ماهو علاج حرقان المهبل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٨ ديسمبر ٢٠١٩
ماهو علاج حرقان المهبل

حرقان المهبل

يعد الإحساس بالحرقة حول منطقة المهبل من الاضطرابات الشائعة نسبيًا، ويوجد العديد من المُسبِّبات لهذه الحالة، مثل: المواد المهيجة، والأمراض المنقولة جنسيًا، وانقطاع الطمث، وكل سبب له أعراضه وعلاجه، ويتضمن الشعور بالانزعاج في المنطقة التناسلية الخارجية، مثل: منطقة الشفرين، والبظر، وفتحة المهبل، وقد تبدأ أعراض الإصابة فجأةً أو تزداد شدتها مع مرور الوقت، وقد يكون الحرقان والتهيج ثابتًا، أو قد يزداد سوءًا أثناء التبول أو الاتصال الجنسي.[١][٢]


علاج حرقان من المهبل

يعتمد علاج حرقان المهبل على المُسبِّب له، إذ يختلف باختلاف المُسبِّب، ومن الطرق العلاجية المتبعة ما يأتي:[٢][١]

  • تجنب كل ما يسبب التهيج في المهبل، وفي بعض الأحيان قد تحتاج المرأة إلى تناول دواء في حال كان سبب الإصابة التهيُّج.
  • الاستحمام بعد السباحة للتخلُّص من البكتيريا والمواد الكيميائية العالقة التي قد تهيج الأنسجة الرقيقة حول المهبل.
  • استبدال وسيلة منع الحمل أو الواقي الذكري في حال كان أحدهما مصدر التهيج.
  • مراجعة الطبيب في حالة التهاب المهبل البكتيري، أو في حال الإصابة بالتهابات المسالك البولية لوصف المضادات الحيوية المناسبة، كما يُنصَح بالإكثار من شرب السوائل في حال الإصابة بالتهاب المسالك البولية.
  • استخدام الأدوية المضادة للفطريات في حال الإصابة بعدوى الخميرة، وتجدر الإشارة إلى أنَّه يمكن شراء العديد من هذه الأدوية دون الحاجة إلى وصفة طبية، وتتضمن عادةً الكريمات أو المراهم أو التحاميل التي تُدخَل مباشرةً في المهبل.
  • استخدام المكملات المحتوية على الأستروجين أو غيره من العلاجات الهرمونية للمساعدة في تخفيف الأعراض الناتجة عن انقطاع الطمث وجفاف المهبل،وتكون على شكل كريمات، أو أقراص وتحاميل مهبلية.
  • استخدام الكريمات الستيرويدية القوية في حالة الحزاز المتصلب للمساعدة في تقليل الأعراض، والتي تحتاج إلى وصفة طبية، ومن الضروري مراقبة المريض من قِبَل الطبيب للكشف عن الإصابة بالمضاعفات الدائمة، مثل: ترقق الجلد، وظهور الندبات.
  • استخدام الميترونيدازول أو التينيدازول لعلاج داء المشعرات، وهي حبوب تؤخذ عن طريق الفم، وعادةً ما تُستخدَم لكلال الزوجين.
  • استخدام المضادات الحيوية لعلاج الكلاميديا، مثل: الأزيثروميسين، والدوكسيسيكلين.


العلاجات المنزلية لحرقان المهبل

توجد بعض النصائح لمنع وعلاج حرقان المهبل في المنزل، منها ما يأتي:[٣]

  • تجنب استخدام الفوط المعطرة أو ورق التواليت، والكريمات، وحمام الفقاعات، والبخاخات الأنثوية، والغسولات المعطرة.
  • استخدم الماء والصابون غير المعطر لتنظيف المنطقة التناسلية الخارجية، وتجنب تنظيف المنطقة التناسلية الخارجية أكثر من مرة يوميًا؛ لأنّ ذلك يمكن أن يزيد من الجفاف.
  • ارتداء ملابس قطنية لا تحتوي على أقمشة صناعية، وتغيير الملابس الداخلية يوميًا.
  • مسح المنطقة التناسلية الخارجية من الأمام إلى الخلف.
  • تغيير الحفاضات بانتظام للفتيات الرضع.
  • استخدم الواقي الذكري أثناء الاتصال الجنسي؛ وذلك للوقاية من الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًّا.
  • استخدم مرطب مهبلي في حال الإصابة بجفاف المهبل، واستخدم مزلقات مائية قبل ممارسة الجنس.
  • تجنب الاتصال الجنسي حتى تخفّ الأعراض ويختفي الشعور بالحرقة في المهبل.
  • تجنب الحكة؛ لأنها تزيد من تهيج المنطقة.


