ما هو علاج تراجع اللثة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٦ ، ١٣ ديسمبر ٢٠٢٠
ما هو علاج تراجع اللثة

ما هو تراجع اللثة؟

قد يلاحظ البعض في بعض الأحيان بأن أسنانه قد ازدادت طولًا، وهو في حقيقة الأمر ليست هي التي ازدادت طولًا، وإنّما انحسرت اللثة حول الأسنان وتراجعت، مما أدى إلى ظهور الأسنان كأنّها أصبحت أكثر طولًا، فانحسار اللثة هي حالة تتمثّل بتلف وتآكل أنسجة اللثة الوردية التي تُغطي جذور الأسنان، مما يؤدي إلى تراجعها وانحسارها، وقد تستمر أنسجة اللثة بالتراجع في بعض الحالات إلى أنّ تتكشّف جذور السن، مما يُعرّضها لتراكم البكتيريا واللويحات، مما يزيد فرص الإصابة بالعدوى وتسوس الأنسنان، وغالبًا ما تتسبّب هذه الحالة بمجموعة من الأعراض المؤلمة والمزعجة، كألم الأسنان الحاد، وحساسية الأسنان، ومن الجدير بالذكر أنّ تراجع اللثة من المشاكل الصحية الشائعة، ولكن غالبًا لا تلاحظ إلّا في مراحلها المتقدمة، علمًا أنّ العلاج المبكر لحالات تراجع اللثة يمكنه إيقاف هذا التلف، ومعالجة اللثة، وحل المشكلة كاملةً.[١]


ما هو علاج تراجع اللثة؟

قد لا تحتاج بعض الحالات البسيطة من تراجع اللثة إلى العلاج، ويكتفي الطبيب بإعطاء المريض مجموعة من النصائح والتعليمات المتعلقة بنظافة الفم والأسنان، ولكن تحتاج الحالات المتقدمة من تراجع اللثة إلى التدخل الطبي لعلاج الحالة، ومنع حدوث أي مضاعفات، وتتوفّر العديد من الخيارات العلاجية، التي يختار منها الطبيب ويُحدّد ما هو مناسب للمريض، بناءًا على الأسباب الكامنة وراء تلف اللثة، ومستوى التراجع، ومن ضمن هذه العلاجات:[١][٢]

  • المنتجات الطبية: بما في ذلك منتجات تخفيف حساسية الأسنان، ومنتجات إعادة ربط العاج، وإصلاح تلف الأنسجة، وغيرها من المنتجات الطبية التي تهدف إلى تقليل الحساسية في جذر السن المكشوف، ومعالجة مشاكلأعصاب الأسنان، كما أنّها تُساعد في الحفاظ على نظافة الفم، عن طريق تسهيل تنظيف الأسنان الحساسة بالفرشاة.
  • قشرة اللثة القابلة للإزالة: تعرف بأنّها قشور تُصنع من السيليكون أو الأكريليك، وغالبًا ما تُستخدم لعلاجات حالات الإنحسار المتقدمة للثة، عندما تكون منطقة التراجع كبيرة، وهناك كمية كبيرة من أنسجة اللثة المفقودة.
  • تقويم الأسنان: ييلجأ طبيب الأسنان إلى تركيب تقويم الأسنان لتُغيير مواضع الأسنان ببطء على مدى فترة طويلة، مما يساهم في تعديل مواقع الأسنان التي تؤثر في تصحيح أطراف اللثة، وتسهيل المحافظة على نظافة الأسنان.
  • الترميم المركب للأسنان: وهي عبارة عن راتنجات وحشوات سنية مركبة بلون الأسنان، ويستخدمها طبيب الأسنان لتغطية سطح الجذر المكشوف، وسدّ الفجوات السوداء بين الأسنان.
  • الخزف الوردي أو المركب: وهي مادة وردية اللون، بفس اللون الوردي للثة، يمكن تطبيقها بين الأسنان؛ لملء الفجوات في موضع انحسار اللثة.
  • الجراحة: قد يلجأ طبيب الأسنان إلى إجراءات جراحية لمعالجة بعض الحالات من تراجع اللثة، التي غالبًا ما تكون شديدة ومتقدمة، وتتضمن هذه الجراحات ما يأتي:
  • جراحة تصغير الجيوب المفتوحة: وهي إجراء جراحي يتضمّن فتح وثني أنسجة اللثة المصابة، وكشط الجذر، وإزالة البكتيريا المتراكمة في هذ الجيوب، ومن ثم إعادة ضمّ نسيج اللثة بإحكام في مواضعها فوق جذور الأسنان.
  • جراحة التجديد: وهي جراحات تتضمّن طي أنسجة اللثة للخلف، وإزالة البكتيريا المتراكمة حول جذور الأسنان المكشوفة، ثمّ توضع مادة متجددة بما في ذلك الأغشية، أو الأنسجة، أو بعض الأنواع من البروتينات المحفزة للأنسجة، ومن ثمّ تثبيت أنسجة اللثة على جذور الأسنان؛ لتشجيع الجسم على تجديد وإعادة نمو العظام والأنسجة طبيعيًا، وغالبًا ما تُستخدم هذه الجراحات لمعالجة حالات تراجع اللثة الشديدة جدًا، التي أدّت إلى تدمير وتلف العظام الداعمة للأسنان.
  • جراحة الترقيع: وهي شبيهة بجراحات التجديد، إلّا أنّها تتضمّن ترقيع أنسجة من مكان آخر في الفم مكان أنسجة اللثة التالفة.


