ما هي امراض الجهاز الهضمي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥١ ، ١٠ مارس ٢٠٢١
ما هي امراض الجهاز الهضمي

الجهاز الهضمي

يُعرَف الجهاز الهضمي بأنّه قناة طويلة متعرجة تمتد من الفم وتنتهي بفتحة الشرج، وهو الجهاز المسؤول عن عملية التمثيل الغذائي، التي تتضمن تحويل جزيئات الطعام الكبيرة والمعقدة إلى جزيئات أصغر قابلة للامتصاص يسهل عليها النفاذ عبر أغشية الخلايا.[١]

ويتكوّن الجهاز الهضمي من سبعة أجزاء؛ هي: الفم، والمريء، والمعدة، بالإضافة إلى الأمعاء الدقيقة، والأمعاء الغليظة، والمستقيم، والشرج. ولا بدّ من الإشارة إلى أنَّ كل عضو يتولى دورًا مهمًا في عملية هضم الطعام والتخلص مما لا يحتاجه الجسم.[١]


أمراض الجهاز الهضمي

نظرًا لاشتمال الجهاز الهضمي على عديد من الأعضاء ابتداءً من الفم وانتهاءً بفتحة الشرج؛ فتوجد عديد الأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي، ومنها ما يأتي:[٢][٣]