أسباب حرقان المهبل

تتضمن أسباب الشعور بحرقان في المهبل ما يأتي:

  • التهيج: يوجد العديد من المكونات المُسبِّبة لتهيُّج المهبل عند تلامسها مباشرةً معه، مثل: الصابون، والأقمشة، والعطور، وهذا ما يسمى بالتهاب الجلد التماسي، بالإضافة إلى الشعور بالحرقان توجد علامات وأعراض أخرى، منها:[١]
    • حكة شديدة.
    • الخشونة.
    • الشعور بالألم.
  • التهاب المهبل البكتيري: يحدث التهاب المهبل البكتيري عندما تتكاثر البكتيريا بنسبة أكبر من الحد الطبيعي في المهبل، مما يؤثر في التوازن الطبيعي للمنطقة، وتعد العدوى المهبلية البكتيرية أكثر أنواع العدوى المهبلية شيوعًا عند النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 15-44 عامًا، وأحد أعراض التهاب المهبل البكتيري هو الشعور بالحرقة في المهبل، والذي يمكن أن يحدث أيضًا عند التبول، بالإضافة إلى أعراض أخرى، منها ما يأتي:
    • إفرازات مهبلية بيضاء أو رمادية.
    • الشعور بالألم.
    • الحكة.
    • رائحة قوية تشبه رائحة السمك، خاصةً بعد ممارسة العلاقة الحميمة.
  • العدوى الفطرية: تسبِّب العدوى الفطرية في المهبل الشعور بإحساس حارق، وفي الحقيقة يزداد خطر الإصابة بها في بعض الحالات، مثل: الحمل، واستخدام وسائل منع الحمل الهرمونية، والإصابة بمرض السكري، وانخفاض مناعة الجسم، بالإضافة إلى أنَّ تناول المضادات الحيوية يزيد من خطر الإصابة بها، ومن الأعراض الأخرى التي ترافق الحالة ما يأتي:
    • الحكة.
    • الشعور بالألم، خاصّةً أثناء الجماع، وعند التبوّل.
    • ظهور إفرازات من المهبل.
  • التهاب المسالك البولية: يؤثر التهاب المسالك البولية في أجزاء مختلفة من الجهاز البولي، كالمثانة، والإحليل، والكلى، وقد تشعر المرأة المصابة بعدوى المسالك البولية بحرقة في المهبل، خصوصًا أثناء التبول، بالإضافة إلى ظهور أعراض أخرى، منها ما يأتي:
    • كثرة التبول، بالإضافة إلى الشعور بحاجة ملحة إلى التبول.
    • ألم عند التبول.
    • رائحة كريهة للبول.
    • ألم أسفل المعدة.
    • ظهور دم في البول.
    • الشعور بالتعب أو التوعك.
    • البول العكر.
  • داء المشعرات: يحدث داء المشعرات بسبب نوع من الطفيليات ينتقل من شخص إلى آخر أثناء الاتصال الجنسي، وحوالي 30% فقط من الأشخاص الذين يعانون من داء المشعرات تظهر عليهم الأعراض، منها ما يأتي:
    • الحكة، والاحمرار، والشعور بالألم.
    • الشعور بالانزعاج عند التبول.
    • إفرازات مهبلية صفراء، أو بيضاء، أو خضراء، بالإضافة إلى أنَّها تمتاز برائحة كريهة.
  • مرض السيلان: يعرف مرض السيلان بأنه عدوى تسببها بكتيريا النيسرية السيلانية، والتي تصيب الأغشية المخاطية، كالموجودة في عنق الرحم، والرحم، وقناتي فالوب، وتنتقل هذه البكتيريا عادةً عن طريق الاتصال الجنسي مع شخص مصاب بالعدوى، وهي من الأمراض الشائعة عند الأشخاص ما بين 15 عامًا إلى 24 عامًا، وقد تعاني النساء المُصابات من الحرق المهبلي عند التبول، وبعض الأعراض الأخرى، منها ما يأتي:
    • الألم عند التبول.
    • الإفرازات المهبلية.
    • نزيف مهبلي ما بين الدورات الشهرية.
  • عدوى الكلاميديا: إذ تعد عدوى الكلاميديا من الأمراض المنقولة جنسيًا، وتجدر الإشارة إلى وجود ما لا يقل عن 70% من الأشخاص الذين يعانون من الكلاميديا ​​لا تظهر لديهم أي أعراض، وهذا السبب في أن هذه الحالة تعرف أحيانًا باسم العدوى الصامتة، وتشتمل الأعراض الظاهرة غير الحرقان في المهبل على ما يأتي:
    • الشعور بألم عند التبول وأثناء الجماع.
    • زيادة إفرازات المهبل.
    • الإصابة بالنزيف المهبلي أثناء الجماع، وما بين الدورات الشهرية.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Tom Seymour (21-11-2018), "What causes burning in the vagina?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Kimberly Holland (19-10-2017), "What Causes Vaginal Burning, and How Is It Treated?"، www.healthline.com, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  3. Nivin Todd (7-9-2018), "Vaginal Itching, Burning, and Irritation"، www.webmd.com, Retrieved 26-11-2019. Edited.