التهاب مشط القدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٢ ، ٢٧ مايو ٢٠١٩

التهاب مشط القدم

منطقة مشط القدم هي المنطقة المُمتدة الموجودة بين أصابع القدم إلى القوس، وتتعرض هذه المنطقة لالتهاب مشط القدم، الذي قد يكون ناتجًا من وجود تشوهات في منطقة القدم، أو بسبب أداء بعض الأنشطة الرياضية المتعددة؛ كالقفز، أو الركض، أو المعاناة من التهاب في المفاصل، وأيضًا ارتداء أحذية غير مريحة ومناسبة،[١] وقد يكون هذا الالتهاب ذا ألم معتدل ومحتمل أو شديد، وقد يظهر فجأة ويكون هذا الالتهاب حادًا وحارقًا، وتزداد الحالة شدة أثناء الوقوف الطويل أو الحركة، ويُصاحبه شعور بالوخز وحدوث تخدر في أصابع القدم.[٢]


علاج التهاب مشط القدم

هناك علاجات متعددة لهذا النوع من الالتهاب، ولعل من أبرزها يُذكر ما يلي:[٢]


العلاجات الوقائية

  • وضع كمادات من الثلج على المنطقة التي يوجد فيها الألم لمدة 20 دقيقة تقريبًا، وتكرار هذه العملية أكثر من مرة خلال اليوم.
  • تجنُّب ارتداء الأحذية التي تكون ضيقة، أو الأحذية التي لها كعب عالٍ، والحرص على ارتداء أحذية مريحة ومناسبة.
  • استعمال ما يُعرف باسم دعامات التقوس؛ لتحسين أداء وظيفة القدم، والتقليل من الضغط على منطقة مشط القدم.
  • وضع بطانة في داخل الحذاء للتخفيف من كمية الإجهاد والضغط الحاصلين على مشط القدم.


استعمال مضادات الالتهاب

يمكن استخدام مضادات دون الحاجة إلى وصفة طبية -كالإيبوبروفين-، الذي يساعد في تخفيف الألم والالتهاب.[٣]


عوامل الخطر للإصابة بالتهاب مشط القدم

هناك العديد من الأسباب والعوامل التي قد تزيد من خطورة نسبة الإصابة بالتهاب مشط القدم، ويُذكر منها ما يلي:[٣]

  • العمر، حيث تقدم السن يؤدي إلى تقليل كمية الدهون حول منطقة القدم، وبالتالي يحدث ألم في مشط القدم.
  • زيادة الوزن، أو السمنة يشار هنا إلى أنّ زيادة الوزن تلعب دورا مهمًا؛ فهي تسبب زيادة الضغط على منطقة القدم.
  • ممارسة تمارين رياضية، إذ تزيد من خطورة الإصابة بالتهاب مشط القدم؛ كالقفز، والجري.
  • وجود بعض الأمراض؛ مثل: التهاب في المفاصل، أو الإصابة بـ السكري، أو داء النُقرس.


أسباب التهاب مشط القدم

يكون سبب حدوث هذا الالتهاب هو التعرض لإصابة معينة في مشط القدم نتيجة تعرضها لصدمة أو ضربة، إضافة إلى وجود بعض الحالات المرضية التي تساهم في التهاب العظام في القدم أو الأربطة، وأيضًا أوتار القدم، ويكون هذا الالتهاب ناتجًا من إصابة أعصاب القدمين؛ فيُسبب شعورًا بحرقة شديدة، والإحساس بالتخدر، أو التنميل. وهناك عدة أسباب للإصابة بالتهاب مشط القدم؛ منها ما يلي:[٤][٥]

  • وتر أخيل؛ هو مرض مزمن مرتبط بالتدهور التدريجي للوتر الأخيل، وله مسمى آخر يدعى وتر العرقوب.
  • التهاب الجراب، هو كيس ليفي مملوء بالسوائل، وقد يحدث التهاب في هذا الكيس سببه الهبوط بشكل قاسٍ وقوي على الكعب، أو ناتج من ضغط الأحذية على منطقة كعب القدم، فيُسبب هذا الالتهاب شعور بألم شديد وعميق داخل الكعب، أو في منطقة مؤخرة الكعب، وأحيانًا قد يسبب حدوث انتفاخ وتر العرقوب، وقد يزداد هذا الألم شدة خلال مرور الوقت.
  • اعتلالات الأعصاب السكرية، هي وجود تلف في الأعصاب ناتج من الإصابة بمرض السكري.
  • النقرس، هو التهاب المفاصل التي ترتبط بوجود ارتفاع في حمض اليوريك.
  • ورم مورتون العصبي، هو وجود انتفاخ في العصب الذي يوجد في باطن القدم بين قاعدة الإصبعين الثانية والثالثة.
  • الفُصال العظمي، هو مرض يحدث تلف للمفاصل ويهدمها.
  • مرض سيفر، عادة يكون تأثير هذا المرض بشكل ملاحظ وكبير في الأطفال الذين تكون أعمارهم بين 7-15عامًا، ويُعدّ السبب الأكثر انتشارًا لألم الكعب عند الأطفال في عمر البلوغ، ويحدث نتيجة الإفراط في استعمال عظم الكعب، وأيضًا بسبب التعرض لبعض الإصابات لأكثر من مرة في عظم الكعب النامي.


المراجع

  1. Marjorie Hecht (13-4-2017), "Everything You Should Know About Metatarsalgia"، healthline, Retrieved 5-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Metatarsalgia", mayoclinic, Retrieved 5-5-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Christian Nordqvist (21-12-2017), "All about metatarsalgia"، medicalnewstoday, Retrieved 5-5-2019. Edited.
  4. "Symptoms Foot pain", mayoclinic, Retrieved 5-5-2019. Edited.
  5. Christian Nordqvist (5-2-2018), "Why do my heels hurt and what can I do about it?"، medicalnewstoday, Retrieved 5-5-2019. Edited.