  • التهاب الزائدة الدودية: حيث الزائدة أنبوب مغلق النهاية متصل بالقولون، وهي المنطقة الأولى من الأمعاء الغليظة، وبعض حالات التهاب الزائدة الدودية خفيفة، وتُشفى من تلقاء نفسها، وتتطلّب معظمها إزالة التذييل الملتهب.
  • مرض الاضطرابات الهضمية: هو اضطراب في الجهاز الهضمي الذاتي الموروث، إذ لا يستطيع فيه الأفراد المصابون تحمل الغلوتين، وهو بروتين مكوّن من دقيق القمح والشعير.
  • التهاب المرارة: التهاب حادّ أو مزمن في المرارة، ويرتبط في معظم الحالات بوجود حصًى في المرارة.
  • الكوليرا: هي عدوى حادّة في الأمعاء الدقيقة تسبّبها بكتيريا الكوليرا، ويعاني فيها المصاب من الإسهال الشديد، مع استنزاف سريع وشديد لسوائل الجسم والأملاح.
  • التليف الكبدي: هو تغيّر لا رجعة فيه في أنسجة الكبد الطبيعية، ممّا يؤدّي إلى تدهور خلايا الكبد العاملة، واستبدال النسيج الضامّ الليفي بها.
  • سرطان القولون والمستقيم: مرض يتميّز بنمو غير منضبط للخلايا داخل الأمعاء الغليظة (القولون)، أو المستقيم (الجزء الطرفي من الأمعاء الغليظة).
  • الإمساك: هو تأخّر مرور الفضلات من خلال الجزء السفلي من الأمعاء الغليظة، مع احتمال إفراز براز صلب وجافّ نسبيًّا من فتحة الشرج.
  • مرض كرون: التهاب مزمن في الجهاز الهضمي، ويحدث عادةً في الجزء الطرفي من الأمعاء الغليظة، وفي منطقة الأمعاء الدقيقة الأبعد عن المعدة.
  • الإسهال: أي المرور السريع بشكل غير طبيعي للفضلات من خلال الأمعاء الغليظة، مع تصريف البراز من فتحة الشرج، وقد يبدو الإسهال مصحوبًا بالتشنّج.
  • الزحار: مرض مُعدٍ يسبب التهاب الأمعاء، وآلام البطن، والإسهال مع البراز الذي غالبًا ما يحتوي على الدم والمخاط، ويُعدّ الزحار سببًا رئيسًا للمرض والوفاة عند الأطفال الصغار.
  • عسر البلع: هو صعوبةٌ أو ألم في البلع تسبّبه جروح أو تضيّق أو انسداد في الجهاز الهضمي العلوي؛ بسبب الأورام أو الأجسام الغريبة، أو اضطرابات في السيطرة العصبية أو العضلية على البلع.
  • التهاب الأمعاء: خاصةً التهاب الأمعاء الدقيقة، الناجم عن المهيّجات أو السموم أو الالتهابات الفيروسية أو البكتيرية أو عوامل غير معروفة.
  • سرطان المريء: مرض يتميّز بالنمو غير الطبيعي للخلايا في المريء، الذي هو أنبوب عضلي يربط بين تجويف الفم والمعدة.
  • داء المتوارقات: عدوى من البشر والخنازير بسبب الديدان الطفيلية، إذ تعلق الديدان البالغة التي يتراوح طولها بين 2 و 7.5 سم بأنسجة الأمعاء الدقيقة.
  • سرطان المرارة: مرض يتميّز بنمو الخلايا الخبيثة في المرارة، ويُعدّ مرضًا نادرًا.
  • حصوة المرارة: تتكوّن من موادّ بلورية؛ كالكولسترول، والأصباغ الصفراء، وأملاح الكالسيوم، وهي جزء من كمية صغيرة من المواد البروتينية التي تكوّنت في الغالب في المرارة.
  • التهاب المعدة: تهيّج حادّ أو مزمن في طبقات الغشاء المخاطي للمعدة، وقد يبدو سبب التهاب المعدة الحادّ الإفراط في تناول الكحول، أو تناول الأدوية المهيجة، أو التسمّم الغذائي، أو الأمراض المعدية.
  • مرض الارتجاع المريئي: هو اضطراب هضم شائع نسبيًّا يتميّز برجوع متكرّر لمحتويات المعدة من المعدة إلى المريء، وإنّ أكثر الأعراض شيوعًا في مرض ارتجاع المريء الشعور بحرقة المعدة، وهو إحساس بالحرقة في الصدر.
  • التهاب الكبد: ينتج من مجموعة متنوعة من الأسباب سواءً المُعدية أو غير المُعدية، إذ تشمل الأسباب المُعدية الفيروسات والطفيليات، أما الأسباب غير المُعدية فتشمل بعض الأدوية والعوامل السامّة.
  • الالتهاب الكبدي الوبائي B: مرض مُعدٍ في الكبد، ويُعرف العامل المسبب له باسم فيروس التهاب الكبد B.
  • التهاب الكبد الوبائي سي: مرض مُعدٍ في الكبد، ويُعرف العامل المسبب له باسم فيروس التهاب الكبد الوبائي (سي).
  • الفتق: بروز عضو أو نسيج من تجويفه الطبيعي، إذ قد يمتدّ البروز خارج الجسم، أو بين التجاويف داخل الجسم.
  • مرض دودة الأنسيلوستوما: مرض طفيلي يصيب البشر، أو الكلاب، أو القطط، وتسبّبه الديدان الماصّة للدم التي تعيش في الأمعاء الدقيقة.