كيفية الوقاية من تراجع اللثة؟

يمكن الوقايةمن الإصابة بتراجع اللثة، أو تكرار الإصابة بها، عن طريق اتباع أسلوب حياة صحي، وإجراء بعض التعديلات على نمط الحياة، لذلك يمكن اتباع التعليمات والنصائح التالية، التي من شأنها تقليل خطر الإصابة بأمراض اللثة والأسنان، بما في تراجع اللثة:[٣][٤]

  • الاهتمام بنظافة الفم والأسنان، والحرص على استخدام فرشاة الأسنان فائقة النعومة.
  • تعلّم الطريقة الصحيحة لتنظيف الأسنان بالخيط والفرشاة، ويمكن الاستفسار من طبيب الأسنان حول الطريقة الصحيحة للتنظيف.
  • مراجعة طبيب الأسنان مرتين في السنة على الأقل؛ لفحص الأسنان، والتأكد من سلامتها، ولتشخيص أي مشكلات أي حالات مرضية قبل أن تتفاقم، وتتسبّب بالمزيد من المشاكل الصحية.
  • ارتداء واقي الأسنان الليلي في كل ليلة؛ لتقليل الضغط على الأسنان أثناء النوم.
  • تجنّب وضع أي أجسام غريبة في الفم يمكن أن تتسبّب بجرح اللثة أو تراجعها.
  • التنظيف المنتظم لمدّة ثلاثة أشهر عند طبيب الأسنان؛ لمراقبة كمية أنسجة اللثة في الفم.
  • معالجة جميع مشاكل اللثة والأسنان في مراحلها المبكرة؛ منعًا لتفاقم الحالة، والتسبّب بمزيد من المضاعفات.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن.
  • الإقلاع عن التدخين.


هل تعود اللثة للنمو بعد الإصابة بتراجع اللثة؟

الأنسجة المكوّنة للثة لا يمكنها أنّ تتجدّد أو تُعيد بناء نفسها كبعض الأنسجة الأخرى في الجسم، مثل النسيج الطلائي في الجلد، لذلك لا تعود اللثة للنمو من جديد بعد الإصابة بتراجع اللثة، ولكن يمكن إبطاء عملية تراجع اللثة وانحسارها بعيدًا عن جذور الأسنان بتطبيق النصائح السابقة، ومعالجة حالات التراجع في مراحلها المبكرة.[٥]


ما هي طريقة تنظيف الأسنان الصحيحة باستخدام فرشاة الأسنان؟

يمكن الطلب من طبيب الأسنان شرح الطريقة الصحيحة لتنظيف الأسنان، والتي من شأنها أن تُقلّل مخاطر الإصابة بأمراض الأسنان واللثة، وغالبًا ما تكون الطريقة الصحيحة لتنظيف الأسنان واللثة كما يأتي:[٦]

  • وضع فرشاة الأسنان على اللثة بزاوية 45 درجة تقريبًا، وباستخدام الضغط اللطيف والضربات الرقيقة، وتمسح فرشاة الأسنان ذهابًا وإيابًا.
  • تنظيف الأسطح الخارجية والداخلية، بالإضافة إلى أسطح المضغ للأسنان، وعند تنظيف الأسطح الداخلية للأسنان الأمامية، يجب مسك الفرشاة رأسيًا؛ لضمان تنظيف أفضل.
  • الاستمرار بتنظيف الأسنان لمدّة دقيقتين، وضمان غسل تجويف الفم والأسنان جيدًا بالماء بعد الانتهاء من تنظيف الأسنان.


المراجع

  1. ^ أ ب "Everything you need to know about receding gums", medicalnewstoday, Retrieved 2020-11-30T22:00:00.000Z. Edited.
  2. "Receding Gums", webmd, Retrieved 2020-11-30T22:00:00.000Z. Edited.
  3. "What Are Treatments for Receding Gums?", healthline, Retrieved 2020-11-30T22:00:00.000Z. Edited.
  4. "Preventing Gum Recession and Gum Disease", everydayhealth, Retrieved 2020-11-30T22:00:00.000Z. Edited.
  5. "The Truth About Receding Gums", healthline, Retrieved 2020-11-30T22:00:00.000Z. Edited.
  6. "Can receding gums grow back? What to know", medicalnewstoday, Retrieved 2020-11-30T22:00:00.000Z. Edited.