شرب الكحول، أو بسبب اضطرابات جهاز المناعة.

عندما يحدث التهاب المعدة تتغيّر بطانة المعدة، وتفقد الخلايا التي تحميها، ويتشكّل التهاب المعدة المزمن خلال فترة طويلة من الزمن، تعاني فيها المعدة من فقدان درعها الواقي من الداخل ببطء، ويمكن أن يؤدّي التهاب المعدة المزمن إلى خلل التنسّج في جدار المعدة، وتعدّ هذه التغيّرات في نسيج المعدة تغيّراتٍ سابقةً للسّرطان، ويمكن أن تتحوّل إلى سرطان إذا لم تُعالَج، وتوجد عدّة أنواع من التهاب المعدة المزمن، ويمكن أن يكون لكلّ نوع منها أسباب مختلفة تؤدي إلى حدوثه، وأنواع التهاب المعدة المزمن هي: [١]

  • النّوع إي(A): ينتج عن اضطرابات الجهاز المناعي التي تدمّر خلايا المعدة، ويمكن أن يزيد هذا النوع من التهاب المعدة المزمن من خطر نقص الفيتامينات، وفقر الدم، والسرطان.
  • النوع بي(B): يعدّ النوع الأكثر شيوعًا من التهاب المعدة المزمن، وينتج عن بكتيريا الملوية البوابية، أو الهيليكوباكتر بيلوري، ويمكن أن تسبّب قرحةً في المعدة، وقرحاتٍ معويةً، والسرطان.
  • النوع سي(C): يحدث هذا النوع من التهاب المعدة المزمن بسبب المهيجات الكيميائية، مثل: الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية، أو الكحول، ويمكن أن يسبّب تآكل بطانة المعدة، والنزيف.
  • أنواع أخرى: توجد أنواع أخرى من التهاب المعدة، وتشمل التهاب المعدة الضخامي العملاق، الذي يرتبط بنقص البروتين، والتهاب المعدة اليوزيني، الذي يمكن أن يترافق مع أمراض الحساسية والربو.


أعراض التهاب المعدة المزمن

تنتج العديد من الأعراض عن الإصابة بالتهاب المعدة المزمن، ومن هذه الأعراض ما يأتي: [٢]

  • عسر الهضم.
  • حرقة المعدة.
  • الشعور بالشبع بعد تناول وجبة صغيرة.
  • الغثيان.
  • التقيّؤ.
  • التجشؤ.
  • فقدان الوزن غير المتعمّد.
  • الانتفاخ.
  • فقدان الشهية.
  • ألم في الجزء العلوي من البطن.
  • النزيف.


أسباب الإصابة بالتهاب المعدة المزمن

يمكن للعديد من الأسباب أن تؤدي إلى الإصابة بالتهاب المعدة المزمن، أو أن تزيد من خطر الإصابة به، ومن هذه الأسباب ما يأتي: [٣]

  • العدوى البكتيرية، مثل الإصابة بالملوية البوابية، وتعدّ أكثر أسباب التهاب المعدة المزمن شيوعًا، ويعتقد الأطباء أنّ التأثّر بهذه البكتيريا يمكن أن يكون وراثيًا، أو قد ينتج عن نمط الحياة، مثل: التّدخين، واتباع الأنظمة الغذائية السيئة.
  • تناول مسكّنات الألم الشائعة بانتظام، مثل: الأسبرين، و الإيبوبروفين، والنابروكسين يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالتهاب المعدة الحادّ أو المزمن، إذ يمكن أن يؤدي تناول الكثير من الأدوية والمسكنات إلى نقص المادة الأساسية التي تساعد على الحفاظ على بطانة المعدة الوقائية.
  • كبار السن أكثر عرضةً للإصابة بالتهاب المعدة المزمن؛ نظرًا لترقّق بطانة المعدة مع التقدّم بالعمر، ويمكن أن يكونوا أكثر عرضةً للإصابة ببكتيريا الملوية البوابية، واضطرابات المناعة الذاتية التي تؤدي إلى التهاب المعدة المزمن.
  • تناول الكحول يمكن أن يؤدّي إلى تهيج بطانة المعدة وتآكلها، ممّا يجعل المعدة أكثر عرضةً وتأثرًا بالعصارات الهاضمة الموجودة داخل المعدة.
  • اضطرابات جهاز المناعة الذاتية تؤدّي إلى مهاجمة الجسم لخلايا بطانة المعدة، ممّا يؤدّي إلى التهاب المعدة المزمن الحاد أو المزمن مع مرور الوقت، ومن أمراض المناعة الذاتية التي يمكن أن تؤدي إلى التهاب المعدة المزمن مرض هاشيموتو، والنوع الأول من داء السكري، ويمكن أن يرتبط التهاب المعدة المزمن المتعلّق بأمراض المناعة الذاتية بنقص فيتامين بي 12.
  • ارتباط التهاب المعدة المزمن بحالات مرضية وطبية، مثل: الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، ومرض الإيدز، وداء كرون، وحالات العدوى الطفيلية.


علاج التهاب المعدة المزمن

يمكن أن تساعد الوقاية مع العلاج على التقليل من أعراض التهاب المعدة المزمن، وعادةً ما يتضمن علاج التهاب المعدة المزمن ما يأتي: [٤]

  • تناول مضادات الحموضة التي تحتوي على المغنيسيوم، والكالسيوم، والصوديوم، والألمنيوم، التي تساعد على تحييد أحماض المعدة، والأدوية الأخرى، مثل: مثبّطات مضخة البروتون، أو حاصرات إتش 2، للتقليل من أحماض المعدة.
  • استخدام المضادات الحيوية والأدوية المانعة للحموضة، عندما يكون التهاب المعدة المزمن ناجمًا عن الإصابة بالبكتيريا الملوية البوابية.
  • الابتعاد عن الأطعمة التي تهيّج المعدة، مثل: الأطعمة الدهنية، والأطعمة كثيرة التوابل، واستبعاد اللاكتوز الموجود في الألبان، والغلوتين الموجود في مشتقات القمح من النظام الغذائي للمريض.


المراجع

  1. Jennifer Nelson, Tim Jewell, [. https://www.healthline.com/health/gastritis-chronic#types "Chronic Gastritis"]، healthline, Retrieved 9-3-2019.
  2. Jennifer Huizen, "What are the causes and symptoms of chronic gastritis?"، medicalnewstoday, Retrieved 9-3-2019.
  3. Mayo Clinic Staff (9-3-2018), "What Is Gastritis?"، mayoclinic, Retrieved 9-3-2019.
  4. "What Is Gastritis?", webmd, Retrieved 9-3-2019.