اسباب فيروس كورونا

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٠ ، ١٣ أبريل ٢٠٢٠
اسباب فيروس كورونا

مرض كورونا

مرض كورونا عدوى فيروسية تسببها فيروسات كورونا الشائعة التي يتعرّض لها معظم الناس في حياتهم وفي أنحاء العالم كلها، وتصيب كلّا من الإنسان والحيوانات، ويحدث مرض كورونا في الجهاز التنفسي، وتتراوح شدة أعراضه ما بين الخفيفة والمعتدلة، غير أنّ بعض أنواع فيروساته قد تسبب المرض الشديد، وهي تنتقل عبر الهواء عن طريق العطس، أو السعل، أو الاتصال القريب بالشخص المصاب.

توجد عدة أنواع من مرض كورونا؛ منها الطفيف -كالفيروسات المُسبِّبة للرشح-، ومنها الشديد، وتتضمن الأنواع الأكثر شدة منه: متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد التي يُشار إليها أيضًا باسم سارس، ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS)، ومرض فيروس كورونا 2019 (COVID-19)، كما يُقلّل من خطر الإصابة عن طريق غسل اليدين بشكل مستمر بالماء والصابون، وعدم لمس العينين أو الأنف أو الفم، وتجنب الاتصال المباشر بالأشخاص المصابين بالفيروس.[١][٢]


أسباب مرض الكورونا

حدث التعرف إلى فيروسات كورونا لأول مرة في الستينيات، لكن لا يُعرف مصدرها، وشكلها شبيه بشكل التاج في بعض الأحيان، ومعظمها ليست خطيرة؛ فهي تسبّب العدوى في الحالات الشائعة في الأنف، أو الجيوب الأنفية، أو الجهاز التنفسي العلوي، وبعض منها خطير -مثل MERS-، الذي قد يسبب متلازمة الشرق الأوسط التنفسية، وكان أول ظهور لفيروسات كورونا في المملكة العربية السعودية، ثم انتقل إلى بلدان أخرى في الشرق الأوسط، وأفريقيا، وآسيا، وأوروبا.

كما أنّ أحد أنواع من هذه الفيروسات ويُسمّى السارس قد يسبب مرض الالتهاب الرئوي الحاد، وهي فيروسات تنتشر بالطريقة نفسها التي تنتشر بها فيروسات أخرى؛ ذلك عن طريق العطس والسعل والاتصال بالمصابين من خلال اللمس أو استخدام أدواتهم وأغراضهم،[٣] وتختلف أنواع فيروسات الكورونا في شدة المرض ومدى انتشاره، وهناك ستة أنواع معروفة حاليًا تصيب الإنسان، وهذه الأنواع هي:[٢]

  • فيروس كورونا ألفا (229E).
  • فيروس كورونا ألفا (NL63).
  • فيروس كورونا بيتا (OC43).
  • فيروس كورونا بيتا التاجي (HKU1).
  • فيروس كورونا ميرس (MERS-CoV)، هو من الأنواع الأكثر خطورة، ويسبب الإصابة بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، وتشمل أعراضه الحمى، وضيق التنفس، والسعال، وظهر أول مرة في المملكة العربية السعودية.
  • فيروس كورونا سارس (SARS-CoV)، المسبب للالتهاب الرئوي الحاد، وبدأ بالظهور لأول مرة في جنوب الصين، وانتشر بسرعة في أنحاء العالم كلها، ويصيب كلًّا من الجهازَين التنفسي العلوي والسفلي، كما يسبب التهابًا في المعدة والأمعاء، وأعراضه تبدأ بالحمى وتتطور في غضون أسبوع، ومنها أيضًا السعال الجاف، والشعور بالقشعريرة والبرد، والإسهال، وضيق التنفس، والألم، وقد يتطور الالتهاب الرئوي الحاد الذي يسببه هذا الفيروس إلى فشل في الرئتين أو القلب أو الكبد.


