تدخين الشيشة بالقرب من الأطفال: الرضيع هو المتضرر الأكبر!

تدخين الشيشة بالقرب من الأطفال: الرضيع هو المتضرر الأكبر!
تدخين الشيشة بالقرب من الأطفال: الرضيع هو المتضرر الأكبر!

هل تعرض الأطفال لدخان الشيشة يعرضهم للخطر أكثر من المدخن نفسه؟

تُعرف الشيشة بالعديد من الأسماء؛ كالأرجلية أو النارجيلة (Hookah)، كما تتعدد نكهاتها أيضًا مما يجعلها مُحببة للأطفال والكبار، ولكنها تحتوي على العديد من المواد الضارة، والتي لا يقتصر تأثيرها على من يدخنها فقط، بل يطال الأشخاص غير المدخنين المحيطين بهم أيضًا،[١] الأمر الذي يُطلق عليه اسم التدخين السلبي.[٢]

يُعدّ الأطفال أكثر عرضة للإصابة بأضرار التدخين واستنشاق مكوناته السامة، ويعزى ذلك إلى العديد من الأسباب، من أبرزها:[٣]

  • يتنفس الأطفال بمعدل أعلى، مقارنةً بالفئات العمرية الأخرى.
  • تتميز رئة الأطفال بأنها ذات مساحة سطحية أكبر.
  • ينمو جسم الأطفال والرضع بصورة مستمرة.
  • يُُعد معدل طرح السموم والمواد الكيميائية الخطيرة الناجمة عن الدخان من أجسامهم أقل، مقارنةً بمعدل طرحها لدى البالغين.

حقائق صادمة عن تدخين الشيشة بالقرب من الأطفال: تعرف عليها

تتعدد الحقائق التي تم اكتشافها عن تأثير الشيشة على الأطفال، ومن هذه الحقائق ما يأتي:

الشيشة تضاعف احتمالية تعرض الرضيع لمتلازمة موت الرضيع المفاجئ

تعرف متلازمة موت الرضيع المفاجئ (Sudden infant death syndrome) بحدوث موت مفاجئ للرضع الذين يتمتعون بصحة جيدة، وهي حالة تُصيب تقريبًا 300 طفل سنويًا في المملكة المتحدة، وقد لوحظ أن الموت المفاجئ للرضع يزيد بنسبة 3 أضعاف في حال كانت الأم مدخنة، وتكون الزيادة أكبر في حال كان عدد المدخنين في الأسرة أعلى، وذلك وفقًا لنتائج أكثر من 75 دراسة بحثت علاقة موت الرضع المفاجئ بالتدخين السلبي.[٤]

الشيشة هي السبب وراء تكرار إصابة الطفل بالتهاب الأذن الوسطى

وُجد أن تدخين الشيشة بالقرب من الأطفال يزيد من تعرض الأطفال لالتهابات الأذن الوسطى بنسبة 30 - 40%،[٥] إذ يعمل الدخان على تهييج قناة استاكيوس (Eustachian Tube) في الأذن، والذي غالبًا ما يكون السبب الأكثر شيوعًا في فقدان السمع في عمرٍ مبكر لدى الأطفال.[٦]

الشيشة تؤخر النمو الطبيعي لرئة الأطفال

لوحظ أن الأطفال الذين يتعرضون للتدخين السلبي باستمرار يُعانون من تأخّر في النمو الطبيعي للرئتين مقارنةً بالأطفال الآخرين،[٦] حيث تُعد الفترة ما بين عمر الولادة وعمر 4 سنوات فترة مهمة وحرجة لنمو رئة الإنسان، لذا قد يؤخر التدخين السلبي من نمو الرئة ووظائفها، مما يجعلها أكثر عُرضةً للأمراض المختلفة.[٥]

الشيشة وراء العديد من المشكلات التنفسية عند الأطفال

يرتبط التدخين السلبي بالإصابة بالعديد من أمراض الجهاز التنفسي السفلي كالتهاب الشعب الهوائية والالتهاب الرئوي، خاصةً لدى الأطفال دون عمر 18 شهرًا؛ حيث لوحظ ذلك فيما يُقارب 150- 300 ألف حالة،[٦] ولوحظ أنهم أكثر عرضة للإصابة بهذه الأمراض بنسبة تتراوح بين 20- 50%.[٤]

كما قد يؤدي التدخين السلبي إلى تفاقم أعراض الربو لدى الأطفال؛ إذ يُقدر عدد الأطفال الذين انتكست حالتهم بسبب التدخين السلبي ما يُقارب 200 ألف إلى مليون طفل.[٦]

الشيشة تعرض الأطفال لأورام الدماغ والسرطانات بأنواعها

تتوفر بعض الأدلة التي تُشير إلى أن التدخين يزيد من خطر إصابة الأطفال بأنواع سرطانية مختلفة، أبرزها:[٢]

  • اللوكيميا.
  • سرطان الغدد اللمفاوية.
  • سرطان الدماغ.

