تسوس الاسنان عند الاطفال

تسوس الاسنان عند الاطفال

تسوس الأسنان عند الأطفال

في الحقيقة إن كل طفل مُعرَّض للإصابة بتسوّس الأسنان، ومن الضروري جدًا الاعتناء بأسنان الأطفال اللبنية، إذ إنها ضرورية للتحدُّث وتناول الطعام، كما أنَّ لها دورًا مهمًا بتوجيه الأسنان الدائمة إلى مكانها، ويعد الأطفال أكثر عُرضَة للإصابة بتسوّس الأسنان، وذلك لأنَّ طبقة المينا -الطبقة الخارجية الصلبة المحيطة بالسن- تكون أرق وأنعم لدى الأطفال، إلا أنَّ الاعتناء الجيد بالأسنان فعالًا جدًا في الوقاية من التسوّس.[١]


تطور تسوس الأسنان عند الأطفال

يحدث التسوس في الأسنان عندما يكون فم الطفل مُصابًا بالبكتيريا التي تُنتج الحمض المؤثر في الأسنان، وقد تنتقل هذه البكتيريا من شخص إلى آخر عن طريق اللعاب؛ من خلال مشاركة استخدام الملاعق بين الأطفال والكبار، أو تنظيف لهاية الطفل في فم الأم أو الأب، ولهذا يُتصَح بتجنُّب استعمال أدوات الطفل، وعدم مشاركة الأدوات التي تدخل الفم، كما وتستطيع هذه البكتيريا تحويل السكريات الطبيعية أو المضافة إلى الأطعمة إلى الحمض المُسبِّب لتآكل الأسنان.[٢]

تنمو ترسبات كلسية على أسنان الأطفال في مراحل مبكرة من الإصابة بتسوس الأسنان، وفي المراحل المتأخرة من الطفولة تتكون على الأسنان بقعًا بنية أو سوداء، وتعدّ أسنان الأطفال الأربعة الأمامية أكثر الأسنان شيوعصا بالإصابةً بالتسوس، وقد يُطلق على تسوس الأسنان عند الأطفال في المراحل المبكرة اسم "تسوس تغذية الرضع" أو "تسوس زجاجة الأطفال"، للدلالة على تسوس الطفولة المبكرة عند الرضع؛ إذ يتجمع الحليب في فم الطفل في حال نومه مع زجاجة الحليب، وبالتالي يؤثر سكر اللاكتوز الموجود في الحليب في نمو البكتيريا المُسبب للتسوس، بالإضافة إلى انخفاض تدفق اللعاب خلال النوم مما يقلل من حماية الأسنان.

وعند الأطفال الأكبر قليلًا يحدث التسوس بسبب شُرب كميات من العصائر المحلاة، والمشروبات الغازية، ويظهر التسوس عندهم على شكل شريط أبيض على سطح السن القريب من خط اللثة، وهي العلامة الأولى للتسوس ولا يكتشفها الوالدان في العادة، ومن ثم يتحول التسوس إلى شريط أصفر أو بني وأحيانًا أسود، وهو دليل على تآكل السن وتلفه، ويُعدّ الكشف المبكر عن تسوس الأسنان أهم خطوات حماية الأسنان وعلاجها .[١]


أعراض تسوس الاسنان عند الأطفال

في المراحل الأولى لتسوس الأسنان عند الأطفال لا تظهر أية أعراض، ويُكشَف عن تسوس الأسنان عن طريق الصدفة عند طبيب الأسنان في هذه المرحلة؛ فبداية يكون تسوس الأسنان في شكل تراكمات بيضاء اللون ملاحظة في معظم الأحيان، لكنها قد تُطوَّر وتصبح في شكل تجاويف، ثم يُحوَّل لونها إلى البني أو الأسود، فتبدأ بعض الأعراض بالظهور على الطفل المصاب، ومنها:[٣]

  • ألم في السن المصابة، أو في المنطقة المحيطة بالسن.
  • الحساسية تجاه بعض الأطعمة؛ مثل: الحلويات، والمشروبات الساخنة أو الباردة.


معالجة تسوس الأسنان عند الأطفال

تعتمد طريقة العلاج المستخدمة في معالجة التسوس عند الأطفال على عدة عوامل؛ مثل: عمر الطفل، وصحته العامة، والأعراض، ومدى شدة الحالة. لكن في معظم الحالات يتطلب العلاج إزالة الجزء التالف من السن المصابة واستبدال حشوة به، وهذه الحشوات مواد تُوضع بالأسنان بهدف إصلاح الأضرار الناجمة عن تسوس الأسنان، وهناك نوعان من الحشوات العلاجية:[٣]

  • الحشوات المباشرة، هذا النوع من الحشوات يجرى بوضع الحشوة مباشرة في حفرة يحضرها الطبيب، وتحتاج إلى زيارة واحدة فقط إلى طبيب الأسنان لوضع الحشوة، وقد تكون هذه الحشوات مصنوعة من الفضة، أو مساحيق الزجاج الناعم، أو أحماض الأكريليك.
  • الحشوات غير المباشرة، هذا النوع يتطلب زيارتين إلى طبيب الأسنان أو أكثر لترميم الضرر ومعالجة السن بشكل كامل، وتتضمن هذه الحشوات القشور، والتيجان، والجسور، وتكون مصنوعة من الذهب، أو أنواع أخرى من المعادن، أو السيراميك، وتبدو الأسنان بعد استخدام هذا النوع من الحشوات طبيعية تمامًا.


نصائح للعناية بأسنان الأطفال

تختلف العناية بأسنان الطفل حسب عمره، فالأطفال الرضع لهم طريقة معينة، والأطفال الأكبر عمرًا لهم طرق أخرى، وفيما يأتي طرق العناية بالأسنان وحمايتها:[٢]

  • من عمر يوم وحتى عمر السنة يُعتنى بأسنان الطفل من خلال مسح لثته بقطعة قماش نظيفة، وعند ظهور الأسنان تُنظّف بفرشاة ناعمة.
  • من عمر السنة إلى عمر ثلاث سنوات يجب تنظيف الأسنان مرتين في اليوم ولمدة دقيقتين في كل مرة باستخدام معاجين الأسنان الخاصة بالأطفال، وأفضل وقت لتنظيف الأسنان هي بعد الإفطار وقبل النوم.
  • تجنُّب وضع الطفل مع زجاجة الحليب في السرير، وعدم إعطائه أي طعام في السرير.
  • التحقق من نسبة الفلورايد الطبيعي في مياه الشرب، وأحيانًا يصف الطبيب مكمل فلورايد للأطفال لحماية أسنانهم من التسوس المبكر.
  • تقليل كميات المشروبات المحلاة والحلوى بأنواعها، ومحاولة استبدالها بأطعمة طبيعية كالخضار والفواكه.
  • تقديم العصائر الطبيعية بدلًا من العصائر المصنعة التي تحتوي على كميات من السكر.
  • ملء زجاجة الحليب بالماء بدل الحليب أو العصير، وذلك في حال إصرار الطفل على اصطحاب زجاجة الحليب لوقت طويل.
  • زيارة طبيب الأسنان قبل بلوغ الطفل السنة الأولى من العُمُر؛ لأخذ المشورة اللازمة حول صحة أسنان الطفل وسلامتها.
  • زيارة الطبيب بشكل دوري للاطمئنان على صحة أسنان الطفل.


المراجع

  1. ^ أ ب "Tooth decay - young children", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 2-1-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "How to Prevent Tooth Decay in Your Baby", www.healthychildren.org, Retrieved 2-1-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Tooth Decay in Children", urmc, Retrieved 2019-3-3. Edited.