  • التهاب اللفائفي: تهيّج مزمن في واحد أو أكثر من أجزاء الأمعاء، خاصةً الجزء السفلي أو الطرفي من الأمعاء الدقيقة، والمعروفة باسم اللفائفي.
  • عسر الهضم: ومن أعراضه عدم الراحة في البطن، والتجشّؤ، وانتفاخ البطن، والنفور من تناول الطعام، والغثيان، والتقيّؤ، والإسهال، والإمساك، وحرقة المعدة المرتبطة بسوء عمل الجهاز الهضمي.
  • انسداد معوي أو انسداد وظيفي للقناة الهضمية: إذ يحدث الانسداد الوظيفي عندما لا تنكمش عضلات جدار الأمعاء عادةً في تسلسل متموّج يدفع محتويات الأمعاء، ممّا يُسبّب الانسداد.
  • الضغط المعوي: هو الألم والإصابة المحتملة للأمعاء الدقيقة أو الغليظة الناجم عن توسّع الغازات المحتبسة عندما ينتقل الشخص من مناطق ذات ضغط أكبر إلى مناطق ذات ضغط أقلّ تحت الغلاف الجوي، كما يحدث مع الطيار أو الغواص تحت الماء.
  • متلازمة القولون العصبي : اضطراب شائع نسبيًّا للأمعاء، ومن أعراضه: ألم في البطن، وغازات معوية، وإسهال أو إمساك أو كلاهما.
  • اليرقان: هو التراكم الزائد للأصباغ الصفراوية في مجرى الدم والأنسجة الجسدية التي تتسبّب في تغيير لون البشرة من الأصفر إلى البرتقالي، وأحيانًا إلى الأخضر، كما تسبّب بياض العين والأغشية المخاطية.
  • حساسية اللاكتوز، وعدم القدرة على هضمه،: هو السكر السائد في منتجات الألبان، إذ يتسبّب في عدم الارتياح المعوي.
  • سرطان الحنجرة: ورم خبيث في الحنجرة، ويوجد نوعان من الأورام الموجودة في الحنجرة خبيثة؛ الأول يُسمّى سرطان الأنسجة، والآخر يُسمّى الورم الحليمي، وغالبًا ما يبدو حميدًا، لكنّه قد يصبح خبيثًا.
  • التهاب الحنجرة: التهاب الحنجرة أو صندوق الصوت الناجم عن تهيّج كيميائي، أو ميكانيكي، أو عدوى بكتيرية.
  • سرطان الكبد: هو من الأمراض التي يحدث فيها ورم في الكبد، إذ إنّ معظم أورام الكبد الخبيثة أورام في الخلايا الكبدية.
  • تضخّم القولون: هو توسّع وتمدّد في الأمعاء الغليظة (القولون).
  • الغثيان : هو شعور بالاشمئزاز وعدم الارتياح في المعدة مع توقّع حدوث تقيؤ.
  • التهاب البلعوم: مرض التهابي يصيب الأغشية المخاطية والهياكل الأساسية للحلق، وعادةً ما يتضمّن التهاب البلعوم الأنفي: اللهاة، والحنك الرخو، واللوزتان.
  • التهاب المستقيم: عدوى التهابية حادّة في الشرج والمستقيم، وقد تبدو سببه الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًّا.
  • بيلة بروتين: هو وجود البروتين في البول، وعادةً ما يبدو في شكل الزلال، إذ لا يوجد البروتين عادةً في بول الأفراد الأصحّاء، ويُعدّ وجوده دلالة على وجود مرض.
  • قيلة مستقيمية: اضطراب يسبب انتفاخ المستقيم في الجدار الخلفي من المهبل، إذ يحدث ذلك عندما تضعف العضلات والأنسجة الضامّة التي تدعم المستقيم والجدار الخلفي للمهبل، ويحدث بسبب تكرار الولادة أو الشيخوخة.
  • داء الشيغيلات: عدوى الجهاز الهضمي من البكتيريا من جنس الشيغيلا، ومن أعراض هذا المرض آلام في البطن، بالإضافة إلى إسهال يتكوّن من براز مائيّ أو براز يحتوي على مخاط ودم.
  • سرطان المعدة: مرض يحدث بسبب نمو غير طبيعي للخلايا في المعدة.
  • الذرب المداري: مرض مكتسب تمتصّ فيه الأمعاء الدقيقة الدهون والفيتامينات والمعادن، وهو غير معروف السبب.
  • التهاب القولون التقرحي: التهاب الأمعاء الغليظة، خاصةً الأغشية المخاطية، ومن الأعراض الأكثر شيوعًا في التهاب القولون التقرحي: الإسهال الدموي وألم البطن.
  • المتلوية: هو التواء في جزء من الجهاز الهضمي، ممّا يؤدّي إلى انسداد الأمعاء وألم شديد.
  • التقيؤ: هو الطرد لمحتويات المعدة من الفم، وقد تبدو للقيء مجموعة واسعة من الأسباب؛ بما في ذلك دوار الحركة، واستخدام بعض الأدوية، وانسداد الأمعاء، ومرض الأذن الداخلية أو اضطرابها، وغيرها.
  • يرسينات: عدوى الجهاز الهضمي الحادّة الناجمة عن بكتيريا يرسينيا القولون المعوية، ومن أعراضها الحمى والإسهال الدموي في كثير من الأحيان، وآلام في البطن.


