كيفية تنظيف الاسنان بطريقة صحيحة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٠٣ ، ٢٦ أبريل ٢٠٢٠

تنظيف الأسنان

يُعدّ تنظيف الأسنان من الأمور التي يجب فعلها يوميًّا للمحافظة على صحّة الفم والأسنان، إذ تجرى إزالة طبقة البلاك المتراكم بين الأسنان، مما يسبّب التسوس للأسنان، كما يسبّب أمراض اللثة، ومن المهمّ تنظيف الأسنان بفرشاة الأسنان مرّتين على الأقلّ يوميًّا، ومن المهمّ أيضًا استبدال فرشاة الأسنان كلّ 3-4 أشهر، أو عندما تتلف شعيرات الفرشاة أو تصبح دون فائدة للتّنظيف.[١]


كيفية تنظيف الأسنان بطريقة صحيحة

من المهم تنظيف الأسنان للمدة الزمنية الموصى بها، واستخدام التقنية الصحية للتنظيف، وتنصح ADA باتباع التوجيهات الآتية عند تنظيف الأسنان بالفرشاة العادية:[٢]

  • حمل الفرشاة لتشكّل زاوية 45 درجة مئوية مع اللثة.
  • البدء بتنظيف إحدى الأسنان بالفرشاة في شكل ضربات قصيرة عَرَضية.
  • تنظيف الأسطح الخارجية للأسنان من الأمام والخلف، مع الضغط بخفة على الأسنان باستخدام الفرشاة.
  • تنظيف الأسنان التي تُستخدم في المضغ بحركات نحو الأمام والخلف.
  • تفريش الأسطح الداخلية من الأسنان من خلال الإمساك بفرشاة الأسنان عموديًا، والبدء بالتنظيف للأعلى والأسفل على طول جوانب الأسنان.
  • تنظيف اللسان بضربات خفيفة من الخلف إلى الأمام من أجل تخليصها من البكتيريا التي تسبب الرائحة الكريهة للفم.
  • غسل فرشاة الأسنان بالماء بعد الانتهاء.
  • تخزين فرشاة الأسنان عموديًا من أجل السماح لها بالجفاف بفعل الهواء، مع التأكد من عدم ملامستها لفراشي أسنان باقي أفراد العائلة، وتجنب تخزينها في حوامل فراشي الأسنان المغلقة.

كما يُنصَح بتنظيف الأسنان باستخدام الخيط مرة واحدة في اليوم قبل تنظيف الأسنان بالفرشاة؛ لأنّ ذلك يساعد في إزالة بقايا الطعام والبلاك اللتين تعجز فراشي الأسنان عن إزالتهما.[٢]


كيفية اختيار فرشاة الأسنان والمعجون

فرشاة الأسنان المناسبة لمعظم الأشخاص تأتي في شكل رأس صغير وذات شعيرات ناعمة ومستديرة، ولا يهمّ إن كانت طويلةً أو قصيرةً أو متوسّطةً، وفي حال استخدام فرشاة الأسنان الكهربائية فالأفضل اختيار التي تأتي في شكل رأس مذبذب أو دوار، وسواءً جرى استخدام فرشاة الأسنان العاديّة أم فرشاة الأسنان الكهربائية فالأهمّ تنظيف الأسنان جيّدًا مرّتين يوميًا.

أمّا بالنّسبة لمعجون الأسنان المناسب فالأفضل المعجون الذي يحتوي على التّركيز المناسب من الفلورايد، وكلّ معجون مرفق معه مقدار الفلورايد الذي يحويه على العبوة، ويختلف التّركيز المناسب لكلّ فئة ولكلّ عمر وفق الآتي:[٣]

  • للأشخاص البالغين: استخدام معجون الأسنان الذي يحتوي على 1350 جزءًا على الأقلّ من المليون من الفلوريد.
  • الأطفال: ليسوا في حاجة إلى استخدام نوع معيّن أو معجون أسنان خاصّ بهم، فيستخدمون معجون الأسنان الذي يستخدمه الأفراد كلّهم في حال كان يحتوي على 1350-1500 جزء في المليون من الفلوريد، أمّا الأطفال تحت سن 6 سنوات ولا يعانون من تسوس الأسنان فيستخدمون معجون أسنان له قوّة منخفضة أكثر من هذا، إذ يحتوي على 1000 جزيء من المليون من الفلوريد على الأقلّ.
  • الأطفال تحت سنّ 3 سنوات: من الأفضل لهم استخدام كميّة قليلة جدًا من معجون الأسنان، والأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3-6 سنوات يستخدمون كمية من معجون الأسنان بحجم حبّة البازيلاء، ومن الضّروري التأكّد أنّهم لا يأكلون معجون الأسنان من العبوة أو يبلعونه.
  • طبيب الأسنان في بعض الحالات ينصح باستخدام معجون أسنان يحتوي على تركيز أعلى من الفلورايد حسب حاجة الشّخص، أو حسب صحّة أسنانه.


المراجع

  1. "How to brush your teeth", www.dhsv.org.au, Retrieved 27-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Crystal Raypole (1-4-2019), "5 Toothbrushing FAQs"، www.healthline.com, Retrieved 16-8-2019. Edited.
  3. "How to keep your teeth clean", www.nhs.uk,29-8-2018، Retrieved 27-5-2019. Edited.