كثرة اللعاب في الفم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٥ ، ١٨ يونيو ٢٠١٩

اللعاب في الفم

اللعاب هو سائل صافٍ تصنعه الغدد اللعابية في منطقة الفم، وتوجد الغدد اللعابية داخل كلّ خدّ أسفل الفم، وبالقرب من الأسنان الأمامية من عظم الفك، ويعدّ اللعاب جزءًا مهمًّا من الجسم السليم، ومعظمه مصنوع من الماء، كما يحتوي اللعاب على مواد مهمّة يحتاجها الجسم لهضم الطّعام والحفاظ على الأسنان قويّةً، ويجري إفراز اللعاب عند المضغ، وكلّما كان المضغ أصعب زاد اللعاب، ويساعد امتصاص الحلوى الصّلبة أو السعال على إفراز اللعاب أيضًا، ويعدّ اللعاب مهمًّا للأسباب الآتية:[١]

  • يُبقي الفم رطبًا ومريحًا.
  • يساعد على المضغ والتذوّق والبلع.
  • يحتوي على بروتينات ومعادن تحمي مينا الأسنان وتمنع تسوّس الأسنان وأمراض اللثة.
  • يحارب الجراثيم في الفم، ويمنع رائحة الفم الكريهة.
  • يساهم في الحفاظ على أطقم الأسنان.


كثرة اللعاب في الفم

تشير كثرة اللعاب في الفم إلى أنّ الغدد اللعابية تنتج المزيد من اللعاب أكثر من المعتاد، وإذا بدأ اللعاب الزّائد بالتراكم فقد يبدأ بالتنقيط من الفم عن غير قصد، وقد يكون سيلان اللعاب من الفم لدى الأطفال الأكبر سنًّا والبالغين علامةً على وجود حالةٍ مرضية معيّنة، وقد تكون كثرة اللعاب مؤقتةً أو مزمنةً، ويعتمد ذلك على السّبب الذي أدّى إلى حدوثه، فمثلًا إذا كان الشّخص مصابًا بعدوى فقد يُنتج الفم المزيد من اللعاب للمساعدة على التخلّص من البكتيريا، وعادةً ما تختفي كثرة اللعاب بمجرّد علاج العدوى بنجاح.

كما ترتبط كثرة اللعاب المستمرّة أو السذيلان بالعودة إلى الحالة المرضيّة الكامنة التي تؤثر على التحكّم بالعضلات، وقد تكون علامةً تسبق التشخيص أو أحد الأعراض التي تتطوّر لاحقًا[٢].


أسباب كثرة اللعاب في الفم

يمكن أن تكون كثرة اللعاب في الفم نتيجة الأسباب الآتية:[٣]

  • إنتاج اللعاب المفرط، ومن الأسباب التي تؤدّي إليه حالات مرضيّة كامنة، مثل:
    • غثيان الصّباح أو الغثيان الذي يحدث أثناء الحمل.
    • التهابات الجيوب الأنفيّة أو الحلق، أو خرّاج مجاورات اللوز.
    • لدغات العنكبوت السامّة، وسمّ الزواحف، والفطر السام.
    • أطقم الأسنان.
    • وجود تقرّحات أو التهاب أو ألم في الفم.
    • سوء نظافة الفم.
    • الالتهابات الحادّة، مثل: داء الكلب، أو السلّ.
    • وجود كسور أو خلع في الفك.
  • عدم القدرة على بلع اللعاب أو إخراجه من الفم، ويمكن أن تكون صعوبة البلع أو تنظيف اللعاب من الفم سببًا لذلك، أو بعض الحالات الأساسيّة، بما في ذلك متلازمة داون، والتوحّد، ومرض التصلّب الجانبي الضموري، والسّكتة الدّماغية، وداء باركنسون.
  • صعوبة الحفاظ على إغلاق الفم، وتشمل أسباب عدم القدرة على إبقاء الفم مغلقًا -ممّا يمكن أن يؤدّي إلى سيلان اللعاب- ضعف التحكّم العصبي العضلي بالعضلات المحيطة بالفم، ويعدّ الشلل الدّماغي مثالًا على هذه الحالة، وقد يصعب أيضًا الحفاظ على اللعاب في الفم بسبب ما يأتي:
    • ضعف السّيطرة على الشفاه.
    • الفم يبقى مفتوحًا باستمرار.
    • ضعف الإحساس بلمس الأشياء في الفم.
    • اللسان كبير الحجم، أو ضعف حركة اللسان.
    • عدم انتظام الأسنان.
    • انسداد الأنف.
  • من الممكن أن تنتج كثرة اللعاب في الفم نتيجة حالات غير صحيّة، مثل: رؤية الطّعام أو شمّه أو تذوّقه، أو حتىّ مجرّد التفكير في الطعام، كما يمكن أن يكون مضغ العلكة أو مشاعر الإثارة والقلق سببًا في كثرة اللعاب.


المراجع

  1. "Saliva and Your Mouth", www.webmd.com, Retrieved 16/5/2019. Edited.
  2. "What Is Hypersalivation and How Is It Treated?", www.healthline.com, Retrieved 16/5/2019. Edited.
  3. Kanna Ingleson, "Everything you need to know about hypersalivation"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 16/5/2019. Edited.