بحث حول نخر الاسنان

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٩ ، ١٥ يوليو ٢٠١٩

نخر الأسنان

تسوس الأسنان هو الاسم العلمي لنخر الأسنان الذي تتسبب في الإصابة به البكتيريا التي تنتج أحماضًا تدمّر مينا الأسنان وطبقة العاج التي تحتها، التي تُعدّ أقل رقة من طبقة المينا وأقل مقاومة للأحماض، مما يؤدي إلى إحداث ثقوب في الأسنان؛ إذ تعيش أنواع كثيرة من البكتيريا في الفم وفي اللعاب، وتُجمّع في التشققات، والأسنان المحفورة، وبين الأسنان، وحول حشوات الأسنان، والجسور، وبالقرب من اللثة.

تحوّل هذه البكتيريا السكريات والكربوهيدرات في الأطعمة التي يتناولها الشخص إلى أحماض تحلّل المعادن في المينا الصلبة التي تغطي تاج السنّ متخطيًة المينا إلى تاج السنّ، عندها يُلحق الضرر بعاج الأسنان ومينا السنّ، مما يؤدي إلى تكوين التجاويف والحفر في الأسنان، واذا لم تُجرَ إزالة هذه البكتيريا فإنها تستمر بإنتاج الأحماض التي تبقى تحفر السنّ إلى أن تصل إلى اللب اللين فيها، والألياف العصبية الحساسة، والأوعية الدموية ثم إلى جذور الأسنان، مما يتسبب أيضًا في التهاب اللثة وتشوّهها في الحالات المتطورة من التسوس، حيث الطبقة الخارجية للجذر ليست سميكة مثل المينا التي تغطي تاج السنّ، مما يسمح للأحماض التي تنتجها بكتيريا البلاك بتذويبها بسهولة.[١]


الأشخاص الأكثر عرضة لتسوس الأسنان

ليس الأطفال هم فقط من يعانون من تسوس الأسنان؛ حيث التغيرات التي تحدث في الفم مع تقدم عمر الإنسان تسبب التسوس؛ إذ تبتعد اللثة عن الأسنان مع تقدم العمر، مما يشكل بيئة مناسبة لنمو البكتيريا بشكل أكبر، وإذا كان الشخص يتناول الكثير من السكريات والكربوهيدرات يكون معرضًا لتسوس الأسنان بغض النظر عن عمره، ولدى بعض البالغين تتحلل حواف الحشوات بسبب عدم حصولهم على الفلورايد، أو عدم الحصول على العناية الجيدة بالأسنان عندما كانوا في سنّ أصغر.[٢]


أعراض تسوس الأسنان

التسوس المبكر قد لا تصحبه أية أعراض، لكن مع تطور الحالة وتجاوز البكتيريا طبقة المينا يشعر المصاب بما يلي:[٣]

  • حساسية الأسنان للمشروبات الباردة والساخنة.
  • ألم في الأسنان.
  • بقع بيضاء أو سوداء تغطي الأسنان.
  • ثقب واضح في الأسنان.


أسباب تسوس الأسنان

يحدث النخر في الأسنان بسبب البلاك؛ وهي مادة لزجة مكوّنة من البكتيريا واللعاب والأحماض وبقايا الطعام تلتصق بالأسنان، وتحوّل البكتيريا الموجودة في الفم السكر إلى أحماض، إذ يبدأ البلاك بالتكوّن على الأسنان بعد وقت قصير من تناول الطعام، أو المشروبات المحلاة؛ لذا تجب المحافظة على تنظيف الأسنان بعد تناول الطعام.

كل شخص معرض لخطر تسوس الأسنان، لكن الأشخاص لديهم مخاطر أعلى للإصابة، وتشمل الأسباب التي تؤدي إلى تسوس الأسنان ما يلي:[٣]

  • الأطعمة والمشروبات المحلاة والحمضية.
  • عدم الحصول على ما يكفي من الفلورايد.
  • عدم المحافظة على نظافة الفم باستخدام الفرشاة أو الخيط يوميًا.
  • جفاف الفم.
  • فقدان الشهية.
  • ارتجاع المريء.


