تنظيف الأسنان عند الطبيب: ما أهميته؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٨ ، ١٩ أغسطس ٢٠٢٠
تنظيف الأسنان عند الطبيب: ما أهميته؟

تنظيف الأسنان عند الطبيب

يُعرَف تنظيف الأسنان عند الطبيب بمصطلح (Teeth Scaling)، يتمثل بكشط جذور الأسنان والتنظيف العميق أسفل خط اللثة، ويكون هذا التنظيف ضروريًا في حالات الإصابة بأمراض اللثة التي تنشأ نتيجة تراكم طبقة لزجة من البكتيريا وبقايا الطعام، يُطلَق عليها اسم طبقة البلاك، وفي حال عدم تنظيف طبقة البلاك جيّدًا فإن البكتيريا الموجودة فيها تسبب حدوث التهاباتٍ في اللثة، مما يؤدي إلى انحسار اللثة عن الأسنان وتشكّل فراغات أشبه بالجيوب، التي تمتلئ في ما بعد بطبقة البلاك أيضًا، وتصعُب إزالتها بالفرشاة والمعجون فقط، وتكون بحاجةٍ إلى الإزالة عند طبيب الأسنان، فإذا لم يتمّ علاجها قد تسبب سقوط الأسنان.[١]


ما هي فوائد تنظيف الأسنان عند الطبيب؟

يحقن الطبيب مخدّرًا موضعيًّا قبل إجراء تنظيف الأسنان لتقليل الشعور بالانزعاج من ذلك، ثم يبدأ بتنظيف طبقة البلاك من على سطح الأسنان، ومن الجيوب التي تراكمت فيها البلاك، كما أنّه ينعم اللثة لإعادة التصاقها بالأسنان، فتُستخدَم الأدوات التقليدية في ذلك، بما فيها أداة التقشير والكشط، ولتحجيم الأسنان قد يستخدم الليزر أو أجهزة الموجات فوق الصوتية.

يعد تنظيف الأسنان عند الطبيب من الأمور التي تساعد في علاج أمراض اللثة بطريقة فاعلة، فحسب دراسة نشرت عام 2015 م لُوحِظ شفاء فجوات جيوب الأسنان واللثة بمقدار 0.5 ملم تقريبًا، الأمر الذي يقلل من خطر الإصابة بسقوط الأسنان وفقدانها، وخطر التهاب العظام والأنسجة الرخوة في الفم.[٢][٣]


متى يتم اللجوء للطبيب لتنظيف الأسنان؟

يوصي طبيب الأسنان بتنظيف جذور الأسنان وكشطها وتقشيرها عندما يعاني الشخص من أيّ أعراضٍ لأمراض اللثة، كنزيف اللثة، أو التهاباها أو احمرارها، أو ترققها، بالإضافة إلى رائحة الفم الكريهة، والمعاناة من تغيّر في القدرة على النطق، فقد يساعد هذا الإجراء في وقف الآثار الضارة لهذه الحالة، والحفاظ على صحة الفم، وكما ذُكِر سابقًا فإن تراكم طبقة البلاك على الأسنان له العديد من الآثار الضارة، لذلك يلجأ العديد من الأشخاص إلى تنظيف طبقة البلاك باستخدام خيط الأسنان الطبي؛ وذلك للوصول إلى مناطق في الأسنان لا تستطيع الفرشاة الوصول إليها، لكن تجاهلها قد يؤدي إلى حدوث أمراضٍ مزمنة في اللثة، وهي[٢]:

  • سقوط الأسنان.
  • انحسار اللثة.
  • تخلخل الأسنان.

وقد تصيب أمراض دواعم الأسنان العديد من الأشخاص، مما يجعلهم بحاجةٍ إلى إجراء تنظيف الأسنان عند الطبيب، ويتضمن السبب في ذلك ما يأتي[٢]:

  • الشيخوخة.
  • وجود تاريخ عائلي من الإصابة بأمراض الأسنان.
  • سوء التغذية.
  • التغيّرات الهرمونية.
  • التدخين.


