الصداع من علامات التبويض

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٠ ، ٢٦ نوفمبر ٢٠٢٠
الصداع من علامات التبويض

هل يعد الصداع من علامات التبويض؟

يُعبر الإباضة(Ovulation) عن عملية خروج البويضة من المبيض وإطلاقها إلى قناة فالوب، حتى يتم تخصيبها من الحيوان المنوي، ويحدث الإباضةعند معظم النساء عمومًا في أي يوم بين 12-16 يوم قبل موعد دورة الحيض التالية، وقد يترافق مع حدوثه العديد من الأعراض والعلامات التي تساعد النساء اللواتي يرغبنّ في الحمل في معرفة موعد حدوث التبويض،[١] ولكن هل يُعدّ الصداع أحد هذه العلامات؟

على الرغم من أن الصداع قد لا يكون من علامات الإباضةالشائعة، إلا أنه قد يحدث في وقت الإباضةعند بعض النساء، بل وعلى العكس من ذلك، ففي دراسة أجريت في عام 2013 على عينة مكون من213 طالبة جامعية،طُلب منهمّ تعبئة استبيانة يومية عن أعراض الصداع والاكتئاب خلال دورة الحيض، ولمدة دورتي حيض، فوجد أن عدد كبير من هؤلاء النساء يعانينّ من صداع منتصف الدورة الشهرية، والذي قد يرتبط بحدوث التبويض.[٢][٣]


هل يرتبط الصداع النصفي بالتبويض؟

نعم، قد يرتبط الصداع النصفي بالتبويض، إذ يوجد نوع من الصداع النصفي يُسمى الصداع النصفي الناتج عن دورة الحيض، والذي يمكن أن يحدث قبل موعد دورة الحيض أو خلالها أو بعدها مباشرةً أو في موعد التبويض، إذ تعاني 60% من النساء المصابات بالصداع النصفي من هذا النوع من الصداع، والذي يحدث نتيجة للتغيرات الهرمونية التي تحدث خلال دورة الحيض، وتحديدًا بسبب التغيرات التي تحدث في هرمون الأستروجين.[٤][٥]


وتتشابه أعراض الصداع النصفي الذي يمكن أن يحدث في موعد الإباضةمع الصداع النصفي العادي، إذ يحدث هذا الصداع على جانب واحد من الرأس، ويُصف الألم الناتج عنه بالألم النابض، ويمكن أن يكون مصحوبًا بالغثيان والقيء أو الحساسية للضوء أو الصوت.[٥]


علاج الصداع النصفي المرتبط بالإباضة

أمّا في ما يتعلق بعلاج الصداع النصفي الذي يرتبط بدورة الحيض، فهو مماثل لعلاج الصداع النصفي العادي، إذ إن من أهم الطرق العلاجية محاولة معرفة العوامل التي قد تحفز حدوث هذا الصداع وتجنبها، فعلى الرغم من أن التغيرات الهرمونية هي المحفز لهذا الصداع، إلا أنه يوجد عوامل أخرى قد تساهم أيضًا.


وعادةً ما يكون من الممكن السيطرة على الصداع النصفي المرتبط بالإباضةباستخدام مسكنات الألم مثل المسكنات غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs) والتريبتان والتركيبات الدوائية التي تجمع بين منالأسبرين (Aspirin) والباراسيتامول (Paracetamol) والكافيين، التي تعالج النوبات الحادة، دون الحاجة إلى أدوية تقي من حدوث النوبات، ولكن في حال كانت نوبات الصداع تحدث بتكرار أو كانت شديدة وتعيق القيام بالأنشطة اليومية.[٥]


وفي حال فشل الأدوية الوقايئة في السيطرة على الحالة، فيمكن استخدام العلاج بالهرمونات البديلة لعلاج هذا النوع من الصداع، ويتضمن هذا العلاج استخدام هرمون الأستروجين أما عن طريق الفم أو باستخدام لاصقات تُوضع على الجلد، ومن الجدير بالذّكر أنّ هذا النّوع من العلاج يُقرره الطّبيب، ويُحدد الجرعة المناسبة وموعدها وفقًا لمعطيات الحالة لديه..[٥]


ما أنواع الصداع التي ترتبط بتغير توازن هرمونات الجسم؟

يوجد العديد من أنواع الصداع، إلا أن نوعين فقط من هذه الأنواع قد يرتبط بالتغيرات الهرمونية التي تحدث في جسم المرأة خلال الدورة الشهرية، الأول هو الصداع النصفي الذي تحدثنا عنه في الفقرة السابقة، والثاني هو صداع التوتر (Tension-type headaches)، وهو نوع الصداع الأكثر شيوعًا بين الناس، وغالبًا ما يكون هذا الصداع على شكل شد أو ضغط خفيف إلى معتدل على جانبي الرأس، ويمكن أن تشعر بعض النساء بصداع مماثل لهذا الصداع مع اقتراب الدورة الشهرية، إلا أنه يوجد حاجة إلى إجراء المزيد من الدراسات حول العلاقة بين حدوث هذا النوع من الصداع والتغيرات الهرموينة المترافقة للدورة الشهرية.[٣]


ويمكن التخفيف من الصداع الذي يرتبط بتغير الهرمونات في الجسم بطرقة مختلفة، ومنها ما يأتي:[٦]

  • استخدام الثلج على المنطقة المؤلمة بعد لفه بمنشفة.
  • ممارسة تمارين الاسترخاء لتقليل التوتر.
  • استخدام مسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية مثل نابروكسين الصوديوم (Naproxen Sodium) أو إيبوبروفين (Ibuprofen).
  • مسكنات الألم التي تحتاج إلى وصفة طبية.


المراجع

  1. Lori Smith, BSN, MSN, CRNP (2017-07-06), "Everything you need to know about ovulation", medicalnewstoday, Retrieved 2020-11-14. Edited.
  2. Jeff Kiesner 1, Vincent T Martin (2013-03-21), "Mid-cycle headaches and their relationship to different patterns of premenstrual stress symptoms", Headache . , Issue 53, Folder 6, Page 935. Edited.
  3. ^ أ ب Nicole Telfer, (2019-04-25), "Headaches, migraines, and the menstrual cycle", helloclue, Retrieved 2020-11-14. Edited.
  4. Melinda Ratini, DO, MS (2020-07-11), "Hormonal Headaches and Menstrual Migraines", webmd, Retrieved 2020-11-18. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "Menstrual Migraine"، headaches.org، Retrived 2020-11-18. Edited.
  6. "Headaches and hormones: What's the connection?", mayoclinic, 2019-05-09, Retrieved 2020-11-18. Edited.