ما هو تسوس الاسنان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣١ ، ٥ ديسمبر ٢٠١٨
ما هو تسوس الاسنان

تسوس الأسنان

تسوس الأسنان عبارة عن مشكلة تصيب الأسنان، وتكون على شكل تجاويف تسببت بها فتحات صغيرة أو ثقوب، ويصاب الشخص بتسوس الأسنان نتيجة عدة أسباب، منها عدم تنظيف الأسنان جيدًا، كذلك البكتيريا المتواجدة في الفم، والمشروبات السكرية، وتناول الأطعمة الخفيفة المتكررة، وتعدّ مشكلة تسوس الأسنان من المشاكل شائعة الإنتشار، إذ تصيب جميع الأشخاص في جميع المراحل العمرية، ولكنها تتركز في الأطفال والمراهقين وكبار السن أيضًا، ومن المهم علاج مشكلة تسوس الأسنان عند ملاحظة ظهورها لأن إهمال معالجتها سيفاقم الحالة لتتطور إلى أن تصل إلى طبقات الأسنان العميقة.<[١]


أسباب الإصابة بتسوس الأسنان

تنجم مشكلة الإصابة بتسوس الأسنان نتيجة تشكل الترسبات على الأسنان، وتسمى القلح، وهي مادة لزجة تلتصق بالأسنان، وتتكون نتيجة مزيج من اللعاب والبكتيريا وجزيئات الطعام كذلك الحمض الموجود في الفم، فعند تناول الطعام أو السكريات فإن البكتيريا تحول السكر إلى حمض، فتبدأ هذه الترسبات أو ما يعرف بالبلاك بالتشكل، ثم تلتصق هذه الترسبات بالأسنان، ونتيجة لذلك يقوم الحامض بإضعاف طبقة المينا وهي الطبقة الخارجية من الأسنان، التي تتميز بصلابتها والتي تحمي الأسنان من التسوس، وعندما تضعف طبقة المينا فإن فرص الإصابة بتسوس الأسنان ترتفع.< [٢]


أعراض الإصابة بتسوس الأسنان

في بعض حالات تسوس الأسنان لا يحدث أن يشعر المصاب بأية أعراض أو ألم، وبعض الحالات الأخرى من حالات الإصابة بالتسوس يرافقها العديد من الأعراض، مثل:<[٣]

  • الشعور بألم في الأسنان تختلف حدته، فقد يكون ألمًا مستمرًا، أو ألمًا حادًّا غير معروف الأسباب.
  • ملاحظة ظهور بقع بنية أو سوداء أو بقع رمادية على الأسنان.
  • رائحة الفم الكريهة.
  • الشعور بوجود طعم غير طبيعي وغير محبب في الفم.
  • حساسية الأسنان، أي الشعور بألم عند شرب المشروبات الساخنة أو الباردة، وتناول الحلويات.


علاج تسوس الأسنان

يلجأ المصاب بتسوس الأسنان إلى طرق علاجية مختلفة في حالة الإصابة، ومنها:<[١]

  • الحشوات: تعدّ هذه الطريقة من العلاجات الرئيسية المتبعة لعلاج تسوس الأسنان، ويُلجأ إليها في المراحل المتقدمة من تسوس الأسنان كاضمحلال الأسنان في ما بعد المرحلة الأولى من التسوس، وتعرف أيضًا بعمليات ترميم الأسنان، وتصنع هذه الحشوات من مواد مختلفة مثل الخزف، أو مزيج الأسنان المتكون من عدة مواد.
  • الفلورايد: تستخدم معالجات الفلورايد في المرحلة الأولى من تسوس الأسنان، لأن الفلورايد يستعيد طبقة المينا، ويعالج تسوس الأسنان في مراحله المبكرة، حيث إن معالجات الفلورايد تحتوي على كميات أكبر من الفلورايد مقارنة مع معجون الأسنان وغسول الفم، وتختلف أشكال معالجات الفلورايد، فمنها السائل، ومنها ما هو على شكل هلام أو رغوة.
  • سحب عصب: ويُلجأ إلى هذه الطريقة في حالات تسوس الأسنان المتقدمة، عندما يصل تسوس الأسنان إلى طبقة اللب، وهي المادة الداخلية في الأسنان، فتستخدم هذه الطريقة لإصلاح وترميم الأسنان المدمرة والتالفة، بدلًا من إزالتها، يقوم الطبيب بوضع مادة دوائية داخل قناة الجذر بعد استئصاله، للتخلص من التسوس.
  • التيجان: في حالات التسوس المكثف أو ضعف الأسنان يستخدم الأطباء غطاءً مدمجًا ليحل محل التاج الطبيعي، والذي يغطي كامل السن المصاب، وتُشكّل التيجان من الذهب والخزف عالي القوة.
  • خلع السن المصاب: في الحالات التي يكون فيها السن مدمرًا بالكامل أو متآكلًا بفعل الإصابة بالتسوس، وعندما لا يكون هنالك حل علاجي يمكن من علاج الأسنان المصابة، فإن الطبيب سيقوم بخلع الأسنان المصابة بالتسوس، وفي معظم الحالات وكنتيجة لخلع السن فإن ذلك سيؤدي إلى حدوث فجوة مكانه، فقد يلجأ المصاب إلى زرع سن ليحل محل السن المخلوع، وفي حالات فقدان العديد من الأسنان نتيجة خلعها يُستخدم جسر الأسنان، ليحلّ مكان الأسنان المخلوعة.


المراجع

  1. ^ أ ب "Cavities/tooth decay", www.mayoclinic.org,19-7-2017، Retrieved 28-11-2018. Edited.
  2. Valencia Higuera (15-11-2017), "Tooth Cavities"، www.healthline.com, Retrieved 28-11-2018. Edited.
  3. "Tooth decay", www.nhs.uk,7-4-2016، Retrieved 28-11-2018.