كم تدوم أيام التبويض

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٥ ، ٢١ مارس ٢٠٢٠

الإباضة

الإباضة هي علمية إطلاق البويضة أثناء الدورة الشهرية لدى الإناث، إذ تخرج البويضات الناضجة من الجريبات في المبيض إلى قناة فالوب، حيث يمكن أن تقابلها الحيوانات المنوية هناك لتكتمل عملية الإخصاب ويحدث الحمل، ويتحكم جزء من الدّماغ يسمى تحت المهاد بالإباضة والتغيرات الهرمونية خلال الدورة الشهرية، إذ ترسل غدّة تحت المهاد إشاراتٍ توجيهيّةً إلى الفص الأمامي من الغدة النخامية لإفراز هرمون اللوتين (LH) والهرمون المحفّز للحويصلة (FSH)، واللذان يتحكمان بحدوث الإباضة، وتجدر الإشارة إلى أنَّ فترة الإباضة هي فترة الإخصاب لدى المرأة التي يمكن أن يحدث الحمل فيها.[١]


كم تدوم أيام التبويض

تستمر دورة الإباضة الطبيعية مدّة 24 ساعةً كل شهر، إذ إنّه بمجرّد إطلاق البويضة من المبيض ستموت البويضة أو تذوب خلال 12-24 ساعةً إذا لم تُخصَّب، وإذا لم يتمّ التخصيب تنهار البويضة وبطانة الرّحم، ممّا يسبّب نزيف الحيض بعد ما يقارب أسبوعين من الإباضة.

قد تعتقد الكثير من النساء أنّه لا يمكن أن يحدث الحمل إلا خلال يوم واحد فقط في الشهر وهو يوم الإباضة، لكن يمكن أن يحدث الحمل خلال مدة زمنية تسمى نافذة الإخصاب والتي تستكر لمدة ستّة أيام، وهي خمسة أيّام تؤدّي إلى الإباضة ويوم الإباضة؛ وذلك لأنّ الحيوانات المنوية يمكن أن تعيش في جسد الأنثى لمدة تصل إلى خمسة أيام، فتمتد نافذة الإخصاب ما قبل الإباضة بخمسة أيام بالإضافة غلى اليوم الذي يحدث فيه التبويض.

يؤدي حدوث الجماع قبل الإباضة بعد أيام أو خلال ساعات الإباضة إلى تواجد حيوانات منوية حية في الجسم جاهزة لتلقيح البويضة عند إطلاقها إلى قناة فالوب، ويحدث الإخصاب في قناة فالوب وليس في الرّحم عادةً، فتذوب البويضة غير المخصّبة بعد يوم واحد من عملية الإباضة، أمّا البويضة المخصبة تستمرّ برحلتها إلى أسفل قناة فالوب لتصل إلى الرحم، لتزرع في بطانة جدار الرّحم بعد 6-10 أيام من الإخصاب.[٢]


معرفة وقت الإباضة

يصل متوسط عدد أيام الدورة الشهرية إلى 28 يومًا، وتحدث الإباضة عادةً قبل ما يقارب 14 يومًا من بداية دورة الحيض التالية، ولدى معظم النساء تحدث الإباضة في الأيام الأربعة قبل اليوم المنصف للدورة الشهرية أو بعده.

لا تكون مدة الدورة الشهرية 28 يومًا لدى العديد من النساء، ويمكن أن تحدّد المرأة طول الدّورة الشّهرية ومنتصفها عن طريق الاحتفاظ بتقويم للدورة الشهرية، وبعيدًا عن التقويم يمكن أن تلاحظ المرأة الأعراض الآتية عند حدوث عملية الإباضة في الجسم:[٣]

  • التغير في الإفرازات المهبلية: قد تلاحظ المرأة قبل الإباضة زيادةً في الإفرازات المهبلية الشفافة والرطبة والمطاطية، وبعد الإباضة مباشرةً يقلّ إفراز مخاط عنق الرحّم ويصبح أكثر سماكةً، وتصبح الإفرازات غائمةً وأقلّ وضوحًا أو غير شفّافة.
  • التغير في درجة حرارة الجسم الأساسية: ترتفع درجة حرارة الجسم الأساسية عند الإباضة قليلًا، ويمكن قياس التغير في درجة حرارة الجسم الأساسية المرتبطة بالإباضة عن طريق استخدام ميزان حرارة مصمّم لقياس درجة حرارة الجسم الأساسية، وذلك بقياس درجة حرارة الجسم كل يوم صباحًا قبل النهوض من السرير، وتسجيل النتائج لمعرفة أيام الإباضة، وعادةً ما تكون المرأة أكثر خصوبةً قبل يومين إلى ثلاثة أيام من ارتفاع درجة حرارة الجسم الأساسية.
  • أعراض أخرى: وتتضمن هذه:[٤]
    • الشعور بمغص خفيف أسفل البطن.
    • زيادة الرغبة الجنسية.
    • تورم بالمهبل أو الفرج.

