أسباب حرارة الجسم عند النساء

أسباب حرارة الجسم عند النساء
أسباب حرارة الجسم عند النساء

حرارة الجسم

تتباين درجة حرارة الجسم الطبيعية بين الأشخاص بناءً على معايير العمر، ونوع الجنس، وطبيعة الأداء البدني، إذ تبلغ درجة حرارة الجسم الطبيعية للإنسان البالغ 37 مئوية، وتتأثّر درجة حرارة الجسم بالموضع الذي تؤخذ فيه قراءة الميزان، فتبلغ أعلاها في القراءات الشرجية، وأدناها في القراءات المأخوذة تحت الإبط، وبينما تتأثّر حرارة الجسم لدى الأشخاص بالأمراض؛ كالسرطان الذي يرفع من درجات الحرارة، وخمول الغدة الدرقية الذي يخفّضها، فإنّ توقيت قراءة الحرارة قد يؤثّر في نتيجتها أيضًا، إذ ترتفع القراءات في وقت الظهيرة، بينما تنخفض في أوّل الصباح.[١]


أسباب حرارة الجسم عند النساء

تنخفض درجة حرارة جسم المرأة قبل التبويض، لكنّها ترتفع بعد يوم واحد من حدوث الإباضة، الأمر الذي يجعل من السهل تحديد الموعد الذي تحدث فيه الإباضة، ويُذكر أنّ ارتفاع درجة حرارة الجسم يستمر بعد التبويض بـ 18 يومًا، وتبقى كذلك حتى موعد الحيض من الشهر التالي.[٢]

يؤدي الارتفاع في هرمون البروجسترون خلال فترة الدورة لزيادة حرارة الجسم، ويظهر ذلك من خلال الهبّات الساخنة وتعرّق الجلد، ويرتبط ذلك بالاختلافات الطبيعية بين جسم المرأة والرجل، فهي تفيد في تعزيز إصابة الإناث بالحرارة، وتتمثّل تلك الاختلافات في نسبة الدهون والأكسجين في الجسم، وتبحث الدراسات في تأثير الحرارة وعوامل الإصابة بها على المرأة خلال ساعات الاسترخاء، وساعات التمرين أثناء فترة الحيض.[٣]

يؤدي الحمل إلى حدوث الكثير من التغييرات في جسم المرأة، إذ ترتفع مستويات هرمونات الحمل الأساسية؛ كالبروجسترون، والإستروجين، ويرتبط ظهور بعض أعراض الحمل بارتفاعه مستوييهما؛ كالغثيان الذي ينتج من ارتفاع مستوى الإستروجين خلال أول 3 أشهر في الحمل، ويرفع الحمل من درجة حرارة الجسم القاعدية، ويرتبط ذلك بزيادة حاجة الجسم إلى الماء، مما يزيد فرص التعرّض للجفاف والهبّات الساخنة؛ لذا يُفضّل الانتباه لشرب الماء حفاظًا على رطوبة الجسم.[٤]

تبدأ مرحلة انقطاع الحيض بين الأربعينات والخمسينات من العمر، وهي مقترنة بأعراض انخفاض الرغبة الجنسية، والتألّم عند الجماع، إضافةً إلى تقّلب المزاج، وقلّة التركيز، وقلّة الإفرازات من المهبل، وتعاني النساء من الهبّات الساخنة خلال مرحلة انقطاع الحيض، ويرتبط حدوثها بالانخفاض في مستويَي هرمونَيّ الاستروجين والبروجسترون، ومن جانبه، فإنّ الآلام التي تعاني منها النساء قبل الطمث المعروفة باسم متلازمة ما قبل الحيض ترتبط بارتفاع مستوى البروجسترون، ويُذكر أنّ ارتفاعه يسبب انخفاضًا في مستوى هرمون الإستروجين، مما يؤثّر في أداء وظيفة غدّة ما تحت المهاد الموجودة في الدماغ، والمسؤولة عن تنظيم درجة حرارة الجسم.[٥] وثمّة أسباب أخرى لارتفاع حرارة جسم المرأة تتمثل في:[٥]

  • التوتّر والقلق اللذان تصاحبهما زيادة في عدد دقّات القلب، وإفراز العرق ليلًا.
  • اضطرابات الغدة الدرقية المتمثلة في خمول الغدة، أو فرط نشاطها.
  • الإصابة بالالتهابات؛ مثل: التهاب الشغاف.
  • الإصابة ببعض الأمراض؛ كالسلّ، والسرطان.
  • انخفاض هرمون الذكورة (التستوستيرون).
  • ورم في غدّة تحت المهاد.
  • هبّات ساخنة في صورة أثر جانبي لبعض الأدوية.


أعراض مرافقة لارتفاع حرارة الجسم

يقترن ارتفاع درجة الحرارة بظهور مجموعة من الأعراض؛ مثل:[٦]

  • هبّات ساخنة.
  • ارتفاع واضح لدرجات الحرارة صباحًا.
  • شدّة التعرّق خلال الليل.
  • نقص الوزن.
  • تشنّجات عضلية.
  • ارتعاش في الجسم.


المراجع

  1. Rachel Nall (27-11-2018), "?What is a normal body temperature range"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 28-9-2019. Edited.
  2. "?How does basal body temperature vary in menstrual cycle", www.sharecare.com, Retrieved 28-9-2019. Edited.
  3. Marsh SA1, Jenkins DG (2002), "Physiological responses to the menstrual cycle: implications for the development of heat illness in female athletes."، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 29-9-2019. Edited.
  4. the Healthline Editorial Team (29-8-2017), "?What Bodily Changes Can You Expect During Pregnancy"، www.healthline.com, Retrieved 29-9-2019. Edited.
  5. ^ أ ب Crystal Raypole (15-7-2019), "?Why Do I Get Hot Flashes During My Period"، www.healthline.com, Retrieved 29-9-2019. Edited.
  6. "Fever in Adults", www.drugs.com,24-9-2019، Retrieved 29-9-2019. Edited.

فيديو ذو صلة :

367 مشاهدة