مخاطر تنظيف الأسنان عند الطبيب

يوصي الطبيب بتنظيف الأسنان بطريقة الكشط؛ لأنها تعد أفضل الطرق لعلاج أمراض اللثة المزمنة، على الرغم من أن تنظيفها عند الطبيب يحمل عددًا من المخاطر التي قد تكون أكثر من فوائده، ومن أكثرها خطورةً إصابة اللثة بالعدوى، ودخول البكتيريا إلى مجرى الدم، وقد يكون هذا الإجراء خطيرًا للأشخاص الذين يعانون من أمراضٍ في القلب أو مشكلات في الجهاز المناعي، أو من خضعوا لعملياتٍ جراحية كبيرة في المدة الأخيرة ويتناولون المضادات الحيوية إمّا قبل العملية أو بعدها، ومن المخاطر التي تتعلق بتنظيف الأسنان عند الطبيب ما يأتي ذكره[٢][٤]:

  • الشعور بالألم أو الانزعاج: يعد الشعور بالألم أثناء تنظيف الأسنان عند الطبيب أمرًا شائعًا، وقد يكون خفيفًا يمكن تحمّله، وقد يتمثل بالإحساس بالخفقان والنبض في اللثة، لكن يهدأ الألم عادةً بعد عدة ساعاتٍ من إجراء تنظيف الأسنان، ويختفي تمامًا في غضون ثلاثة أيام.
  • حساسية الأسنان: قد يشعر الشخص في الأيام الأولى بعد تنظيف الأسنان بحساسيةٍ تجاه الأطعمة الباردة أو الساخنة، أو الحلويات، خاصّةً في أول يومين أو ثلاثة أيام بعد النتظيف.
  • نزيف اللثة: يعاني المرضى عادةً من النزيف الطفيف أثناء تنظيف الأسنان بالفرشاة، وفي الأيام الأولى بعد الإجراء، لكن يزول من تلقاء نفسه بعد ثلاثة أيام.
  • تغيّر شكل الأسنان ومظهرها: يُلاحَظ بعد تنظيف الأسنان ازدياد حجمها؛ وذلك بسبب كشط الجذور أثناء تنظيفها.
  • الانزعاج وعدم الراحة في الفك: يمكن أن يعاني بعض المرضى من الانزعاج وعدم الراحة في الفك، أو الشعور بالصداع والألم في الرأس، وهو أمرٌ غير شائع، لكن قد تُصرَف مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفةً طبيةً لعلاج هذا الألم، وفي حال استمراره لا بدّ من مراجعة الطبيب.
  • الحمى: قد يُصاب المرضى بالحمى منخفضة الدرجة والقشعريرة بعد إجراء تنظيف الأسنان عند الطبيب، وهو أمر غير شائع أيضًا، وفي حال حدوثه يجب الإكثار من شرب الماء وتناول الأدوية الخافضة لدرجة الحرارة بعد استشارة الطبيب في ذلك.


نصائح ما بعد تنظيف الأسنان عند الطبيب

يمكن أن يشعر المريض بالألم والحساسية بعد تنظيف الأسنان عند الطبيب، أو ربما قد يعاني من تورّم ونزيف طفيف لبضعة أيام؛ لذلك يوصي الطبيب باستخدام معجونٍ خاص لحساسية الأسنان، وتخفيف الشعور بالألم، كما يمكن أن يوصي بغسولٍ مناسبٍ للفم لاستخدامه في مرحلة الشفاء بعد الإجراء، وللمحافظة على نظافة اللثة قدر الإمكان، بالإضافة إلى عدد من النصائح التي يمكن ذكرها كالآتي[٢][٥]:

  • تنظيف الأسنان اليومي باستخدام فرشاة الأسنان والخيط الطبي؛ لمنع تشكّل طبقة البلاك في نفس المناطق مرةً أخرى.
  • المراجعة والمتابعة الدورية عند طبيب الأسنان بعد إجراء كشط الأسنان؛ للتأكد من سير الشفاء بطرية سليمة.
  • اتباع نظامٍ غذائي متوازن للمساعدة على شفاء الجيوب المتكوّنة في اللثة ومنع تكوّنها مرةً أخرى.
  • يمكن أن يصف بعض الأطباء تناول أدوية المضادات الحيوية عن طريق الفم لعدة أيام؛ ذلك للمساعدة على التعافي بسرعة.
  • يحقن بعض أطباء الأسنان دواءً إضافيًّا في اللثة مباشرةً لعلاج الآثار الضارّة الناجمة عن التهاب دواعم الأسنان، وتقليل فرصة تكوّن الجيوب في اللثة مرةً أخرى.


المراجع

  1. "Scaling and Root Planing", www.mouthhealthy.org, Retrieved 2020-08-18. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Teeth Scaling: What You Need to Know"، www.healthline.com، Retrieved 2020-08-18. Edited.
  3. "Systematic review and meta-analysis on the nonsurgical treatment of chronic periodontitis by means of scaling and root planing with or without adjuncts", jada.ada.org, Retrieved 2020-08-18. Edited.
  4. "What Are The Risks Of Scaling & Root Planing?", www.wakedentalcare.com, Retrieved 2020-08-19. Edited.
  5. "What Is Scaling?", www.123dentist.com, Retrieved 2020-08-18. Edited.