الفرق بين تركيب الأسنان والزراعة

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٧ ، ١٨ أبريل ٢٠١٩
الفرق بين تركيب الأسنان والزراعة

علاج الأسنان

زراعة الأسنان وتركيبها من التقنيات المتبعة حديثًا في علاج الأسنان التالفة بشكل كبير، وفي هاتين العمليتين تُستبدَل أسنان اصطناعية وجذور في بعض الأحيان مكوّنة من المعدن بالأسنان التالفة أو المفقودة، وغالبًا تبدو الأسنان المزروعة أو المركبة مطابقة للأسنان الطبيعية في مظهرها، وقدرتها على أداء وظائف الأسنان، وتوفّر جراحة الأسنان وزراعتها بديلًا لأطقم الأسنان، أو الجسور التي لا تتناسب مع بعض الحالات، ولا توفر الوظائف الكافية كتلك التي توفرها الأسنان المزروعة. [١]


عملية تركيب الأسنان

بدايةً يصوّلا الطبيب المعالِج الأسنان مجموعة من صور الأشعة لفحص كثافة العظم، بعد ذلك يغرس برغيًا من مادة التيتانيوم داخل الجذر الطبيعي للسن التالفة بعد إزالتها، ويكون موضع العمل في طبقة الأسنان الخارجية لا الجذور، وهذا التركيب يشمل الأطقم الجزئية المتحركة، والكاملة المتحركة، بالإضافة إلى تلبيس السن بعد إزالة العصب لضمان بقائها أطول مدة ممكنة.[٢]


مواصفات عملية تركيب الأسنان

تركيب الأسنان يمتاز بمجموعة من المواصفات التي قد تناسب الأشخاص الذين قد لا يُفضلون الخضوع لعملية زراعة الأسنان، ومن ميزات هذه العملية: [٣]

  • غير مكلفة مقارنة بعملية زراعة الأسنان.
  • أقل ألمًا من عملية زراعة الأسنان.
  • القدرة على المضغ، والتحدث بشكل صحيح.
  • الحفاظ على شكل الوجه.
  • منع الأسنان المتبقية من التحرك خارج موقعها.
  • لها عدة أنواع؛ كتركيب الجسور الثابتة، أو الجسور المتحركة، أو تركيب الأطقم الكاملة.
  • في بعض الحالات يحدث تلف في جذر السن، وبالتالي تُفكّ السن وتجرى زراعة جذر جديد، أو تركيبه.
  • يُغرس البرغي في الجذر الطبيعي للسن.
  • العملية تكون في الطبقة الخارجية للسن وليس الجذور.


زراعة الأسنان

هي عملية تعني خلع السن التالفة واستبدال بسن أخرى صناعية ذات جذر ثابت مُكوّن من عنصر التيتانيوم بها، ويجرى غرس السن في اللثة، وهذه العملية تجرى تحت التخدير الموضعي بإشراف طبيب مختص، وذلك بعد إجراء بعض الفحوصات اللازمة للتأكد من عدم حدوث نزيف في اللثة بعد العملية، إضافة إلى ضرورة التأكد من توفر كمية كافية من عظام الفك ذات الجودة العالية لتثبيت جذر التيتانيوم بها، وفي حال عدم مناسبة العظام لعملية زرع الجذر يرقّع الطبيب المعالج العظام إمّا بعظامٍ طبيعية، أو بهرمون محفز لنمو العظام، وبعد التئام الجروح تجرى عملية زراعة السن، وقد تستغرق عملية زراعة الجذر من 3-6 أشهر في معظم الحالات، وبعد ذلك تجرى بعض الفحوصات اللازمة للتأكد من نجاح عملية زراعة السن والوضع الحالي لها.[٤]


مواصفات عملية زراعة الأسنان

زراعة الأسنان من أكثر التقنيات التي أصبحت متوفرة لدى جميع الأشخاص للحصول على مظهر أكثر جمالًا للفم والأسنان، ومن ميزاتها:[٤]

  • تحسين المظهر الخارجي للفم، إذ تتشابه الأسنان الصناعية المزروعة في شكلها الخارجي مع الأسنان الطبيعية إلى حد كبير، ولا يمكن التفريق بينهما بسهولة.
  • ثبات الأسنان، تمنح زراعة الأسنان المريض الأمان عند التحدث أو الضحك؛ وذلك لثباتها في اللثة، ولا يمكن أن تسقط بسهولة.
  • سهولة المضغ، إذ ليس لها أدنى تأثير في عملية مضغ مختلف أنواع الطعام، ولا يشعر الشخص بأية آلام أثناء تناول الطعام.
  • الحفاظ على الأسنان الأصلية في الفم دون الحاجة إلى خلعها، أو بردها عند زراعة أية سن.
  • مدة صلاحية الأسنان المزروعة طويلة، إذ تتميز هذه الأسنان بصلابتها ومتانتها، وقوة الجذور الصناعية المُستخدمة في الزراعة، التي تدوم لسنواتٍ طويلة، وقد تستمر مدى الحياة في حال توفير العناية الخاصة اللازمة لها.
  • عدم التسبب في تراجع نمو الأسنان، أو زيادة تآكل عظام الفك، فهي طريقةً جيدةً للحد من تراجع نمو عظام الفك.
  • تجرى عملية زراعة الجذر الخاص بالسن في عظام الفك.


المراجع

  1. <"Dental implant surgery", mayoclinic, Retrieved 17-4-2019.
  2. "Dental Health and Bridges", webmd, Retrieved 26-3-2019.
  3. "Dental Implants", efp, Retrieved 26-3-2019.
  4. ^ أ ب Donna S. Bautista, "Dental Implants Procedure, Types, Problems, and Cost"، medicinenet, Retrieved 26-3-2019.