تطور لغة الطفل

تطور لغة الطفل
تطور لغة الطفل

تطوّر لغة الطفل

يُعدّ تطور لغة الأطفال مرحلةً حرجةً ومهمّةً من مراحل تطور الطفل ككل، فاللغة مهمة جدًا لتمكين الطفل من التّواصل، واختبار مشاعره وفهمها، كما تُمكّن الطفل من التفكير، وحل المشكلات، والتّطوير، والحفاظ على علاقاته مع محيطه، إذ يعدّ تعلّم اللغة أوّل خطوة لتعلّم القراءة والكتابة، ويلفظ الطفل كلمته الأولى بين عمر 9 أشهر إلى السّنة، وفي حدود السّنتين يستطيع أن يستخدم تعابير بسيطةً، ويستخدم جملةً كاملةً في عمر الثّلاث سنوات.[١][٢]


مراحل تطوّر لغة الطفل

يمكن توضيح مراحل تطور لغة الطّفل كما يأتي:

  • تعلّم الأصوات: يعدّ تعلّم الأصوات المرحلة الأولى، فعند الولادة ينطق الرضع ما يُسمّى بالصّوت اللغوي، وهو أصغر وحدة في اللغة، وفي الحقيقة لكل لغة أصوات لغوية مختلفة، وفي هذه المرحلة يتعلّم الطفل أيّ الأصوات اللغوية تنتمي إلى لغته، وأيّها لا تنتمي، والقدرة على التعرّف ونطق هذه الأصوات يُسمّى الوعي بالأصوات اللغوية، ويُعدّ مهمًا للطفل في مراحله الأخرى لتعلّم القراءة.[٣]
  • تعلّم الكلمات: يعدّ تعلّم الكلمات المرحلة الثانية، وفي هذه المرحلة يتعلّم الطفل ترابط الأصوات اللغوية في لغته لتشكيل المعنى، فعلى سبيل المثال يعرف أنّ الصوت اللغوي (م-ا-م-ا) يرمز إلى معنى الحياة، وذلك بسبب من يعتني به ويطعمه وهي الأم، وحتى يفهم الطفل هذه الأصوات يجب عليه التّمييز بين حدود الكلمات؛ أي أين تبدأ الكلمة وأين تنتهي، على الرّغم من ذلك فإنّ الأطفال في هذه المرحلة لا يتعلّمون الكلمات بل يتعلّمون المعنى الصّرفي الذي قد يكون أو لا يكون كلمةً، والمعنى الصرفي هو أقلّ لفظًا وصوتًا ويفيد معنىً معينًا.
  • تعلّم الجمل: يعدّ تعلّم الجمل المرحلة الثالثة، إذ يتعلّم الأطفال خلال هذه المرحلة تكوين الجمل، ويستطيعون ترتيب الكلمات في جملةٍ بترتيب صحيح، كما يتعلّم الأطفال في هذه المرحلة التّمييز بين الجملة الصّحيحة لغويًا وبين الجملة الصّحيحة من ناحية المعنى، إذ توجد جمل تكون صحيحةً لغويًا لكن تكون بلا معنى لدى الأطفال.


نصائح لتشجيع الطّفل على الكلام

توجد العديد من النّصائح التي يُمكن تنفيذها لتشجيع الطفل على الكلام، منها ما يأتي:[١]

  • التحدّث إلى الطفل: يُنصَح بالتّحدث إلى الطفل كأنّه يتكلم ويفهم معاني الكلام ابتداءً من عامه الأول، وعند الانتهاء من الحديث معه يجب انتظار ردّه، وعند بدء الطفل بالهمهمة يُنصَح الوالدان أن يكرروا نفس الهمهمة التي نطقها الطفل.
  • الاستجابة للطفل: يستخدم الطفل الإيماءات للتعبير عما يدور حوله، ويمكن للأهل الرد على هذه الإيماءات للتواصل معه، فعلى سبيل المثال إذا حرّك الطفل رأسه يمكن للأهل الاستجابة والفهم كأنّ الطفل يقول لا، وعند استخدام الطفل الكلمات يمكن إعادة استخدام نفس الكلمة التي يستخدمها الطفل لبناء جملة جديدة تحتوي على كلماتٍ أكبر، فإذا نطق الطفل كلمة تفاح من الممكن القول هل تريد تفاحةً حمراء، فعند الاستجابة للطفل يَتشجّع عل التّواصل والكلام.
  • التّحدث اليومي إلى الطفل: يزيد عدد الكلمات التي يسمعها الطفل عند إخبار الوالدين له عن تفاصيل يومهم، ويمكن إخبار الطفل أي شيء، مثل ماذا فعل الأبوان اليوم، أو ما هو العشاء، المهم هو إدخال أكبر عدد من الكلمات المختلفة.
  • قراءة الكتب: يسمع الطفل كلماتٍ مختلفةً في محتوى مختلف عند قراءة الكتب له، ممّا يساعده على فهم معنى الكلمة ووظيفتها.


المراجع

  1. ^ أ ب "Language development in children: 0-8 years", raisingchildren.net.au,27-11-2017، Retrieved 26-2-2019. Edited.
  2. "www.edubloxtutor.com", www.edubloxtutor.com, Retrieved 26-2-2019. Edited.
  3. Carol Bainbridge (20-8-2018), "How Do Children Learn Language?"، www.verywellfamily.com, Retrieved 26-2-2019. Edited.

فيديو ذو صلة :

403 مشاهدة