عوامل خطر فيروس كورونا

هناك العديد من الناس الأكثر عرضة للإصابة بعدوى فيروس كورونا ومضاعفاته، ومنها:[٤]

  • الأشخاص المصابون بأمراض مزمنة؛ مثل: مرض السّكري وأمراض الرّئة المزمنة وأمراض القلب.
  • كبار السّن والرّضع.
  • الأشخاص زارعو الأعضاء الذين يتناولون أدوية مثبّطة للمناعة لإيقاف أجسادهم عن رفض الأعضاء.
  • الذين يتناولون مثبّطات المناعة لعلاج مرض المناعة الذاتية.
  • الأشخاص ذوو المناعة الضعيفة؛ مثل: مرضى السرطان، ومعظم الذين توفوا بسبب الفيروس كانت لديهم أمراض مزمنة.


أعراض مرض الكورونا

إنّ أغلب فيروسات الكورونا الشائعة تسبب ظهور أعراض تتراوح ما بين الخفيفة إلى المعتدلة في الجهاز التنفسي العلوي؛ مثل: نزلات البرد، وهذه الأمراض تستمر مدة قصيرة، ومن الأعراض الشائعة لفيروسات الكورونا:[٥]

  • سيلان الأنف.
  • صداع الرأس.
  • السعال.
  • التهاب الحلق.
  • الحمى.
  • الشعور بالتوعك بشكل عام.
  • في بعض الحالات قد تسبب هذه الفيروسات الإصابة بأمراض أخطر في الجهاز التنفسي العلوي؛ مثل: الالتهاب الرئوي، أو التهاب الشعب الهوائية، وهذه قد تصبح أكثر شيوعًا عند المصابين بأمراض القلب، والمصابين بأمرض في الرئة، أو الأشخاص الذين يعانون من ضعف في الجهاز المناعي، والرّضّع، وكبار السن.
  • فيروسات كورونا من نوعَي ميرس وسارس قد تسببان ظهور أعراض أكثر شدة؛ مثل: الحمى، وضيق التنفس الذي غالبًا ما يتطور إلى الالتهاب الرئوي.


علاج مرض الكورونا

لم تحصل أدوية لعلاج مرض كورونا على الموافقة، لكن هناك عدة تجارب على أدوية ريبافيرين أو مضادات الفيروسات،[٦] لهذا السبب فإنّ أفضل طريقة للعلاج الوقاية منها لحماية الجهاز التنفسي العلوي، وتُجرى الوقاية من فيروسات كورونا عن طريق:[٧]

  • غسل اليدين بالماء والصابون لمدة لا تقلّ عن 20 ثانية، وتعليم الأطفال أيضًا غسل أياديهم، وإن لم يتوفر الماء والصابون فتُستخدَم منظفات اليدين التي تحتوي على الكحول.
  • تغطية الأنف والفم بمنديل عند السعال أو العطس، ثم التخلص منه في سلّة المهملات.
  • عدم لمس العينين أو الأنف أو الفم بيدين غير مغسولتين.
  • تجنب الاتصال الشخصي القريب بالمصابين بفيروس الكورونا؛ مثل: التقبيل، أو مشاركة الأدوات الخاصة بالمصابين.
  • تنظيف الأسطح والأدوات التي تُلمَس بشكل مستمر وتطهيرهما؛ كألعاب الأطفال، والأبواب.
  • الأخذ بالاحتياطات اللازمة عند السفر إلى المناطق التي تنتشر فيها فيروسات الكورونا؛ مثل: شبه الجزيرة العربية؛ كغسل اليدين باستمرار بالماء والصابون، وعدم لمس العيون والأنف والفم، كما تُفضّل زيارة المراكز الصحية قبل 4 أو 6 أسابيع على الأقل من السفر؛ للحصول على معلومات واحتياطات إضافية للوقاية من الفيروسات، كما يجب عدم لمس الحيوانات أو الاتصال بالحيوانات المريضة.

