الماء في الجسم

الماء في الجسم

الماء في الجسم

تشكّل كمية الماء الموجودة في جسم الانسان 60% من وزن الشّخص، إذ يحتاج الجسم إلى الماء للقيام بكلّ عملية تحدث في داخله، ويساعد الماء على تخليص أعضاء الجسم من فضلاتها، كما أنّه يحمل المواد المغذّية إلى خلايا الجسم المتنوّعة، وله أهمية كبيرة في مساعدة المفاصل، بالإضافة إلى أنّ الماء يساهم في هضم الطّعام الذي يتناوله الشخص، ويمكن فقد الماء من الجسم من خلال طرق مختلفة، منها: التعرّق، والتّنفس، والتّبول.

تؤدّي قلّة كميّة الماء في جسم الإنسان إلى الإصابة بالجفاف، ممّا يؤدّي إلى الارتباك والدّوخة، وقد يتعرّض الشّخص لحدوث نوبات محدّدة، ومن المعروف أنّه يجب شرب معدّل 8 أكواب من الماء يوميًا، إلّا أنّ هذه الكمية تتفاوت من شخص إلى آخر تبعًا لمدى لياقة جسم الشّخص ونشاطه، ونوع المناخ الذي يعيش فيه، والحالة الصّحية له، إلّا أنّ الكمية المُوصى بها يوميًا للرّجال هي 13 كوبًا؛ أي حوالي 3 لتر، وبالنّسبة للنّساء يجب شرب 9 أكواب تقريبًا؛ أي أكثر بقليل من 2 لتر من السّوائل، أمّا المرأة الحامل فيجب أن تشرب حوالي 10 أكواب من الماء يوميًا، والأم المرضع تحتاج إلى شرب 12 كوبًا من الماء[١].


أهميّة شرب الماء للجسم

يحدث الجفاف عندما تكون كميّة الماء والسوائل التي تخرج من الجسم أكثر من تلك التي تدخله، ويمكن أن يؤدّي الجفاف إلى الصّداع والخمول والإمساك، وللماء أهمية كبيرة لجسم الكائن الحي، إذ إنّه لا يمكن البقاء على قيد الحياة دون وجود الماء داخل الخلايا والأوعية، وعلى الرّغم من فقدان الماء باستمرار طوال اليوم من خلال التّنفس والتعرّق والتّبول والتّغوّط، إلّا أنّه يمكن تعويض هذه الكميّات عن طريق شرب السّوائل والماء[٢]، ولشرب الماء أهمية كبيرة، منها ما يأتي[٣]:

  • يعدّ مهمًّا جدًا في صناعة اللعاب، فالجسم ينتج حاجته من اللعاب عند تناول السّوائل بانتظام، وقد تتأثّر عملية ​​إنتاج اللعاب بسبب العمر، أو تناول أدوية أو علاجات معيّنة.
  • ينظّم درجة حرارة الجسم، إذ يجب أن يبقى الجسم رطبًا للحفاظ على درجة حرارته، فالجسم يخسر الماء الموجود فيه من خلال التّعرّق أثناء النّشاط البدني، وأثناء تعرّضه للأجواء الحارّة.
  • يحمي الماء أنسجة الجسم والحبل الشّوكي والمفاصل، إذ يساعد استهلاك الماء على تليين المفاصل وتخفيف ألمها، والحبل الشّوكي، والأنسجة.
  • يساعد على التخلّص من الفضلات المتراكمة من خلال العرق والبول والبراز، كما يساعد العرق على تنظيم درجة حرارة الجسم عند ممارسة الرّياضة، أو في درجة الحرارة الدّافئة، ويجب تعويض العرق من خلال شرب الماء.
  • يساعد على زيادة الأداء البدني، وترطيب الجسم الذي يؤثّر على قوّة الجسم وتحمّله.
  • يساعد الماء على منع الإمساك، كما أنّه يساهم في عمليّة الهضم.
  • يساعد الماء الجسم على امتصاص العناصر الغذائيّة، إذ يؤدّي إلى إذابة الفيتامينات والمعادن والموادّ المغذّية الأخرى.
  • يساعد على فقدان الوزن.
  • يحمل الماء العناصر الغذائية المفيدة لجسم الانسان بالكامل، مثل الأكسجين.
  • يساعد الماء في جسم الإنسان على الوقاية من لعض الأمراض والتّخفيف منها، مثل: الإمساك، وحصى الكلى، والتهاب المسالك البوليّة، والرّبو النّاجم عن ممارسة الرّياضة، وارتفاع ضغط الدّم.
  • يساعد شرب الماء على زيادة الطّاقة، وينشّط الأيض.
  • يؤثّر على التركيز، والانتباه، والذّاكرة.
  • يساعد على تحسين المزاج.


المراجع

  1. "How Much Water Should I Drink?", webmd, Retrieved 2-4-2019. Edited.
  2. Peter Crosta, "What you should know about dehydration"، medicalnewstoday, Retrieved 2-4-2019. Edited.
  3. Natalie Silver (19-3-2019), "Why Is Water Important? 16 Reasons to Drink Up"، healthline, Retrieved 2-4-2019. Edited.