الفيروسات في جسم الانسان

الفيروسات في جسم الانسان
الفيروسات في جسم الانسان

الفيروسات

تُصنَّف الفيروسات تصنيفًا خاصًا، إذ لا تندرج ضمن الحيوانات أو النباتات أو الكائنات وحيدة الخلية، ولا تندرج ضمن الكائنات الحية عمومًا، إذ لا تقوم بالعمليات الأيضية اليومية، ولا تحتوي على أي أحماضٍ نووية أو بروتينات، وتتكاثر الفيروسات في الكائنات الحية، مثل: الحيوانات، أو البكتيريا، أو النباتات، وترجع تسمية الفيروسات بهذا الاسم إلى اللاتينية، إذ تعني السّم، وتعدّ الفيروسات في جوهرها من الطّفيليات التي تعتمد في تغذيتها وأداء وظائفها الحيوية بأكملها على الخلية المضيفة، إذ لا تستطيع إنتاج الطّاقة أو تخزينها.

كما تُحدّد أنواع الفيروسات تبعًا للخلية المضيفة التي تصيبها، إذ إنّ معظم الفيروسات التي تصيب النباتات تنتقل عن طريق الحشرات أو الكائنات الأخرى التي تتغذّى على النباتات، ومعظم الفيروسات التي تصيب البشر أو الحيوانات تحملها المفصليات، وتصيب بعض الفيروسات أنواعًا محددةً من الفقاريات، مثل الحيوانات ذات الدم البارد، كالزواحف، والأسماك، وبعض الفيروسات تصيب الفقاريات، مثل الحيوانات ذات الدم الدّافئ، كالثدييات.[١]


الفيروسات في جسم الإنسان

تعدّ الفيروسات من الجراثيم الصّغيرة التي تسبب العديد من الأمراض المعدية الخفيفة، كالإنفلونزا، أو نزلات البرد، أو الثآليل، أو الأمراض المعدية الخطيرة، كالإيدز، أو الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، أو الإيبولا، أو الجدري، وتشكّل الخلايا التي تصيبها الفيروسات أحد مصادر تكاثرها لإنتاج فيروساتٍ عديدة منها، الأمر الذي يؤدي إلى إضعافها، وجعل الأشخاص يشعرون بالمرض، ويستطيع الجهاز المناعي الخاصّ بالأشخاص محاربة أنواعٍ عديدة من الفيروسات، فلا يشعر الأشخاص بالمرض، إلا أنّ بعض الأنواع تحتاج إلى علاجاتٍ عديدة للحدّ من الأعراض المترتّبة على الإصابة بالعدوى الفيروسية، وقد تساعد العديد من اللقاحات على تجنّب الإصابة بأنواعٍ محددة من الفيروسات[٢].


العدوى الفيروسية التي تصيب الإنسان

تسبّب الفيروسات حدوث العديد من العدوى الفيروسية، التي تنتشر بين الأشخاص، وتشمل الأمراض الأكثر شيوعًا النّاجمة عن الإصابة بالفيروسات ما يأتي:[٣]

  • الإنفلونزا: يصاب الأشخاص بالإنفلونزا نتيجة الفيروسات الموسمية، التي تندرج ضمن المئات من أنواع الفيروسات المسسبة للمرض، وتندرج الإنفلونزا ضمن الأمراض غير الخطيرة، إلا أنّه يوجد مئات الآلاف من الأشخاص يدخلون سنويًا إلى المستشفى بسبب الإنفلونزا، ويموت سنويًا ما يقارب من 250000 إلى نصف المليون شخص بسبب المرض، والطّريقة الأفضل للحدّ من الإصابة بالمرض هي الحصول على اللقاح المضاد.
  • نزلات البرد: تندرج نزلات البرد ضمن العدوى الفيروسية الأكثر شيوعًا، التي تحدث نتيجة الإصابة بفيروسات الغدّة الدّرقية، أو الفيروسات الأنفية، أو الفيروسات التّاجية، وتمتدّ أعراضها من أسبوعٍ إلى 10 أيام في الغالب، ويُصاب البالغون بنزلات البرد من 2 إلى 4 مرّات خلال السّنة، إلا أنّ الأطفال قد يصابون بعدد أكبر يصل إلى 12 مرةً، وقد يمارس الأشخاص بعض الإجراءات المنزلية التي تساعد على الوقاية من الإصابة بالمرض والحدّ منها، مثل: التغسيل المتكرر لليدين، أو استخدام المطهرات لتعقيم اليدين، أو الابتعاد عن الاختلاط بالأشخاص المصابين بالمرض.
  • التهاب الشعب الهوائية: يحدث نتيجةً للبكتيريا، أو المواد الكيميائية، أو الفيروسات، إلا أنّ الفيروسات أكثر المسببات شيوعًا، وقد ينجم عنه السعال طويل المدة، الذي يدوم أكثر من أسابيع.
  • التهاب الأمعاء أو المعدة: يعرف أيضًا بإنفلونزا المعدة، وهو من العدوى الفيروسية الشّائعة، الذي يسبّب حدوث العديد من الأعراض، مثل: الإسهال، أو القيء، وقد ينجم عن الإصابة بأحد الفيروسات العجلية.
  • بعض الأنواع من عدوى الأذن: اعتقد العديد من الأطباء أنّ معظم عدوى الأذن سببها الإصابة بالبكتيريا، وقد استخدمت المضادات الحيوية العديدة في علاجها، حتى تبين أنّ معظم أنواع عدوى الأذن الوسطى تحدث نتيجةً للإصابة بالفيروسات، وتعالج نفسها تلقائيًا، وتشيع عدوى الأذن عند الأطفال بصورة أكبر من البالغين.


المراجع

  1. Robert R. Wagner Robert M. Krug (2019-1-10), "Virus"، www.britannica.com, Retrieved 2019-2-24. Edited.
  2. "Viral Infections", medlineplus.gov, Retrieved 2019-2-24. Edited.
  3. Kristina Duda, RN (2017-12-2), "7 Remarkably Common Viral Infections Explained"، www.verywellhealth.com, Retrieved 2019-2-24. Edited.

فيديو ذو صلة :

443 مشاهدة