علاج ما قبل السكري

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٦ ، ٤ فبراير ٢٠٢١
علاج ما قبل السكري

ما هي حالة ما قبل السكري؟

تُعرَف حالة ما قبل السكري أو مقدمات السكري (Prediabetes) على أنَّها إحدا المشكلات الصحيّة التي يُصاحبها ارتفاع مستويات السكر في الدم إلى حدود لا تُشخَّص فيه على أنَّها حالة سكري النوع الثاني، غير أنَّ هذا الارتفاع يكون كفيلًا ليتسبَّب بزيادة فرصة الإصابة بسكري النوع الثاني، والجلطة الدماغيَّة، وأمراض القلب، وحقيقةً، يُعزى سبب حدوث حالة ما قبل السكري إلى زيادة مقاومة الخلايا لهرمون الإنسولين؛ الذي يُنتجه البنكرياس ليساهم في دخول السكر إلى خلايا الجسم واستخدامه في إنتاج الطاقة، الأمر الذي ينتهي غالبًا باضطراب إنتاج الإنسولين، وارتفاع مستويات السكر في الدم.[١]


هل يلجأ الطبيب إلى الأدوية لعلاج حالة ما قبل السكري؟

أجل، قد يلجأ الطبيب إلى الأدوية في بعض حالات ما قبل السكري، ومن أبرز العلاجات التي قد يصِفها الطبيب في هذه الحالة دواء ميتفورمين (Metformin)، فهو قد يساهم في السيطرة على مستويات السكر في الدم، غير أنَّ الفوائد المرجوَّة من استخدام هذا الدواء في مرحلة ما قبل السكري غير مؤكّدة بعد، ويوقن العديد من الأطباء بأنَّ تغيير نمط الحياة والسلوكيات الغذائية من شأنه إحداث فرق واضح في هذا المجال إذا ما قورنت باستخدام الأدوية، عدا عن الآثار الجانبيّة المزعجة التي قد تُصاحب استخدام الأدوية على اختلاف أنواعها.[٢]


هل توجد حمية تساعد على المصاب بما قبل السكري؟

في الحقيقة، لا يوجد حمية ونظام غذائي رسمي محدّد للأشخاص الذي يعانون من حالة ما قبل السكري،[٣] فقد نُشِر مقال في إحدى المجلات الخاصَّة بمرض السكري، والتي توضِّح دور الحمية منخفضة الكربوهيدرات في حالات ما قبل السكري، وقد تلخصت معلومات المقال حول أهميَّة اتباع نظام غذائي فردي مخصَّص لكل حالة على حِدة، بإشراف الطبيب وأخصائي التغذية، فالأطباء يمكنهم إيجاد أفضل الطرق فعاليَّة وأمان للسيطرة على مستويات السكر في الدم دون إلحاق أيَّة أضرار على الصحة، وفي هذا الجانب، وُضِّح أنَّ الحمية منخفضة الكربوهيدرات قد لا تكون الطريقة الأفضل والمناسبة لكافَّة الأفراد للسيطرة على مستويات السكر في الدم، بينما تظهر فعاليتها واضحة في حالات أخرى كوسيلة فعَّالة للوصول إلى مستوى الجلوكوز الذي يوصي به الطبيب، وهذا يؤكد على ضرورة الأخذ بتعليمات الطبيب في هذا الشأن.[٤]



ما مدى تأثير ممارسة التمارين الرياضية على حالة ما قبل السكري؟

تلعب التمارين الرياضية دورًا هامًّا في حالات ما قبل السكري، فهي تساعد على تخفيف وزن الجسم، واستهلاك كميات السكر الزائدة في الدم بهدف استخدامها في إنتاج الطاقة، إلى جانب تحسين حساسيَّة الخلايا للإنسولين، كل ذلك يجعل من مُمارسة التمارين الرياضيّة خيارًا مُمتازًا في حالات ما قبل السكري، ومن أفضل التمارين التي يوصَى بمُمارستها في هذه الحالة: الركض، والسباحة، والمشي السريع، وتمارين القوّة، وتمارين المرونة، ولا يقتصر الأمر على هذه التمارين فحسب، إذْ يُمكن مُمارسة النشاط والحركة بمجرَّد إنجاز الأعمال المنزليَّة، والعناية بالحديقة، وغيرها من المهام اليوميّة.[٢]


نصائح مهمة تساهم في علاج حالة ما قبل السكري

العديد من السلوكيات قد تساهم في علاج حالة ما قبل السكري، فكلّ ما على الفرد هو الأخذ بعين الاعتبار تغيير نمطه المعيشي الذي يتلائم مع حالته الصحيّة ويمنع تفاقم المُشكلة والسيطرة عليها، وبكلّ الأحوال، يجب استشارة الطبيب المختصّ حول أفضل الطرق التي قد تُساهم في علاج حالة ما قبل السكري. وعمومًا، نذكر من أبرز النَّصائح التي يوصى باتباعها في حالات ما قبل السكري على النحو الآتي:


تناول الغذاء الصِّحي

إنَّ اختيار الأطعمة الصحيَّة لتناولها خلال اليوم، يعدّ واحدًا من أكثر الأمور أهميّة في حالات ما قبل السكري، خاصةً وأنَّه يساهم في علاج المشكلة ومنع الإصابة بسكري النوع الثاني، ويُمكن اتباع النصائح التالية لضمان تناول الغذاء الصحي:[٥]

