مصدر فيروس كورونا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٢٦ ديسمبر ٢٠١٨
مصدر فيروس كورونا

فيروس كورونا

فيروس كورونا هو نوع من الفيروسات الشّائعة التي تسبب العدوى في الجهاز التّنفسي، ويوجد العديد من أنواع فيروسات كورونا، ومعظمها ليست خطيرة، إلا أنه يوجد بعض الأنواع التي تعدّ خطيرة، إذ قد توفي العديد من الأشخاص بسبب الإصابة بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية التي يسببها هذا الفيروس، وقد ظهر هذا المرض لأول مرة في عام 2012 في المملكة العربية السعودية، ثم بعد ذلك ظهر في بلدان أخرى في الشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا وأوروبا، وفي عام 2015 انتشر هذا الفيروس في كوريا وكانت تلك أول حالة تفشي لهذا الفيروس خارج شبه الجزيرة العربية، وعلى الرغم من ذلك فعادةً ما تسبب الإصابة بفيروس كورونا أعراضًا شبيهةً بأعراض البرد الشّائعة التي من الممكن علاجها بسهولة بالحصول على قدر كافٍ من الرّاحة وتناول الأدوية التي تُوصف من غير وصفة طبية، ومن الأمراض الخطيرة التي من الممكن أن تسببها بعض أنواع هذه الفيروسات متلازمة الشرق الأوسط التنفسية ومرض السارس.[١]


مصدر فيروس كورونا

فيروس كورونا هو فيروس حيواني المنشأ، مما يعني أنه ينتقل بين الحيوان والإنسان، وقد أظهرت العديد من الدّراسات أن البشر يصابون بالعدوى عن طريق الاتصال المباشر أو غير المباشر مع الإبل ذات الرأس الحمراء المصابة بالفيروس، وعُرف فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية لدى الإبل في العديد من البلدان، بما في ذلك مصر والمملكة العربية السعودية وعُمان وقطر، كما عُرفت الأجسام المضادة لهذا الفيروس في العديد من الأشخاص في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، والتي تدلّ على الإصابة السّابقة بهذا الفيروس، وحتى وقتنا الحاضر لا يُعرف تمامًا مصدر هذا الفيروس، ولكن وفقًا لتحليل جينوم هذه الفيروسات المختلفة، يُعتقد أنه قد يكون نشأ في الخفافيش ثم انتقل إلى الإبل في قبل فترة من الزمن،[٢] وينتشر فيروس كورونا في العديد من أنواع الحيوانات المختلفة بما في ذلك الإبل والخفافيش، ومن النّادر أن ينتقل نفس الفيروس الموجود في الحيوانات إلى الإنسان، كما أن أغلب أنواع فيروسات كورونا تصيب الحيوانات، ولكن ليس جميعها يصيب الإنسان،[٣] وينتقل هذا الفيروس من شخص إلى آخر عبر إفرازات الجهاز التنفسي، ومن الطرق التي ينتقل فيها هذا الفيروس ما يأتي[٤]:

  • يمكن أن يؤدي السّعال والعطس دون تغطية الفم إلى تفريق الرذاذ الذي يحتوي على الفيروس في الهواء، مما يؤدي إلى انتشاره.
  • يمكن أن يؤدي لمس أو مصافحة الشخص المصاب بالفيروس إلى نقل هذا الفيروس من شخصٍ إلى آخر.
  • لمس الأسطح أو الكائنات التي تحتوي على الفيروس ثم لمس الأنف أو العينين أو الفم.
  • في بعض الحالات النادرة، قد ينتشر فيروس كورونا من خلال الاتصال مع براز الشخص المصاب.


أعراض الإصابة بفيروس كورونا

إن الأعراض التي تظهر في حالة الإصابة في أغلب أنواع فيروس كورونا مشابهة لأعراض عدوى الجهاز التنفسي الأخرى والتي تشمل على سيلان الأنف والسّعال والتهاب الحلق، وفي بعض الأحيان قد يحدث ارتفاع في درجة حرارة الجسم، وفي كثير من الأحيان لا يكتشف الشخص إصابته بفيروس كورونا ويعتقد أنها مجرد أعراض برد أو إنفلونزا،[١] أما في حال الإصابة بالأنواع الخطيرة التي من الممكن أن تسبب الإصابة بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية فيتراوح حدّة أعراضها من عدم وجود أعراض أو أعراض تنفسية خفيفة إلى مرضٍ تنفسي حاد قد يسبب الموت.

وتشتمل الأعراض الأوليّة لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسيّة على السّعال وضيق التّنفس وارتفاع درجة حرارة الجسم، كما يعدّ الالتهاب الرّئوي نتيجة شائعة لهذه المتلازمة، كما قد تظهر على بعض المرضى أعراضٌ في الجهاز الهضمي بما في ذلك الإسهال، وفي بعض الحالات الحادّة قد تؤدي هذه المتلازمة إلى حدوث فشل في الجهاز التنفسي مما يتطلّب وضع المريض على أجهزة التنفس الصناعية وإدخاله إلى وحدة العناية المركزية، ويكون المرض أكثر شدة في حال إصابة كبار السن أو الأشخاص الذين لديهم ضعفًا في جهاز المناعة أو الذين يعانون من أمراضٍ مزمنة مثل أمراض الكلى ومرض السّكري وأمراض الرئة المزمنة.[٢]


علاج فيروس كورونا والوقاية منه

حتى هذا الوقت لا يوجد لقاح أو علاج محدد لفيروس كورونا، إذ يعتمد علاج هذا الفيروس على علاج الأعراض الناتجة عن الإصابة بالفيروس، كما يختلف العلاج المستخدم اعتمادًا على صحّة المريض، وقد أظهر دواء الكلوروين نشاطًا مضادًا لفيروس كورونا المسبّب لمتلازمة الشّرق الأوسط التنفسية في الدّراسات المخبرية، إلا أن الدّراسات غير كافية لإثبات فعاليّته كدواء مضاد للفيروس المسبب لهذه المتلازمة التنفسية، وهو دواء مضاد للفيروس المسبب لمرض السارس.[٥]

وكإجراء وقائي عامّ، يجب على أي شخصٍ يذهب إلى المزارع والأسواق والحظائر، أو أي أماكن أخرى توجد فيها الجمال وغيرها من الحيوانات، أن يطبّق إجراءات النّظافة العامّة، والتي تتضمّن غسل اليدين بانتظام قبل وبعد لمس الحيوانات، وتجنّب الاتصال المباشر مع الحيوانات المريضة، كما يجب على الأشخاص المصابين بمرض السّكري والفشل الكلوي وأمراض الرئة المزمنة والأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة تجنب الإبل أو شرب حليب الإبل الخام أو ملامسة بوله أو تناول اللحوم التي لم تُطهى صحيحًا، إذ يعدّ هؤلاء الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا مقارنة بغيرهم.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب William Blahd, MD (20-10-2017), "Coronavirus"، webmd, Retrieved 23-12-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Middle East respiratory syndrome coronavirus (MERS-CoV)", World Health Organisation ,19-2-2018، Retrieved 23-12-2018. Edited.
  3. "Coronavirus", CDC,9-11-2018، Retrieved 23-12-2018. Edited.
  4. Christian Nordqvist (1-2-2018), "What's to know about coronaviruses?"، medical news today, Retrieved 23-12-2018. Edited.
  5. Kenneth McIntosh, MD (12-3-2013), "Coronaviruses"، uptodate, Retrieved 23-12-2018. Edited.