ما هو تسوس الاسنان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٣٢ ، ١٥ أكتوبر ٢٠٢٠
ما هو تسوس الاسنان

ما هو تسوس الأسنان؟

تسوس الأسنان (Tooth decay) تلك الثقوب الصغيرة التي تصيب الأسنان كما يُعرِّفُهُ معظم الناس، فهو اضطراب مؤلم يصيب أسنان الأطفال والبالغين ناجم عن عدوى تسببها بعض البكتيريا داخل الفم، إذ يحتوي فم الإنسان على مئات الأنواع من البكتيريا التي تعيش على الأسنان واللثة واللسان، بعضها مفيد لصحة الإنسان، والبعض الآخر ضار يسبب بعض المشاكل أشهرها هو تسوس الأسنان، إذ عندما يتناول الإنسان الطعام والشراب وخاصةً الذي يحتوي على السكريات والنشويات، فإنّ البكتيريا تستهلك هذه الأطعمة كغذاء لها وتنتج أحماض قوية تسبب خسارة المعادن من الطبقة القوية الحامية للأسنان وهي طبقة المينا، لكن طبقة المينا تستطيع إعادة بناء نفسها مرة أخرى في المراحل الأولية من الضرر بواسطة الفوسفور والكالسيوم الموجود باللعاب والفلورايد الموجود بمعجون الأسنان، لكن مع مرور الوقت وعدم الإهتمام بنظافة الأسنان قد تتآكل طبقة المينا ويظهر التسوس الذي يعدّ ضرر دائم لا يمكن إصلاحه إلا بواسطة طبيب الأسنان.[١]


ما هي الأمراض التي تشكل عامل خطر لتسوس الأسنان؟

بعد التعرف على كيفية الإصابة بتسوس الأسنان يأتي دور التعرف على العوامل التي تزيد خطر الإصابة بهذا التسوس وبشكل خاص الأمراض التي يكون الشخص المصاب بها أكثر عرضة للتسوس دون غيره وهي:[٢][٣]

  • السكري: مرضى السكري هم الأكثر عرضة للإصابة بأمراض الفم المختلفة مثل؛ أمراض اللثة وتسوس الأسنان وعدوى الفم والقرح.
  • سرطان الفم: الذي يعتبر اكتشافه مبكرًا ضروريًا للحفاظ على صحة الفم والأسنان، ويكتشف بواسطة طبيب الأسنان خلال المراجعات الدورية.
  • فقر الدم: أو الأنيميا التي تسبب نقص عدد كرات الدم الحمراء مما يؤثر في صحة الفم والأسنان، ويسبب بهتان لون اللثة.
  • اضطرابات الطعام: مثلفقدان الشهية العصابي (Anorexia) والنهام العصابي (Bulimia)؛ إذ تعدّ اضطرابات خطيرة تؤثر في الصحة العامة وصحة الفم والأسنان بشكل خاص، فتناول العناصر الغذائية المختلفة ضروري لصحة الأسنان. كما يسبب القيء المتكرر الذي يصاحب هذه الاضطرابات تآكل الأسنان بواسطة حمض المعدة.
  • جفاف الفم: اللعاب سائل مهم يساعد على منع تسوس الأسنان عن طريق إزالة بقايا الطعام من على سطح الأسنان ومعادلة الأحماض التي تنتجها البكتيريا، لذا عند نقصه لأي سبب فإنّ الفم يصاب بالجفاف ويزداد خطر الإصابة بالتسوس.
  • حموضة المعدة والارتجاع المعدي: هي أمراض تسبب ارتجاع حمض المعدة إلى الفم مما يسبب تآكل مينا الأسنان.


ما هي الأدوية التي تزيد احتمالية الإصابة بتسوس الأسنان؟

الأدوية التي من المفترض أنها تعالج الأمراض وتحسن الصحة، إلا أن لها أعراض جانبية تؤثر سلبًا على أعضاء مختلفة من الجسم ومنها الفم والأسنان، ومن أمثلة هذه الأدوية:[٤]