  • تجنّب تناول الأطعمة الضارَّة؛ كالأطعمة الدهنيّة، والمكرَّرة، والتي تحتوي على نسب عالية من السكريات، واللحوم الحمراء.
  • الإكثار من تناول الخضروات والفواكه، والحبوب الكاملة، واللحوم الصافية التي تخلو من الدهون.
  • تناول المكسرات، والدواجن، والأسماك، بدلًا من الاعتماد على اللحوم الحمراء واللحوم المُعالَجة.[٣]
  • اختيار تناول الدهون الجيِّدة، كتِلك المتوفرة في الزيوت النباتيّة، والمكسرات، والبذور.[٣]
  • الحرص على تجنب المشروبات التي تحتوي على نسب عالية من السكر، واستبدالها بالقهوة، والماء، والشاي، وغيرها.[٣]
  • اتباع بعض النصائح عند تناول الطعام في الخارج؛ فالإصابة بحالة ما قبل السكري لا يعني عدم القدرة على تناول الطعام خارج المنزل وفي المطاعم والمقاهي، ولكنْ يوصى بالآتي:[٢]
    • اختيار المطاعم التي تحرص على تقديم الوجبات الصحيّة.
    • اختيار تناول السلطة المُضاف إليها قليل من عصير الليمون، أو زيت الزيتون، بدلًا من الإضافات الأخرى مرتفعة السعرات الحرارية.
    • الامتناع عن تناول الكحوليات والمشروبات الغازية.
    • اختيار الأطعمة التي تحتوي على الخضروات الطازجة.


تخفيف الوزن

قد يُساهم خفض حوالي 5-10% من دهون الجسم في تحسين مستويات السكر في الدم، والمساعدة في علاج حالة ما قبل السكري، وفي هذا الجانب، يُمكن ضمان نزول الوزن بالحرص على اتباع الآتي:[٥]

  • تناول الطعام الصِّحي.
  • مُمارسة التمارين الرياضيَّة بانتظام.
  • الانضمام للنادي الرياضي، أو التمرّن تحت إشراف مدرب شخصي.
  • الحرص على تناول 5-6 وجبات صغيرة من الطعام خلال اليوم، بدلًا من تناول ثلاث وجبات كبيرة.


النوم لساعاتٍ كافية

يُسفر عن اضطراب النوم ارتفاع مستويات السكر في الدم بسبب زيادة مقاومة الخلايا للإنسولين، وخطورة الإصابة بسكري النوع الثاني، لذا، يوصَى دائمًا بالحرص على النوم الكافي خلال ساعات الليل لما لا يقلّ عن 7-8 ساعات، فالنوم يلعب دورًا هامًّا في السيطرة على مستويات الجلوكوز في الدم.[٦]


الإقلاع عن التدخين

يعدّ التدخين من الأسباب الرئيسيّة للإصابة بسكري النوع الثاني، إلى جانب مساهمته في ارتفاع فرصة الإصابة بأمراض الدورة الدمويَّة، وأمراض العين، والقلب، والكلى، وتلف الأعصاب، لهذا يُنصح بالإقلاع عن التدخين لتحسين مستويات السكر في الدم وصحّة الجسم عمومًا، ومنع تفاقم حالة ما قبل السكري.[٦]


نصائح أخرى

فإلى جانب ما سبق، يوصَى باتباع النصائح المذكورة على النحو الآتي للمساهمة في علاج حالة ما قبل السكري:[٥]

  • الإكثار من شرب الماء، فالماء يساهم في السيطرة على مستويات السكر في الدم، وهو بديل صحي للعصائر والمشروبات غازية.
  • اللجوء لأخصائيّ التغذية لمعرفة كل ما يجب تجنبه من الأطعمة، وما يتوجَّب على الفرد تناوله.
  • اللجوء للطبيب وعلاج حالة انقطاع النفس النومي (Sleep apnea)؛ المتمثِّلة بتوقف التنفس بصورة متكرِّرة خلال الليل بسبب ارتخاء عضلات الحلق، فهذه الحالة قد تساهم في زيادة مقاومة الإنسولين في الجسم.
  • الحرص على مُمارسة التمارين الرياضيّة بانتظام.



المراجع

  1. "What Is Prediabetes?", cdc, Retrieved 27/1/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت Jennifer Huizen , "Diet tips for prediabetes", medicalnewstoday, Retrieved 27/1/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Prediabetes (Borderline Diabetes)", webmd, Retrieved 27/1/2021. Edited.
  4. Franziska Spritzler, "A Low-Carbohydrate, Whole-Foods Approach to Managing Diabetes and Prediabetes", diabetesjournals, Retrieved 27/1/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت Valencia Higuera (5/6/2020), "8 Lifestyle Tips to Help Reverse Prediabetes Naturally", healthline, Retrieved 27/1/2021. Edited.
  6. ^ أ ب Diana Rodriguez, "6 Natural Ways to Reverse Prediabetes", healthgrades, Retrieved 27/1/2021. Edited.