أين يوجد اللاكتوز في الطعام

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠١ ، ٨ أبريل ٢٠٢٠
أين يوجد اللاكتوز في الطعام

اللاكتوز

إنّ اللاكتوز هو السّكر الرّئيس في الحليب ومنتجات الألبان الأخرى، ويوجد العديد من الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمّل اللاكتوز؛ أي لا يمكنهم استقلاب اللاكتوز بصورة صحيحة؛ لأنّ الجهاز الهضمي ينتج نسبةً قليلةً جدًا من الإنزيم المعروف باسم اللاكتاز، فعند تناول الأطعمة التي تحتوي على اللاكتوز قد يعانون من انتفاخ البطن والإسهال، كما أنّ اللاكتوز سكّر موجود فقط في الحليب، ومنتجات الألبان، والمواد الغذائية المصنوعة من مشتقّات الحليب.

يختلف عدم تحمّل اللاكتوز عن حساسيّة اللبن، ففي حساسية اللبن يتفاعل الجسم مع بروتينات الحليب وليس سكّره، ويمكن أن تؤدّي إلى أعراضٍ حادّة، بما في ذلك الحساسية المفرطة، لذلك يجب على الشّخص الذي يعاني من عدم تحمّل اللاكتوز الشّديد تجنّب منتجات الألبان، مثل الآيس كريم، بالإضافة إلى الأطعمة المُصنّعة الأخرى التي تحتوي على مسحوق الحليب ومصل اللبن.[١]


مصادر اللاكتوز في الطعام

يمكن الحصول على سكر اللاكتوز من العديد من الأطعمة، كما يمكن إيجاد اللاكتوز بوضوح أو مخفيًّا، لذلك يجب قراءة ملصقات المنتجات جيدًا للأشخاص الذين يعانون من عدم تحمّل اللاكتوز، ومن الأطعمة التي تحتوي على اللاكتوز[٢][١]

  • منتجات الألبان، والبوظة.
  • الكعك، والبسكويت، والخبز، والفطائر، والسّلع المخبوزة بصورة عامّة.
  • صلصة الجبنة، وصلصة الكريمة، وصلصات السّلطة.
  • شوربة الكريمة، وبعض الشّوربات فوريّة التّحضير.
  • شوكولاتة الحليب، والحلويات.
  • الحبوب، وحبوب الإفطار المتنوّعة.
  • بعض اللحوم المصنّعة، مثل المرتديلا.
  • المرجرين، أو السّمن.
  • الأطعمة التي تحتوي على منتجات الحليب الثّانوية، أو مسحوق الحليب الجافّ الدّسم، أو مصل اللبن.


أعراض عدم تحمّل اللاكتوز

توجد عدّة أعراض لعدم تحمّل اللاكتوز، وتزداد الأعراض بعد تناول الطّعام أو الشّراب الذي يحتوي على اللاكتوز بساعات، وتشمل ما يأتي:[٣]

  • انتفاخ البطن.
  • الإسهال.
  • تشنّجات وآلام في المعدة.
  • الشّعور بالمرض والضّعف العام.


أسباب عدم تحمّل اللاكتوز

يساعد إنزيم اللاكتاز الجسم على هضم سكر اللاكتوز، إذ يتكوّن اللاكتوز من نوعين من السكر يسمّيان بالجلوكوز والجالاكتوز، ويجري امتصاصهما بسهولة في مجرى الدّم، أمّا الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمّل اللاكتوز لا تنتج أجسادهم إنزيم اللاكتاز، لذلك يبقى اللاكتوز في الجهاز الهضمي لتخمّره البكتيريا، ويؤدّي هذا إلى إنتاج غازاتٍ غير طبيعية، التي تسبّب الأعراض المرتبطة بعدم تحمّل اللاكتوز، ويعتمد على السّبب الكامن حول عدم إنتاج الجسم ما يكفي من اللاكتاز، فقد يكون عدم تحمّل اللاكتوز مؤقتًا أو دائمًا، وفي الحالات التي تحدث لدى البالغين تكون موروثةً وقد تكون مدى الحياة، أمّا الحالات التي تصيب الأطفال الصغار قد تكون ناجمةً عن عدوى في الجهاز الهضمي وقد تستمرّ بضعة أسابيع.[٣]


علاج عدم تحمّل اللاكتوز

يعدّ أفضل علاج للشخص المصاب بعدم تحمّل اللاكتوز الحدّ من تناول الأطعمة الغنية باللاكتوز، ويعتقد بعض النّاس أنّه من الطّبيعي عدم شرب الحليب؛ لأنّ البشر هم الثّدييات الوحيدة التي ما تزال تستهلك منتجات الحليب بعد الفِطام، كما قد يعاني الأشخاص الذين لا يستهلكون منتجات الألبان من عدم القدرة على تناوله، فإذا كان الشّخص مصابًا بحالةٍ مرضية من المهم التماس العلاج لهذه الحالة، وقد يتطلّب تجنّب اللاكتوز بعض التّجربة والخطأ، ويجب اتباع نظامٍ غذائي خالٍ من اللاكتوز لمدّة أسبوعين، ثمّ محاولة إدخال الأطعمة التي تحتوي على اللاكتوز لتقييم مستويات القدرة على تحمّله، كما أنّ الأشخاص الذين يعانون من عدم التحمّل قد قد يستطيعون تناول 12 جرامًا من اللاكتوز في وقتٍ واحد دون حدوث أيّ أعراض.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Christian Nordqvist (23-1-2018), "Lactose intolerance: What you need to know"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 31-3-2019.
  2. "What Is Lactose Intolerance?", webmd, Retrieved 29-3-2019.
  3. ^ أ ب "Lactose intolerance", www.nhs.uk,25-2-2019، Retrieved 31-3-2019.