أسباب اضطرابات الجهاز الهضمي

الاضطرابات الوظيفية هي التي يبدو فيها المسار الهضمي طبيعيًّا لكنّه لا يعمل بشكل سليم، وهي من أكثر المشكلات التي تؤثّر في الجهاز الهضمي شيوعًا؛ بما في ذلك القولون والمستقيم، إذ يُعدّ الإمساك ومتلازمة القولون العصبي مثالين شائعين للاضطراب، ومن الأسباب المؤدية إلى اضطرابات الجهاز الهضمي ما يأتي:[٤]

  • اتّباع حمية منخفضة الألياف.
  • عدم ممارسة تمارين كافية.
  • السفر أو غيره من التغييرات في الروتين.
  • تناول كميات كبيرة من منتجات الألبان.
  • الضغط العصبي.
  • مقاومة الرغبة في حدوث حركة الأمعاء للتخلّص من البراز.
  • مقاومة الرغبة في التبرز بسبب الألم من البواسير.
  • الإفراط في تنوال المليّنات، الذي يُضعف عضلات الأمعاء مع مرور الوقت.
  • تناول الأدوية المضادة للحموضة المحتوية على الكالسيوم أو الألومنيوم.
  • تناول بعض الأدوية؛ مثل: مضادات الاكتئاب، وأقراص الحديد، ومسكّنات الألم القوية.
  • الحمل.


أعراض أمراض الجهاز الهضمي

غالبًا ما تتضمّن العلامة الأولى للمشكلات في الجهاز الهضمي واحدًا أو أكثر من الأعراض الآتية:[٥]

  • النزيف.
  • الانتفاخ.
  • الإمساك.
  • الإسهال.
  • حرقة المعدة.
  • سلس البول.
  • استفراغ وغثيان.
  • ألم في البطن.
  • مشكلات البلع.
  • زيادة الوزن أو فقدانه.


الصور التشخيصية لأمراض الجهاز الهضمي

تتعدّد أنواع الصور المستخدمة في تشخيص أمراض الجهاز الهضمي، ومن أبرزها ما يأتي:[٦]

  • التصوير المقطعي المحوسب: يطلب الطبيب صورًا بالأشعة السينية للجسم من زوايا مختلفة في مدة زمنية قصيرة، ثمّ تُجمّع هذه الصور عن طريق جهاز، وتُعطي سلسلةً من الشرائح للعضو المصور، والتي تساعد الأطبّاء في تحديد سبب الأعراض التي يعاني منها المريض.
  • تصوير الأوعية المقطعية: يستخدم هذا الاختبار كلًا من الأشعة المقطعية وحقن صبغة التباين، التي تُظهر الأوعية الدموية والأنسجة في البطن.
  • تنظير القولون: يلتقط الجهاز الصّور بالأشعة المقطعية للقولون، ويعيد بناء نموذج ثلاثي الأبعاد للقولون في هذه التقنية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي: يعطي التصوير بالرنين المغناطيسي صورًا واضحة جدًا للجسم البشري من غير الحاجة إلى استخدام الأشعّة السينية، ويستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي مغنطيسًا كبيرًا، وموجات راديو، وجهاز حاسوب لإنتاج هذه الصور.


المراجع

  1. ^ أ ب Amber J. Tresca (2019-9-26), "Parts of the Digestive System"، www.verywellhealth.com, Retrieved 2019-11-6. Edited.
  2. "Digestive", www.healthline.com, Retrieved 30/4/2019. Edited.
  3. "Digestive system disease", www.britannica.com, Retrieved 6-11-2019. Edited.
  4. "What are functional gastrointestinal disorders?", www.my.clevelandclinic.org, Retrieved 12-1-2019. Edited.
  5. "Information", medlineplus.gov, Retrieved 12-1-2019. Edited.
  6. Jennifer Robinson, MD (15-11-2018), "Imaging Tests for Digestive Diseases"، webmd, Retrieved 21-7-2019. Edited.