يمكن أن تجرب المرأة أيضًا مجموعة الفحوصات التي يمكن الحصول عليها دون وصفة طبية، إذ تقوم هذه الفحوصات بفحص البول للكشف عن الزيادة في الهرمونات التي تحدث قبل الإباضة، مما يساعد المرأة على تحديد الوقت المحتمل لحدوث الإباضة، وستنحدث عن هذه الاختبارات بشيء من التفصيل لاحقًا.:[٣]


مراحل الإباضة

من المفيد معرفة متى تحدث الإباضة، إذ تكون المرأة أكثر خصوبةً خلال هذا الوقت من الشهر، وتنقسم عملية الإباضة إلى ثلاث مراحل أو أطوار، وهي:[١]

  • مرحلة الجريب: تبدأ طبقة من الخلايا حول البويضة بالتحلّل أو تصبح مشابهةً للمخاط وتتوسّع، وزداد سماكة بطانة الرحم استعدادًا لاستقبال البويضة المخصبة.
  • مرحلة الإباضة: تُفرَز الإنزيمات وتشكّل ثقبًا في جدار الجريب، وتنتقل البويضة وشبكتها من الخلايا من خلال هذا الثقب إلى قناة فالوب، وتستمر فترة الخصوبة بعد ذلك بحوالي 24 إلى 48 ساعة.
  • مرحلة الجسم الأصفر: في حال تخصيب البويضة فإنها تُزرع في بطانة جدار الرحم، أما في حال عدم التخضيب يُتوقَف عن إنتاج الهرمونات وتذوب البويضة خلال 24 ساعةً، وتبدأ بطانة الرحم أيضًا بالانهيار، وتستعد للخروج من الجسم أثناء الحيض.


اختبارات التبويض المنزلية

يوجد العديد من الأجهزة والطّرق التي يتبين فيها موعد أيام الإباضة، منها ما يأتي:[٥]

  • جهاز فحص الاباضة المنزلي: يمكن معرفة أيام التبويض من خلال إجراء فحص التبويض المنزلي، والذي تصل نسبة دقّته إلى 90%، ويمكن الحصول على جهاز فحص التبويض من الصيدليات، ويكشف هذا الفحص عن نسبة هرمون اللوتين في البول، إذ يرتفع مستوى هرمون اللوتين قبل 12-36 ساعةً من حدوث الإباضة.
  • اختبار التنبؤ بأيام الإباضة باستخدام اللعاب: يستخدم اختبار رصد الإباضة باستخدام اللعاب للتنبؤ بموعد أيّام الإباضة عند المرأة، ويُجرى هذا الفحص باستخدام عيّنة من اللعاب، ووضعها تحت المجهر المرفق مع الاختبار، إذ يزداد تركيز الأملاح في اللعاب خلال الأيام التي تسبق الإباضة نتيجة لارتفاع مستوى الأسترجين، ممّا يؤدي إلى ظهور بلورات في اللعاب، ويظهر تحت المجهر على شكل أوراق نبات الخنشار.


نصائح لتحفيز التبويض

هناك العديد من النصائح التي يجب اتباعها لتجنب حدوث اضطرابات في التبويض، وتحسين مدى الخصوبة الطبيعية لدى النساء، ويُذكَر منها:[٦]

  • الحفاظ على الوزن الصحي والمثالي، حيث النساء ذوات الوزن الزائد أو الوزن المنخفض لديهن معدل خطر أكبر للإصابة باضطرابات التبويض.
  • الإقلاع عن التدخين، حيث التبغ له أثر سلبي في الخصوبة.
  • الإقلاع عن تناول الكحول، فتناول الكحول بكثرة يؤدي إلى انخفاض معدل الخصوبة.
  • تقليل التوتر، أظهرت نتائج بعض الدراسات أنّ الضغط النفسي يؤثر سلبًا في معدل الخصوبة لدى الأزواج.
  • الحد من تناول المشروبات الحاوية على الكافيين، بحيث لا تتجاوز الكمية 200 ميلليغرام يوميًا، أي ما يُعادل كوب إلى كوبين (177-236 ملليمتر) من القهوة يوميًا.


المراجع

  1. ^ أ ب Lori Smith, "Everything you need to know about ovulation"، medicalnewstoday, Retrieved 19-6-2019.Edited.
  2. Valencia Higuera, "How Long Does Ovulation Last Each Month?"، healthline, Retrieved 19-6-2019.Edited.
  3. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (2-11-2016), "Getting pregnant"، mayoclinic, Retrieved 19-6-2019.Edited.
  4. Expect Editors (24-6-2019), "7 Signs of Ovulation"، whattoexpect, Retrieved 24-6-2019. Edited.
  5. "Charting Your Fertility Cycle", www.webmd.com, Retrieved 28-5-2019. Edited.
  6. Mayo Clinic Staff (8-3-2018), "Female infertility"، mayoclinic, Retrieved 8-3-2018. Edited.