اعراض مرض البنكرياس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٣ ، ٣ يوليو ٢٠١٨
اعراض مرض البنكرياس

بواسطة د. رشا الزمار

يُعد البنكرياس من أهم الغدد الموجودة في جسم الإنسان، يقع في التجويف البطني خلف المعدة و بالقرب من الأمعاء الدقيقة. البنكرياس له وظيفتان رئيسيتان؛ الأولى هي إفراز بعض المواد و الإنزيمات الهاضمة لمساعدة الأمعاء الدقيقة على هضم الطعام خاصة الدهون و البروتينات. و الثانية هي إفراز بعض الهرمونات مثل الإنسولين و الجلوكاجون، و تكمُن وظيفة تلك الهرمونات بالتحكم بمستوى السكر في الدم. إن وجود أي خلل أو التهاب في غدة البنكرياس سوف تؤثر على أداء الجهاز الهضمي و نسبة السكر في الدم و ذلك يؤدي إلى اضطرابات في وظائف الجسم بشكل عام.

 

ما هي أعراض مرض البنكرياس؟


مرض البنكرياس أو ما يُسمى طبياً بالتهاب البنكرياس قد يكون حاداً أي أنه يحدث فجأة و تتطور أعراضه بسرعة، لكن الشفاء منه لا يحتاج إلى فترة طويلة (عدة أيام أو أسابيع) إذا تم علاجه بالشكل الصحيح، أو أن يكون مزمناً و يحدث ذلك عادة بسبب حالات متكررة من التهاب البنكرياس الحاد، إن فترة العلاج و الشفاء تكون طويلة جداً تصل إلى عدة أشهر و في بعض الحالات عدة سنوات.

قد تختلف أعراض التهاب البنكرياس من شخص إلى آخر حسب نوع الالتهاب سواء كان حاداً أو مزمناً و قد تتشابه أحياناً. من أعراض التهاب البنكرياس الحاد:

  • ألم شديد في المنطقة العليا من البطن.
  • ألم في البطن يمتد إلى الظهر.
  • تقلصات و ألم في البطن خاصة بعد تناول الطعام.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • خفقان و سرعة في ضربات القلب.
  • قيء و غثيان.
  • تورم و انتفاخ في منطقة البطن.

أما في حالة التهاب البنكرياس المزمن فإن المريض سوف يشعر بالأعراض السابقة و لكن بأقل شدة و فترة أطول، إضافة إلى أعراض أخرى قد يشعر بها مثل:

  • فقدان الوزن بشكل ملحوظ، لأن الطعام لا يتم امتصاصه من الأمعاء الدقيقة بسبب غياب الإنزيمات الهاضمة.
  • فقدان الشهية.
  • خروج براز دهني برائحة كريهة.

 

ما هي أسباب التهاب البنكرياس؟


تظهر أعراض الالتهاب عندما تبدأ الإنزيمات الهاضمة بالعمل أثناء وجودها في البنكرياس مع بقاءها بداخله و عدم خروجها، مما يؤدي إلى تهيج الخلايا و التهابها. عند تكرار الحالة يحدث تلف في الخلايا مما يؤدي إلى لتهاب البنكرياس المزمن و ظهور الندب التي تسبب فقدان الخلايا لوظائفها. إن حدوث خلل بسيط في وظائف خلايا البنكرياس يؤدي إلى مشاكل ملحوظة في عملية الهضم و مستوى السكر في الدم.

ليس هناك مسبب أو تفسير علمي واضح لحدوث التهاب البنكرياس و لكن يوجد عوامل تزيد من احتمال حدوث الإصابة و منها:

  • تناول المشروبات الكحولية.
  • حصوات و انسداد المرارة.
  • إجراء عمليات جراحية.
  • تناول بعض الأدوية.
  • التدخين.
  • العوامل الوراثية.
  • ارتفاع مستوى الكالسيوم في الدم، مما يؤدي إلى زيادة نشاط الغدة جار الدرقية.
  • ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية في الدم.
  • التهابات في الأعضاء المجاورة.
  • سرطان البنكرياس.
  • التليف الكيسي.

 

ما هي طريقة علاج التهاب البنكرياس؟


يعتمد علاج البنكرياس على شدته و نوعه. فقد تزول الأعراض و الالتهاب من تلقاء نفسه، و قد يحتاج إلى علاج و تدخل طبي.

أول خطوات علاج التهاب البنكرياس الحاد تكون بإزالة مسبب الالتهاب إذا كان ذلك بالإمكان مثل إزالة حصوة المرارة، إضافة إلى إعطاء المريض السوائل و مسكنات الألم عن طريق الوريد في المستشفى. في بعض الحالات التي يكون الالتهاب فيها شديداً قد يحتاج المريض إلى البقاء في غرفة العناية المركزة لأن هناك احتمالية أن يسبب الالتهاب الضرر لبعض الأعضاء الأخرى مثل الرئتين و الكلى و القلب. إذا كان الضرر الناجم عن الالتهاب شديداً فقد يضطر الطبيب إلى إجراء عملية جراحية لإزالة الأنسجة المتضررة أو المتهيجة من البنكرياس.

 

أما علاج التهاب البنكرياس المزمن فهو صعب بعض الشيء. يكون ذلك بإعطاء المريض المسكنات و تحسين النظام الغذائي بتقليل كمية الدهون، كما يمكن إعطاء المريض بعض الأدوية التي تحتوي على الإنزيمات الهاضمة للمساعدة في هضم الطعام. في المراحل المتأخرة يخضع المريض لعمليات جراحية لإزالة الأنسجة و الخلايا المتضررة لتخفيف الألم و تحسين إفراز الإنزيمات الهاضمة و الهرمونات.

يجب على المريض تجنب شرب المشروبات الكحولية و التدخين لأن تلك المواد تزيد من حالة المريض سوءاً.

 

المراجع