  • الأدوية المضادة للحموضة: على الرغم من أنّ هذه الأدوية تقلل أحماض المعدة التي تسبب تآكل الأسنان إلا أنّها قد تسبب التسوس خاصةً التي تتوفر بصورة سائلة أو أقراص مضغ؛ لأنّها تلتصق بالأسنان وتصيبها بالضرر مع مرور الوقت، كما تحتوي هذه الأدوية المضادة للحموضة على السكر والمحليات الصناعية التي تضر الأسنان.
  • الأدوية المسكنة للألم: الاستخدام المزمن لهذه الأدوية وخاصةً من العائلة الأفيونية يصاحبه جفاف الفم كعرض جانبي، مما يتسبب بتآكل مينا الأسنان.
  • الأدوية المضادة للهيستامين والمزيلة للاحتقان: هي أدوية تستخدم لعلاج الحساسيةونزلات البرد لكنها تخفض إفراز اللعاب وتسبب جفاف الفم كعرض جانبي لها.
  • أدوية السعال: هي أدوية عالية الحموضة تسبب تآكل مينا الأسنان.
  • أدوية ضغط الدم المرتفع: معظم الأدوية التي توصف لخفض ضغط الدم تسبب جفاف الفم كعرض جانبي لها مما يسبب تسوس الأسنان.
  • الأدوية المضادة للاكتئاب: هي أدوية تسبب جفاف الفم وانبعاث رائحة كريهة منه، والإصابة بأمراض اللثة وعدوى فطرية بالفم، كما قد تسبب فشل زرعات الأسنان.


ماذا يحدث لو لم يتم علاج تسوس الأسنان؟

تسوس الأسنان مشكلة شائعة لذا قد يعتقد البعض أنّ علاجها غير ضروري، وأنّ لا أهمية لعلاجتسوس الأسنان اللبنية لدى الأطفال لكن هذا إعتقاد خاطئ، فإهمال علاجها قد يؤدي إلى وقوع مشاكل دائمة وأكثر خطورة حتى وإنّ كان الطفل لم تنمو لديه الأسنان الدائمة بعد، ومن أهم هذه المشاكل ما يأتي:[٣][٥]

  • الألم الذي قد يتطور ويعيق الشخص عن ممارسة حياته اليومية.
  • خراج الأسنان أي تكون كيس ممتلئ بالصديد أسفل السن، ويصاحبه ارتفاع في حرارة الجسم وتورم اللثة والإحساس بألم شديد.
  • تضرر وتكسُّر السن وقد ينتهي الأمر بسقوطه.
  • مشاكل بالمضغ قد تتطوُّر في الحالات المتقدمة منها إلى سوء تغذية أو خسارة الوزن بسبب عدم قدرة الشخص على تناول الطعام.
  • الإصابة بأمراض اللثة.
  • تزحزح الأسنان عن أماكنها وظهور فراغات بينها بسبب سقوط بعضها.


أسئلة شائعة عن تسوس الأسنان

كيف اختار فرشاة الأسنان؟

يفضل اختيار الفرشاة ذات الشعيرات الناعمة سواء التقليدية أو الكهربائية، وتجنب الفرشاة الخشنة لتجنب خدش الأسنان واللثة، ويجب الحرص على استبدال الفرشاة كل 3-4 شهور أو عند تلف شعيراتها.[٦]


هل استخدام خيط الأسنان ضروريًا؟

خيط الأسنان ضروري ولا غنى عنه يجب أنّ يستخدم يوميًا لتنظيف الفراغات بين الأسنان، للتخلص من بقايا الطعام وطبقة البلاك الموجودة بهذه الفراغات لتجنب تحولها إلى طبقة الجير الصلبة.[٦]

هل غسول الفم مفيد؟

استخدام غسول الفم باستمرار إلى جانب فرش الأسنان وتنظيفها بالخيط يساعد على محاربة التسوس وتخفيف حساسية الأسنان والتخلص من رائحة الفم الكريهة، لذا يفضل استخدامها مرتين يوميًا لكن يحذر على الأطفال الأصغر من ستة سنوات استخدامها لتجنب ابتلاعها عن طريق الخطأ.[٦]

هل يجب زيارة طبيب الأسنان؟

الزيارات الدورية لطبيب الأسنان مهمة لاكتشاف مشاكل الأسنان مبكرًا لتجنب تطورها لمشاكل أكثر خطورة تحتاج علاج أكثر تدخلًا ومكلفًا، وكذلك لتنظيف الأسنان بواسطة الطبيب، لذا يفضل زيارة الطبيب كل ستة أشهر أو أقل كما يوصي الطبيب.[٦]


المراجع

  1. Margherita Fontana (2018-07-06), "The Tooth Decay Process", nidcr, Retrieved 2020-10-05. Edited.
  2. " Common Diseases That Cause Tooth Decay", southfieldsmile, 2018-12-17, Retrieved 2020-10-05. Edited.
  3. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (2017-07-18), "Cavities/tooth decay", mayoclinic, Retrieved 2020-10-05. Edited.
  4. "5 medications that may be causing your teeth to decay", guardiandirect, Retrieved 2020-10-06. Edited.
  5. Ananya Mandal (2019-02-26), "Complications of Tooth Decay", news-medical, Retrieved 2020-10-06. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث "Frequently Asked Questions About Dental Health", webmd, Retrieved 2020-10-06. Edited.