علاج تسوس الأسنان

يجب على المريض أن يخبر الطبيب بالأعراض غير المريحة التي يشعر بها ليساعده في تشخيص حالته؛ مثل: حساسية الأسنان، ومكان الألم، حيث الطبيب يحدّد الأسنان المصابة بالتسوس بعد الفحص، لكن في بعض الأحيان لا يمكنه ذلك من مجرد الفحص؛ فيطلب صور أشعة سينية للتحقق من سلامة الجذور، وطرق العلاج تعتمد على عمق النخر والأضرار التي تسبب فيها التسوس، ومن ذلك:[٣]

  • حشوات الأسنان، إذ يزيل الطبيب الحفر والمواد المتحللة والبلام من السن المصابة، بعد ذلك يملأ الحفر التي نظّفها بالفضة أو الذهب أو الرتنج المركب.
  • التيجان، عندما يكون التسوس شديدًا ويتجاوز طبقة المينا ويلحق أضرارًا بتاج السن، ينظّف الطبيب النخر ويزيل أجزاء السن المتحللة، ثم يركّب تاجًا اصطناعي مكان التاج الطبيعي.
  • عصب الجذر، عندما يتجاوز التسوس تاج السن ويدخل إلى الجذر ويلحق به الأذى ويقتل العصب فيه، يعمل الطبيب قناة يسحب بها العصب الميت من الجذر لينقذ ما تبقى من السنّ، بالإضافة إلى إزالة أية أجزاء متحللة من السن، ثم يتحقق الطبيب من عدم وجود أية التهابات، ويعقّم السن ثم يملؤها ثم يضع لها تاجًا اصطناعيًا.

يتسبب التسوس في الشعور بالكثير من الألم والشعور بعدم الارتياح في الفم، وقد يحتاج المصاب إلى أية طريقة تخفّف الألم عنه أثناء انتظار موعد الطبيب، لذا يمكنه إجراء ما يلي:[٣]

  • المحافظة على تنظيف الفم والأسنان.
  • تناول مسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية.
  • مراقبة الأطعمة والابتعاد عن المملوءة بالسكريات منها.
  • الابتعاد عن المشروبات والمأكولات الساخنة جدًا أو الباردة جدًا.


مضاعفات تسوس الأسنان

يتسبب نخر الأسنان الشديد في حدوث بعض المضاعفات، التي تشمل ما يلي:[٣]

  • ألم أسنان مستمر.
  • تسمم في مجرى الدم؛ بسبب خراج الأسنان الذي يصاب بالعدوى مما يهدد الحياة.
  • زيادة القيح حول السن المصابة.
  • زيادة خطر تكسّر الأسنان.
  • صعوبة تناول الطعام ومضغه.


الوقاية من تسوس الأسنان

تسوس الأسنان من أكثر المشاكل التي تحدث في الفك، ولتقليل مخاطر الإصابة به يمكن اتباع ما يلي:[٣]

  • المحافظة على روتين تنظيف الأسنان مرتين يوميًا على الأقل باستخدام معجون أسنان غني بالفلورايد.
  • استعمال الخيط مرة واحدة على الأقل في تنظيف الأسنان.
  • تناول الأطعمة السكرية والحمضية بكمية أقل.
  • الحد من تناول الوجبات الخفيفة بين الوجبات الرئيسة.


أطعمة تكافح تسوس الأسنان

بعض الأطعمة تساعد في مكافحة تسوس الأسنان، ومن أبرزها ما يلي:[٣]

  • الخضراوات والفواكه الغنية بالألياف.
  • العلكة الخالية من السكر.
  • الأطعمة الغنية بالكالسيوم.
  • الشاي الأخضر والشاي الأسود غير المحلى.


المراجع

  1. Mayoclinic staff, "Cavities/tooth decay"، mayoclinic, Retrieved 2019-7-13. Edited.
  2. Michael Friedman (2019-3-10), "Dental Health and Cavities"، webmd, Retrieved 2019-6-30. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ Christine Frank (2017-11-15), "Tooth Cavities"، healthline, Retrieved 2019-6-30. Edited.