أسباب ارتفاع درجة حرارة الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٥ ، ١٩ أغسطس ٢٠١٨
أسباب ارتفاع درجة حرارة الجسم

ارتفاع حرارة الجسم

يُعتبر ارتفاع درجة حرارة الجسم عرضًا وليس مرضًا بحدِّ ذاته، وتعدُّ الدرجة ْ37 هي الدرجة الطبيعية لدرجة حرارة الجسم فأيُّ ارتفاعٍ عنها يكون عبارة عن ردّة فعل من مناعة الجسم على وجود خلل أو التهاب أو ميكروبات داخله.


أسباب ارتفاع حرارة الجسم

تحدث الحمى(ارتفاع درجة الحرارة) بسبب اختلاف درجة الحرارة التي تحددها الغدة النخامية، وهي غدة موجودة في الدماغ، وهي المسؤولة عن تحديد درجة حرارة الجسم، وعندما ترتفع هذه الدرجة قد يشعر الإنسان بالقشعريرة والبرودة، ويبدأ الجسم بالرجفة لتوليد الحرارة. توجد عدة أسباب محتملة قد تؤدي إلى ارتفاع درجة الحرارة ومنها:[١]

  • الإصابة بالإنفلونزا تعتبر من أهم أسباب الإصابة بالحمى وارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الإصابة بحمى فيروسية وتحدث نتيجة الإصابة بفيروس عن طريق تناول الطعام الملوَّث أو المياه الملوثة.
  • الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي بكل أنواعه يسبِّب ارتفاع درجة حرارة الجسم ويصاحبه آلام في المعدة وتغير في لون البول.
  • قد ترتفع درجة الحرارة عند المرأة قبل موعد الدورة الشهرية.
  • تعرُّض الجسم لدرجات حرارة عالية كأن يتعرَّض للشمس لساعات طويلة مما يُسبِّب خللًا في القدرة على تنظيم الحرارة في الجسم.
  • تعدُّ الحرارة عارضًا مصاحبًا للأورام السرطانية ومرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز).
  • الإصابة بالعدوى الجرثومية.
  • الإصابة بأمراض الروماتيزم والتهاب المفاصل.
  • التهاب الجروح أو العمليات.
  • يأتي ارتفاع درجة الحرارة كأثر جانبي لتناول بعض الأدوية والمضادات الحيوية.
  • الإصابة بمرض حمى البحر الأبيض المتوسط.
  • التوتّر أو الخوف و الغضب الشديد.
  • ممارسة تمارين رياضية لفترة طويلة ومتواصلة.
  • الإجهاد.
  • ارتفاع درجة حرارة الأطفال عند بداية ظهور الأسنان.
  • الإصابة بمرض الملاريا او التيفوئيد.
  • الحمل في بدايته وفور حدوثه يُسبِّب ارتفاع في درجات الحرارة.


إجراءات مقاومة ارتفاع درجة حرارة الجسم

عند ارتفاع درجة حرارة البالغين أو الأطفال، قد يكون الخيار الأول هو زيارة الطبيب، ولكن في أغلب الحالات لا يحتاج الفرد إلى تدخل طبي، ومن الممكن اتخاذ عدة إجراءات لتخفيف درجة حرارة الجسم:[٢]

  • أخذ القسط الكافي من الراحة: يُمكن النوم الجسم من إصلاح ذاته، ويتيح النوم للدماغ إفراز هرمونات تحفز نمو الأنسجة، ويساعد أيضًا الجسم على الدفاع عن ذاته. يصنع الجسم المزيد من خلايا الدم البيضاء أثناء النوم، وهذه الخلايا تحارب مسببات المرض التي قد تكون السبب في ارتفاع حرارة الجسم.
  • الإكثار من شرب السوائل: ترطيب الجسم مهم جدًا، إذ تساعد السوائل على التخلص من السموم في الجسم، مما يسرع عملية الشفاء والعلاج. وينصح بشرب السوائل قليلة السكر، لأن البكتيريا تستهلك الغلوكوز الموجود في السكر كوقود، لذلك فإنه من المهم الحفاظ على مستويات معتدلة من الغلوكوز.
  • تناول الأطعمة عديمة النكهة: تساعد هذه الأطعمة في مقاومة الغثيان والرغبة في التقيؤ، الذي قد يصاحب ارتفاع درجة الحرارة. يمكن تناول الشوفان أو حساء العظام.
  • تناول حبوب البروبايوتيك: تساعد هذه الحبوب في تدعيم المناعة وشفاء الأمعاء، كما أنها تقلل من خطر الإصابة ببعض الأمراض.
  • الاستحمام بالماء الدافئ: يخفف الحمام من الحرارة المرتفعة، ومن الممكن استخدام ملح إبسوم. لا ينصح استخدام الثلج أو الكحول، فقد تسبب هذه الأمور الرجفة، مما قد يزيد من درجة حرارة الجسم.
  • التقليل من الملابس: قد يلجأ الفرد إلى الأغطية وزيادة الملابس، بسبب الشعور بالبرد جراء الحمى، ولكن ذلك يزيد من الحمى، ويعيق من انخفاض درجة حرارة الجسم.


أعراض ومضاعفات ارتفاع درجة الحرارة

تسبب الحمى ضيق شديد للمريض، وقد تظهر العديد من العلامات والأعراض المصاحبة للحمى مثل:[٣]

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم فوق 38 درجة.
  • الرجفة والقشعريرة.
  • الشعور بآلام العضلات والمفاصل.
  • المعاناة من الصداع.
  • التعرق المفرط والمتقطع.
  • تسارع نبضات القلب واضطرابها.
  • احمرار البشرة وسخونتها.
  • الشعور بالدوخة والدوار.
  • الشعور بآلام العيون وانتفاخها.
  • الشعور بالضعف.
  • فقدان الشهية.

يحتاج المريض إلى مساعدة طبية في حال تطور الحالة وتفاقمها، وفي حال ظهور أي من الأعراض التالية، يجب الإسراع إلى المستشفى:

  • إذا كانت درجة الحرارة فوق ْ41 درجة مئوية.
  • إذا لم تنخفض درجة الحرارة واستمرَّت بالارتفاع لوقت طويل وأيام متواصلة.
  • إذا كان المصاب طفلًا رضيعًا تحت عمر الشهرين.
  • إذا ارتفعت درجة الحرارة عند الأشخاص المصابين بمرض السكّري وأمراض القلب.
  • إذا صاحب ارتفاع درجة الحرارة دوار وغثيان.
  • إذا كانت المصابة بارتفاع درجة الحرارة حاملًا يجب مراجعة الطبيب فورًا خوفًا من حدوث تشوّهات وأضرار لدى الجنين.


المراجع

  1. "Fever", www.mayoclinic.org, Retrieved 19-8-2018. Edited.
  2. "How to Get Rid of a Fever", draxe.com, Retrieved 19-8-2018. Edited.
  3. "Fever", www.medicinenet.com, Retrieved 19-8-2018. Edited.