الشيشة سبب نسبي لصعوبات التعلم والتأخر العقلي عند الأطفال

تٌشير بعض الأدلة إلى وجود علاقة ما بين التدخين السلبي وتأثيره على عمليات السلوك والإدراك عند الأطفال؛ إذ يرتبط بارتفاع نسب الإصابة بصعوبات التعلّم وتأخر تطوّر اللغة لديهم، كما قد يزيد من خطر الإصابة باضطراب نقص الانتباه مع فرط الحركة (ADHD).[٥]

تدخين الشيشة بالقرب من الأطفال يزيد احتمالية تدخينهم بالمستقبل

تجذب رائحة المعسّل الأطفال، مما يجعلها محببةً ومرغوبةً لديهم، خاصةً مع تدخين آبائهم؛ فذلك يجعل فكرة التدخين للطفل أكثر قبولًا ويزيد من احتمالية تدخينهم في المستقبل.[٧]

كيف أحمي طفلي من مخاطر التواجد في بيئة مدخنة للشيشة؟

يُمكنك اتخاذ الخطوات الآتية لحماية طفلك:

  • أقلع عن التدخين أولًا أنت وأفراد أسرتك الآخرين.[٨]
  • شجّع الأشخاص المحيطين والمقربين على التوقف عن التدخين.[٨]
  • لا تسمح للمدخنين بالتدخين في الأماكن التي يتواجد فيها طفلك، سواء أكان ذلك في المنزل أو السيارة.[٨]
  • تجنب الأماكن المغلقة التي يُسمح بالتدخين فيها؛ كبعض المطاعم أو المناسبات.[٦]
  • احرص على أن تبقي طفلك على مسافة كافية بعيدًا عن المدخنين حتى في الأماكن المفتوحة؛ فقد يكون مجرى الرياح باتجاههم، مما سيعرض طفلك لاستنشاق السموم الناجمة عن التدخين.[٦]

ما مدى صحة أن تهوية المنزل لا تكفي لحماية الطفل من خطر الشيشة؟

هذا صحيح؛ لا يحمي فتح النافذة لتهوية المنزل الطفل من ضرر التدخين، وهذا يشمل ممارساتٍ أخرى شائعة، بما في ذلك الآتي:[٩]

  • تحديد مناطق التدخين في المنزل.
  • التدخين بجانب نافذة مفتوحة أو مروحة.

ويُعزى ذلك إلى قدرة السجاد، والأثاث والجدران على امتصاص الدخان المنبعث من الشيشة بما فيه من سموم، ثم نشره مرةً أخرى في هواء الغرفة، وهذا ما يُعرف باسم التدخين التراكمي (Thirdhand smoke)،[٤] ولا يُمكن تعقيم أو تنظيف هذا السموم، مما يُعرض الأطفال أيضًا للخطر عند وضعهم ألعابهم على الأرض ثم لعقها.[٤]

ملخص المقال

لا يؤثر التدخين سلبًا على المدخن فقط، بل تطال مضاره جميع الأشخاص المحيطين بالمدخن، خاصةً الأطفال والرضع؛ حيث وجد أنّ ضرر التدخين على الأطفال يتجاوز ضرره على المدخّن نفسه؛ فالطفل لا يستطيع تجنّب البيئة الملوثة، بالإضافة إلى أن هناك عددًا من العوامل التي تجعلهم أكثر عرضة للضرر، ولتجنب هذه الأضرار يجب أن يبدأ الأهل بالإقلاع عن التدخين؛ فتهوية المنزل لا تكفي لحماية الطفل.

المراجع

  1. "hookah", cancer, Retrieved 16/9/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Secondhand Tobacco Smoke (Environmental Tobacco Smoke)", cancer, Retrieved 16/9/2021. Edited.
  3. " Health effects of secondhand smoke for infants and children", tobaccoinaustralia, Retrieved 16/9/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Secondhand Smoke: the impact on children", ash, Retrieved 16/9/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Health effects of secondhand smoke for infants and children", tobaccoinaustralia, Retrieved 16/9/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح "How Secondhand Smoke Hurts Children", verywellmind, Retrieved 16/9/2021. Edited.
  7. "Children exposed to shisha smoke at risk, UAE doctors say", thenationalnews, Retrieved 16/9/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت "Second-hand smoke and third-hand smoke: effects on children", raisingchildren, Retrieved 16/9/2021. Edited.
  9. "The Impact of Secondhand Smoke and Children", Ash.

فيديو ذو صلة :

102 مشاهدة