علامات التبويض الجيد

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٧ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
علامات التبويض الجيد

 

التبويض أو ما يسمى بالإباضة هو عملية خروج بويضة ناضجة من المبيض لدى المرأة على أن تكون هذه البويضة ناضجة حيث تكون في حالة إستعداد للتخصيب وبالتالي لحدوث الحمل، تحدث علمية التبويض بمنتصف الدورة لدى النساء فعلى سبيل المثال إذا كانت دورة المرأه كل 28 يوم فإن عملية الإباضة تحدث في اليوم 14 حيث أنه أثناء عملية التبويض وإستعدادها للتخصيب تبقى هذه البويضة صالحة لما يتراوح بين 12 إلى 48 ساعة بعد خروجها من المبيض.

كيفية حساب أيام التبويض:


لحساب فترة التبويض يتم احتساب 14 يوم بعد اليوم الأول من الدورة الشهرية في حال كانت الدورة 28 يوم، تستمر  فترة التبويض أو الإباضة لمدة أسبوع، حيث تكون المرأة خلال هذه الأيام بفترة خصوبة ويكون الإستعداد لحدوث الحمل مناسب، أما في حال كان دورة المرأه أكثر من 28 يوم فإنه يتم طرح 14 يوم من اخر يوم قبل الدورة الشهرية فيكون الناتج هو فترة التبويض والإخصاب، وعلى صعيد آخر هناك بعض النساء التي يصعب تحديد مدة دورتهم الشهرية وذلك نظراً لحدوث إضطرابات أو مشاكل وفي هذه الحاله يتم متابعة أعراض التبويض لمعرفة فترة التبويض.

كيف يحدث التبويض:


كما ذكرنا سابقاً فإن هناك فترة تدعى فترة التبويض أو الإباضة، تحدث هذه الفتره منتصف الدورة الشهرية حيث يقوم الجسم بإرسال سلسلة من الاشارات التي تقوم بدورها بزيادة هرمون الأستروجينمما يؤدي إلى زيادة هرمون الملوتن الذي يساعد في عملية التبويض، فيقوم احدى المبيضين بإرسال بويضه جاهزه للتخصيب عندما يصل هرمون الملوتن إلى حد معين.

علامات التبويض:


تحتسب فترة التبويض بناءً على موعد الدورة الشهرية، ولكن في حال كانت الدورة الشهرية غير منتظمة ويصعب احتسابها فإن هناك علامات تدل على فرة التبويض ومن هذه العلامات:

- تغيرات في درجة حرارة الجسم: حيث أن حرارة الجسم ترتفع أثناء قيام الجسم بعملية الإباضة، ممكن أن تشعر المرأه بذلك وتلحظ ارتفاع في درجة الحرارة دون اللجوء لميزا الحرارة وبإمكانها إستخدام ميزان الحرارة لمعرفة فترة التبويض، ويحدث ارتفاع في حرارة الجسم بسبب التغيرات في مستويات الهرمونات.

- الشعور بألم أسفل البطن أو إحدى جانبي البطن: أثناء عملية الإباضة تشعر المرأة بألم إسفل البطن او من إحدى جانبيه وذلك نتيجه لخروج البويضه من المبيض وقد يستمر هذا الألم لساعات، وكلما كان الالم حاد كلما كان دليل على الإباضة الجيدة.

- زيادة في الإفرازات المهبلية: حيث تزيد نسبة الإفرازات المهبلية لدى المرأة خلال فترة التبويض، حيث لها الأثر الكبير بالحفاظ على البويضة وجاهزيتها للتخصيب كما انها تساعد على تسهيل حركة الحيوانات المنوية للوصول للبويضة وتخصيبها لحدوث الحمل.

- زيادة هرمون الأستروجين: كما ذكرنا سابقا فإن لهذا الهرمون الشأن بزيادة هرمون الملوتن المسؤول عن عملية التبويض وكلما زاد هذا الهرمون كلما كانت عملية الإباضة أفضل.

ولزيادة نجاح فرص الحمل يجب معرفة مواعيد الدورة الشهرية وحساب فترة الإباضة بشكل دقيق، وعلى المرأة أن تراعي عدة أمور عدم زيادة الوزن والسمنة لما لها من شان بالتأثير على عملية الإباضة، والبعد عن التوتر النفسي والجهد، مراجعة الطبيب المختص إذا دع الحاجة لذلك..