متى تتوقف افرازات التبويض

متى تتوقف افرازات التبويض

متى تتوقف افرازات الإباضة؟

تبدأ إفرازات الإباضة قبل موعد التبويض وخروج البويضة من أحد المبيضين بيومٍ إلى يومين؛ بسبب التغيرات الهرمونية في الجسم، وتتوقف إفرازات الإباضة غالبًا بعد يوم إلى يومين من حدوث الإباضة، وتصبح الإفرازات المهبلية أكثر سمكًا وأقل لزوجةً، ومع هذا فيجب التنويه إلى بعض الحالات التي قد تلاحظ المرأة نزول إفرازات مشابهة لإفرازات الإباضة منها في حالة حدوث الحمل، وكذلك قبل الجماع مباشرة.[١]


ما العوامل التي تؤثر على طبيعة إفرازات الإباضة؟

قد تؤثر بعض العوامل على طبيعة إفرازات الإباضة، مما قد يجعل متابعة وملاحظة طبيعة الإفرازات لتحديد وقت الخصوبة أمرًا صعبًا، وأبرز العوامل التي تؤثر على طبيعة إفرازات الإباضة هي:[٢]

  • وجود الحمل، فقد تلاحظ المرأة نزول إفرازات مشابهة لإفرازات الإباضة بعد انتهاء الإباضة وقبل موعد الدورة الشهرية؛ كعلامة مبكرة على حدوث تخصيب للبويضة وحدوث الحمل، ولكن يجب إجراء فحص الحمل للتأكد من وجود الحمل ولا يكفي الاعتماد على هذا فقط في تشخيص وجود حمل من عدمه.
  • جفاف الجسم؛ فعدم شرب كمية كافية من الماء يجعل الجسم يوفر الماء للأعضاء الحيوية وبالتالي تصبح إفرازات عنق الرحم أكثر جفافًا.
  • وجود خلل في الهرمونات أو مشكلة في الخصوبة، مما يؤثر على إفرازات الإباضة.
  • استخدام بعض الأدوية، فيمكن لتناول بعض الأدوية مثل الأدوية المضادة الهيستامين، وبعض الأدوية المضادة للاكتئاب، والأدوية المساعدة على النوم وأدوية علاج نزلات البرد والجيوب الأنفية أن تجعل إفرازات المهبل أكثر جفافًا[١]، مما يجعل من الصعب ملاحظة إفرازات التبويض اللزجة والرطبة، وهنا يمكن للمرأة الكشف عن وجود التبويض من عدمه من خلال فحص التبويض. [٢]
  • العمر؛ فمن الممكن أن يؤثر عمر المرأة في كمية إفرازات التبويض وتصبح أقل. [١]



هل تستدعي إفرازات الإباضة عناية صحية خاصة؟

تُعدّ الإفرازات التي تسبِق مرحلة الإباضة من الأمور الطبيعيّة التي تدلّ على صحّة المهبل والرحم وعملهما بشكلٍ سليم، ولا تحتاج المرأة إلى مراجعة الطبيب عند نزولها، كما أنَّ هذه الإفرازات لا تستدعي عناية خاصة؛ فالمهبل ينظف نفسه ويقي نفسه من الالتهابات والميكروبات الضارة عن طريق الإفرازات المهبلية، مع التنويه إلى ضرورة عدم استخدام منتجات التنظيف المصنّعة كيميائيًا أو المضاف لها مواد عطرة، مثل الدش المهبلي والصابون المعطر والعطور المهبلية، وغيرها من المواد في تنظيف منطقة المهبل وغسله إطلاقًا؛ فاستخدامها يؤدي إلى اختلال توازن بكتيريا المهبل الطبيعية، وبالتالي الإصابة بالالتهابات المهبلية.

بالإضافة لهذا فيجب مراجعة الطبيب على الفور إذا رافق الإفرازات المهبلية أيٍ من هذه الأعراض والتي تدل غالبًا على وجود التهاب في المهبل:[٣]

  • الشعور بالحرقة عند الجماع أو التبول.
  • الشعور بالحكة في المنطقة.
  • الشعور بالألم في منطقة الفرج والمهبل.
  • النزيف المهبلي في الفترة بين الدورة الشهرية.
  • تغير لون الإفرازات إلى اللون الأصفر أو الأخضر أو بقائها بيضاء مع صدور رائحة كريهة وقوية لها.
  • الشعور بالألم في منطقة المهبل.
  • تكرار الحاجة إلى التبول.


كيف يمكن معرفة وقت التبويض؟

غالبًا ما تحدث الإباضة في منتصف الدورة الشهرية، ومع هذا فمن الممكن أنّ يختلف وقت التبويض من امرأةً لأخرى ولنفس المرأة أيضًا من شهر لآخر، لذلك إذا كانت المرأة تحاول الإنجاب وتحديد الوقت المناسب للجماع بهدف حدوث الحمل فيمكن اتباع عدة طرق بهدف معرفة وقت التبويض، وأبرز هذه الطرق هي:[٤]

  • فحص التبويض المنزلي: وهو فحص منزلي يجرى على عينة من البول على مدار عدة أيام، يكشففحص التبويض المنزلي عن الهرمون الملوتن في الجسم، وعند ارتفاعه يدل على اقتراب الإباضة، ويفضل البدء بالاختبار للنساء اللاتي دورتهن منتظمة قبل منتصف الدورة بعدة أيام، أما إذا لم تكن الدورة منتظمة فيجب تدوين موعد الدورة الشهرية للستة أشهر الماضية، وإجراء الفحص قبل 3-4 أيام من أقصر دورة شهرية.
  • مراقبة درجة حرارة الجسم الأساسية: فعندما يبدأ هرمون البروجستيرون بالارتفاع قبل التبويض فإنّ درجة حرارة الجسم الأساسية ترتفع نصف درجة فهرنهايت تقريبًا، مما يدل على حدوث الإباضة. [٥]
  • فحص التبويض بالموجات فوق الصوتية: فيتم متابعة حجم البويضات عن طريق السونار المهبلي أو البطني. [٥]
  • فحص الهرمونات في الدم: فالهرمون الملوتن يرتفع بسرعة قبل التبويض، وكذلك هرمون الإستروجين وهرمون البروجستيرون، لذلك يمكن قياس نسبة الهرمونات في الدم ليدل ارتفاعها على اقتراب موعد الإباضة. [٥]



المراجع

  1. ^ أ ب ت "Identifying and Understanding Egg White Cervical Mucus", https://www.healthline.com, Retrieved 30/12/2020. Edited.
  2. ^ أ ب "How to Check Your Cervical Mucus", https://www.verywellfamily.com, Retrieved 30/12/2020. Edited.
  3. "Thick White Vaginal Discharge: Causes and Reasons for White Mucus", https://flo.health, Retrieved 31/12/2020. Edited.
  4. "How to Use Ovulation Test Strips to Predict Your Most Fertile Days", https://www.whattoexpect.com, Retrieved 31/12/2020. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Ovulation Detection", https://www.reproductivefacts.org, Retrieved 31/12/2020. Edited.