الإفرازات البنية في أيام التبويض

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤١ ، ١ يوليو ٢٠١٨
الإفرازات البنية في أيام التبويض

تهتم المرأة المتزوجة بشكل عام في معرفة كيفية تحديد وحساب أيام التبويض،

لما لها من علاقة وارتباط مباشر بتأخر الحمل، ومن علامات الإباضة نزول إفرازات بيضاء اللون ولزجة المظهر ولكن بدون رائحة كريهة أو غير مستساغة، ولذلك يتبادر إلى ذهن المراة العديد من الأسئلة حول الإفرازات المختلفة والمصحوبة بلون أثناء أيام التبويض، وهذا ما سيتم الإجابة عنه في المقال التالي.

  تُقسم فترة الإباضة بشكل عام إلى قسمين:


  • القسم الأول والذي يُسمّى بالمرحلة الحبيبية، يبدأ من اليوم الأول من آخر الدورة الشهرية إلى أن تحدث الإباضة.
  • القسم الآخر يُدعى بمرحلة الجسم الأصفر، تبدأ هذه المرحلة عند انتهاء المرحلة السابقة أي أنها تبدأ من أيام الإباضة استمرارًا إلى بداية الدورة الجديدة. يُعد التعب والإرهاق من العوامل المؤثرة في فترة الإباضة والتي من شأنها تغيير فترتها في بعض الأحيان.

تتميز فترة التبويض بعدة أعراض منها:


  • زيادة قليلة في درجة حرارة الجسم، ولا تتجاوز الدرجة الحرارية الواحدة.
  • ازدياد الإفرازات المهبلية اللزجة ذات اللون الأبيض.
  • ارتفاع نسبة الإحساس بالتوتر.
  • تصلب الثديين.
  • حدوث نفخة في منطقة البطن مع الشعور بألم بسيط في أحد جوانبه.

أحد الهرمونات الأنثوية التي يتم إنتاجها في المبايض خلال القسم الثاني من الدورة الشهرية هو هرمون التبويض والذي يسّمى بهرمون البروجسترون،

من وظائف هذا الهرمون تقوية وزيادة بطانة الرحم لتهيئته للحمل في حال حدوث التلقيح.

بالإضافة إلى ذلك،

يُعتبر هذا الهرمون من الهرمونات اللازمة للحفاظ على الأداء الطبيعي للدورة الشهرية،

ونقص هذا الهرمون في جسم المرأة يؤدي إلى ظهور مشاكل ومضاعفات كثيرة.

فوائد هرمون التبويض لجسم المرأة:


  1. تنظيم الدورة الشهرية، والحفاظ على سلامة الجنين منذ لحظة تكونه وحتى الولادة.
  2. الحفاظ على قوة المبيضين في جسم المرأة.
  3. تقوية جدار الرحم وتغذيته وتهيئته لعملية الولادة، كما تهبط نسبة هذا الهرمون عند الاقتراب من الولادة لكي يساعد على البدء في الانكماش.
  4. وجود هذا الهرمون يُعتبر مهمًّا جدًا لتطور الجنين كاملاً أثناء الحمل.
  5. يحول دون ظهور حالات من التطور الجنسي الثانوي.
  6. يحفز هذا الهرمون زيادة الرغبة الجنسية حول الإباضة.
  7. حماية الرحم من الإصابة بالسرطانات بالإضافة إلى الحماية من سرطان الثدي والمبيض.
  8. يقوي العظم عبر القيام بإنتاج الخلايا العظمية.
  9. يساعد الجسم على الاستفادة من الدهون خلال الحمل.

التبويض والإفرازات البنية:


قد تحدث خلال فترة التبويض إفرازات مهبلية متعددة أحدها الإفرازات بنية اللون والتي تجعل المرأة في حيرة من أمرها حول دلالات هذه الإفرازات،

وما اذا كانت تُشير إلى حصول حمل أو خلافه،

وفيما يأتي بيان للدلالات المختلفة التي تشير إليها الإفرازات البنية خلال أيام التبويض:

  • قد تشير الإفرازات البنية إلى حالة مرضية كقرحة عنق الرحم أو ضعف البطانة، وذلك يحتاج إلى علاج.
  • من الممكن أن تكون حالة طبيعية ولا خوف منها.
  • من الممكن أن تدل على ارتفاع هرمون الحليب.
  • نزول الإفرازات البنية خلال أيام التبويض هو دليل على حدوث الإباضة.