الفرق بين الالتهابات الفيروسية والبكتيرية

الفرق بين الالتهابات الفيروسية والبكتيرية
الفرق بين الالتهابات الفيروسية والبكتيرية

الالتهاب

الالتهاب هو حالة مَرَضية تحدث عند دخول كائن غريب ممرِّض إلى الجسم، ليبدأ في التكاثر والتضاعف السريع وتكوين المستعمرات في جسم الإنسان، وتشمل الكائنات الممرضة كلًّا من البكتيريا والفيروسات والفطريات والطفيليات، وبشكل عام تصبح أعراض الإصابة بالالتهاب خفيفة وغير ملحوظة في بعض الحالات، في حين قد تصبح شديدة والإصابة خطيرة، وقد تسبب الموت في بعض الحالات الأخرى، ويعتمد هذا على مناعة الشخص، ونوع الكائن الحي المسبب للعدوى (هل هو خطير أو لا)، وبشكل عام، تختلف أعراض الإصابة، ومضاعفاتها الناتجة منها، وطرق علاج الشخص المصاب بها عندما يسبب الإصابة بها الفيروس عن تلك التي تنتج من الإصابة التي تسببها البكتيريا.[١]


الفرق بين الالتهابات الفيروسية والبكتيرية

من المهم جدًا معرفة هل الالتهاب سببه بكتيريا أو فيروس؛ لأنَّ تشخيص سبب الإصابة يعتمد عليه اختيار العلاج المناسب، وعلاج الالتهاب البكتيري يختلف كليًا عن علاج الالتهاب الفيروسي، ولعلّ من أبرز الفروقات بين الالتهابات الفيروسية والبكتيرية مجموعة أمور تتمثل في ما يأتي ذكره:[٢]

  • توجد البكتيريا في مختلف الأماكن؛ في التربة والهواء والماء والنباتات والحيوانات، كما توجد أنواع منها تعيش في جسم الإنسان، وعلى سطح الجلد، وتُعدّ ساكنًا طبيعيًا بالنسبة له، بحيث يستفيد الإنسان منها، ومن دونها قد يصاب بالعديد من الأمراض، وتوجد أنواع معينة قد تسبب الالتهابات للإنسان، وتقدَّر نسبة البكتيريا الممرضة من إجمالي أنواع البكتيريا بما يقارب 1% فقط، أمّا الفيروس فلا يُعدُّ ساكنًا طبيعيًا إطلاقًا، كما أنَّ الأنواع جميعها منه تسبب الإصابة بمجموعة من الأمراض.
  • الفيروسات أصغر حجمًا من البكتيريا، كما أنّها خارج جسم العائل لا تُعدُّ كائنًا حيًا؛ لذلك فهي تحتاج إلى كائن حي تعتمدُ عليه في التكاثر والتضاعف والنمو، على عكس البكتيريا؛ إذ إنّها كائنات حية أكبر حجمًا، وتستطيع التّكاثر والنمو، وتنفيذ عملياتها الحيوية بنفسها.
  • تشتمل الالتهابات البكتيرية الشّائعة على التهاب الحلق، والتهاب المسالك البولية، والسل، أمّا الالتهابات الفيروسية الشائعة فتشمل نزلات البرد، والإيدز، وفيروس الورم الحليمي البشري، وجدري الماء.
  • علاج الشخص المصاب بالالتهابات البكتيرية يُنفّذ بالمضادات الحيوية، أمّا الالتهابات الفيروسية فلا تستجيب للعلاج بالمضادات الحيوية، وبشكل عام، تميل الالتهابات الفيروسية البسيطة إلى الشفاء من تلقاء نفسها دون الحاجة إلى أخذ الأدوية، أمّا الالتهابات الفيروسية الشديدة فينفّذ علاج المصاب بها باستخدام الأدوية المضادة للفيروسات، التي تقضي على الفيروس، أو تمنع تكاثره ونموه، لكنّ علاجها أثبت أنّه أكثر صعوبة في المقام الأول؛ لأنّ الفيروسات صغيرة نسبيًّا وتتكاثر داخل الخلايا، وتُجرى الوقاية من الإصابة بالالتهابات الفيروسية من خلال أخذ المطاعيم المتوفرة ضد الفيروسات؛ مثل: التطعيم ضد الإصابة بشلل الأطفال، والتطعيم ضد الإصابة بمرض الحصبة.


التشابه بين الالتهابات الفيروسية والبكتيرية

على الرغم من وجود عدّة فروقات بين الالتهابات الفيروسية والبكتيرية، غير أنَّ هناك مجموعة واسعة من أوجه التشابه بينهما، ولعلّ من أبرز هذه السمات المتشابهة مجموعة أمور تتمثل في ما يأتي بيانه:[٣]

  • طرق الانتقال، حيث كلٌّ من الالتهابات الفيروسية والبكتيرية تنتقلان عبر الاتصال المباشر بالشّخص المُصاب؛ مثل: ملامسة الجسم، أو الاتصال الجنسي، أو لمس الأسطح الملوّثة بالفيروس، أو الطعام والشراب الملوّثين به، أو الاتصال بالكائنات أو الحيوانات المصابة بالجراثيم أو فضلاتها.
  • أعراض الإصابة، إذ تظهر خفيفة أو متوسطة أو شديدة عندما تحدث الإصابة بسبب التعرض لبكتيريا أو فيروس.
  • أنواع الالتهاب، يسبب الفيروس أو البكتيريا التهابًا حادًا أو مزمنًا أو كامنًا، إذ لا تظهر أعراض على المصاب في البداية، لكن تنشط العدوى على مدى الأشهر والسنوات.


الالتهابات البكتيرية الشائعة

توجد مجموعة من الأمراض والالتهابات التي تسببها البكتيريا في معظم الحالات، ومن أبرز أنواع الالتهابات البكتيرية الشّائعة ما يأتي ذكره من نقاط:[٤]


الالتهابات الفيروسية الشّائعة

توجد مجموعة متنوعة من الالتهابات التي تسببها الفيروسات، حيث بعضها التهابات بسيطة، وبعضها خطيرة، ونت أبرز أنواع الالتهابات الفيروسية ما يأتي ذكره:[٤]

  • الإنفلونزا.
  • نزلة البرد.
  • التهاب الكبد الفيروسي.
  • نقص المناعة المكتسبة الإيدز.
  • فيروس زيكا.
  • الحصبة.
  • التهاب السحايا الفيروسي.
  • جدري الماء.
  • الثاليل.
  • فيروس غرب النيل.
  • الالتهاب المعدي المعوي الفيروسي.


المراجع

  1. "Everything you need to know about infections", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  2. "Do I Need an Antibiotic? Bacterial vs. Viral Infections", www.healthymepa.com, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  3. "Bacterial and Viral Infections", www.webmd.com, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "What’s the Difference Between Bacterial and Viral Infections?", www.healthline.com, Retrieved 26-11-2019. Edited.

538 مشاهدة