تضخم الامعاء الغليظة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٠ ، ٢٤ مارس ٢٠١٩
تضخم الامعاء الغليظة

تضخم الأمعاء الغليظة

الأمعاء الغليظة الجزء الأخير من الجهاز الهضمي، وتضم الزائدة الدودية، والقولون، والمستقيم. وتنهي الأمعاء الغليظة عملية الهضم عن طريق امتصاص الماء، وإخراج الفضلات. وهناك العديد من الحالات التي تؤدي إلى إصابة الأمعاء الغليظة بالأمراض، وأحد هذه الأمراض تضخم الأمعاء الغليظة، وهو توسع غير طبيعي في الأمعاء يُطوَّر سريعًا، وقد يعرض حياة الشخص للخطر، ويمكن أن يكون هذا التضخم من مضاعفات مرض كرون. [١]


أسباب الإصابة بتضخم الأمعاء الغليظة

يُعدّ مرض الأمعاء الالتهابي أحد أسباب الإصابة بتضخم الأمعاء الغليظة. ويسبب مرض الأمعاء الالتهابي انتفاخات في أجزاء من الجهاز الهضمي وتقرحات مؤلمةً جدًا، تؤدي الى أضرار دائمة في الأمعاء الدقيقة والغليظة، ومن هذه الأمراض التهاب القولون التقرحي، ومرض كرون. يحدث تضخم الأمعاء الغليظة عندما يتمدّد القولون ويُوسّع، وعندما يحدث ذلك يصبح القولون غير قادر على إخراج الغازات والفضلات من الجسم، مما يسبب تراكمها، بالتالي قد يؤدي الى تمزق الأمعاء، ويعرض حياة الشخص للخطر. وفي حال تمزق الأمعاء تخرج البكتيريا الموجودة طبيعيًا من الأمعاء الغليظة إلى منطقة البطن، مما يسبب التهابات شديدة قد تؤدي الى الموت.[١]


أعراض الإصابة بتضخم الأمعاء الغليظة

توجد مجموعة كبيرة من الأعراض التي قد يتعرض لها المريض المصاب بتضخم الأمعاء الغليظة، وهذه مجموعة منها: [٢]

  • تورم في البطن، وألم فيه.
  • تمدد في البطن.
  • تسارع نبضات القلب.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • ارتفاع عدد كريات الدم البيضاء في الدم.
  • ظهور تضخم في القولون في صورة الأشعة.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • الجفاف.
  • الإصابة بالإسهال عدة أيام.


تشخيص الإصابة بتضخم الأمعاء الغليظة

عند حدوث أعراض تضخم الأمعاء الغليظة يبدأ الطبيب بالسؤال عن الحالة الصحية للمريض، وإذا كان يعاني من أمراض الأمعاء الالتهابية. وقد يطلب إجراء بعض الفحوصات والصور؛ مثل:[١]

  • صورة أشعة سينية للبطن.
  • صورة رنين مغناطيسي للبطن.
  • إجراء فحوصات عامة للدم.


علاج تضخم الأمعاء الغليظة

العلاج المبكر لتضخم الأمعاء الغليظة مهم جدًا لتجنب المضاعفات المهددة للحياة؛ مثل: تمزق القولون، أو التهابات البطن، أو تسمم الدم. وإذا تأخر العلاج فقد يحدث ثقب في القولون، مما يؤدي إلى الموت في 30% من الحالات، أما في حالات العلاج المبكر فإن نسبة الموت بسبب هذا المرض تقل الى 4%، لهذا السبب من المهم جدًا الرجوع الى الطبيب إذا لاحظ المريض أي عرض جديد لأمراض التهابات الأمعاء؛ وذلك للتعامل معها سريعًا. وبداية يجرى تقليل الضغط على القولون عن طريق إدخال أنبوب فيه من خارج الجسم، وإذا كان المريض يعاني من الجفاف يجب تزويده بالسوائل عن طريق الوريد، ويمكن اللجوء إلى استخدام المضادات الحيوية إذا كان هناك أي ثقب في القولون. كذلك استخدام أدوية الكورتيزون في تثبيط التهاب القولون، وفي الحالات المستعصية التي لا تستجيب للعلاج يجب التدخل الجراحي، واللجوء إلى استئصال جزئي للقولون أو كلي.[٢]


حالات التهاب الأمعاء التي تتطلب مراجعة الطبيب

في حالات الإصابة بألم شديد في البطن يجب الرجوع إلى الطبيب، وأيضًا في حال ظهور أي من الأعراض التالية:[٣]

  • الإصابة بالإسهال مع وجود دم.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • تسارع نبضات القلب.
  • ألم شديد عند الضغط على البطن.
  • انتفاخ شديد في البطن.

وتكون الخطوة الأولى للوقاية من الإصابة بتضخم الأمعاء الغليظة علاج الأمراض المسببة له؛ مثل: مرض كرون، وداء الأمعاء الالتهابي.


مضاعفات الإصابة بتضخم الأمعاء الغليظة

إذا أجريت معالجة تضخم الأمعاء الغليظة سريعًا في المستشفى، فإن ذلك يقي المريض من الاصابة بالمضاعفات الخطيرة التالية:[١]

  • ثقب في القولون.
  • تسمم الدم.
  • الدخول في غيبوبة.

وإذا طُوِّرت إحدى هذه المضاعفات، يلجأ الطبيب إلى التدخل الجراحي، واستئصال كامل القولون، واستبدال أجهزة تخلص الجسم من الفضلات به.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Darla Burke (1-6-2017), "Toxic Megacolon"، Health line, Retrieved 26-2-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Amber J. Tresca (20-8-2018), "Toxic Megacolon Is a Complication of IBD"، Very well health, Retrieved 26-2-2019. Edited.
  3. Michael M. Phillips (22-10-2017), "Toxic megacolon"، Medline plus, Retrieved 26-2-2019. Edited.