أمّا المصابون بالفيروس فيجب عليهم تنفيذ الخطوات الآتية:

  • تغطية الفم بمنديل عند السّعل أو العطس، والتخلص منه أو الأنسجة المستخدمة بعيدًا في سلة المهملات.
  • تجنب الاتصال المباشر بأشخاص آخرين حتى لا تنتقل إليهم العدوى، وتأخير السفر إذا كانوا يريدون ذلك.
  • مراجعة الطبيب في حالة المعاناة من ارتفاع في درجة الحرارة، أو أعراض مرض تنفسي منخفض؛ مثل: ضيق التنفس، أو السعل، وفي حالة السفر إلى مناطق يُشتبه انتشار فيروسات كورونا فيها فتجب مراجعة الطبيب في غضون 14 يومًا من السفر.
  • إخبار الأشخاص المحيطين بالمصاب لمراقبة صحتهم لمدة 14 يومًا من آخر مرة كانوا فيها بالقرب من المصاب.
  • عند تأكيد الإصابة بفيروس كورونا ميرس (MERS-CoV) يجب تنفيذ الخطوات الآتية:
  • البقاء في المنزل، والحصول على الرعاية الطبية اللازمة.
  • فصل المصاب عن أشخاص آخرين في المنزل نفسه.
  • ارتداء قناع للوجه؛ لمنع انتقال الفيروس.
  • تغطية الفم عند السعل أو العطس.
  • غسل اليدين جيدًا وباستمرار.
  • تجنب مشاركة الأدوات في المنزل مع أشخاص آخرين.
  • مراقبة أعراض المرض جيدًا.


علاج فيروس كورونا

لأنّه لا توجد علاجات محددة للأمراض النّاجمة عن فيروس كورونا، إذ يتعافى معظم الأشخاص المصابون بمرض فيروس كورونا بمفردهم، فمع ذلك تجرى بعض الأمور لتخفيف الأعراض، ومنها ما يأتي:[٥]

  • تناول أدوية الألم والحمى، مع الحذر من عدم إعطاء الأسبرين للأطفال.
  • استخدام مرطّبات الغرفة أو الاستحمام الساخن للمساعدة في تخفيف التهاب الحلق والسعال.
  • شرب الكثير من السوائل.
  • البقاء في المنزل والراحة.


تشخيص فيروس الكورونا

يُشخَّص فيروس الكورونا بإجراء الفحص للمريض وسؤاله عن الأعراض وعن السفر، إذ تُؤخَذ عينات من الجهاز التنفسي للمريض لفحص تفاعل البوليميرات المتسلسل الذي يؤكد وجود الكورونا، وبعد 10 أيام من بداية المرض يُكشَف عن الأجسام المضادّة في الجسم، فإذا كان الاختبار سلبيًا بعد 28 يومًا من ظهور الأعراض فإنّ الشّخص غير مصاب بفيروس كورونا، كما أنّ فحوصات الدم تحدّد أنّ الشخص قد أصيب سابقًا بالعدوى عن طريق تحليل الأجسام المضادة للكورونا.[٨]


المراجع

  1. "Coronavirus Infections", medlineplus.gov,28-12-2018، Retrieved 10-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Adam Felman (1-2-2018), "What's to know about coronaviruses?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 11-11-2019. Edited.
  3. William Blahd, MD (20-10-2017), "Coronavirus"، www.webmd.com, Retrieved 11-11-2019. Edited.
  4. Hannah Nichols (19-12-2017), "MERS-CoV: What you need to know"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 25-12-2018.
  5. ^ أ ب National Center for Immunization and Respiratory Diseases (NCIRD), Division of Viral Diseases (6-8-2019), "Coronavirus"، www.cdc.gov, Retrieved 11-11-2019. Edited.
  6. Sandra G Gompf, MD, FACP, FIDSA (10-5-2019), "Middle East Respiratory Syndrome (MERS) Medication"، emedicine.medscape.com, Retrieved 11-11-2019.
  7. "Coronavirus, Novel", www.dshs.state.tx.us,20-5-2019، Retrieved 11-11-2019. Edited.
  8. Sandra Gonzalez Gompf, MD, FACP, "Middle East Respiratory Syndrome Coronavirus Infection (MERS-CoV Infection)"، www.medicinenet.com, Retrieved 25-12-2018.