تناول قشر الدراق، ما الأضرار المحتملة؟ وما الحلول؟

تناول قشر الدراق، ما الأضرار المحتملة؟ وما الحلول؟
تناول قشر الدراق، ما الأضرار المحتملة؟ وما الحلول؟

هل من أضرار محتملة لتناول قشر الدراق؟

يُعدّ قشر الدراق صالح للأكل تمامًا وله العديد من الفوائد الصحية كمحتوى الفاكهة، وتُعدّ القشرة مصدرًا غنيًا بالعناصر الغذائية المهم، ويُشار إلى أنّ تناوله يُعدّ آمنًا في الغالب، مع ضرورة الحرص على غسلها بشكل جيد للتأكد من خلوها من المبيدات والآفات الحشرية غير الآمنة للاستهلاك البشريّ،[١] وفيما يأتي توضيح لبعض الأضرار المحتملة:


التعرض للمبيدات الحشرية الملوثة للقشرة

تتركز أغلب المبيدات الحشرية المستخدمة خلال عملية الزراعة في قشور الفاكهة، وقد يؤدي التعرض المزمن للمبيدات الحشرية بزيادة خطر الإصابة ببعض المشاكل الصحية، كمرض ألزهايمر، ومرض باركنسون، والسرطان، ويجدر باذكر عدم توفر دراسات تؤكد صحة هذه الآثار الجانبية، ومن المرجح أنّ هذه الآثار تعتمد بشكل أساسيّ على نوع وتركيز المبيد لحشري المزمن، إضافةً لمدة تعرض النبتة.[١]


رد فعل تحسُسي

قد يسبب تناول الدراق ردود فعل تحسسية لدى بعض الأشخاص، وتُعزى هذه الحساسية غالبًا إلى التعرض لقشرة الدراق أكثر من لب الفاكهة نفسها، وقد يُعاني المصابين بحساسية تجاه الدراق من حساسية تجاه بعض الأطعمة الأخرى؛ كالتفاح، والمشمش، والكرز، والفراولة، والكمثرى، ويشار إلى أنّ الأعراض المرتبطة بحساسية الدراق تظهر غالبًا بعد مرور 5-15 دقيقة من تناول الفاكهة، وتشمل الأعراض ما يأتي:[٢]

  • حكة في الفم واللسان وباقي أجزاء الجسم.
  • احمرار، وانتفاخ للشفاه.
  • سيلان واحتقان الأنف.


اضطرابات في الجهاز الهضمي

قد تسبب الألياف الغذائية الموجودة في قشر الدراق اضطرابات هضمية لدى الأشخاص الذين يعانون من داء الأمعاء الالتهابي المتوسط إلى الشديد (IBD)، أو مشاكل أخرى في الجهاز الهضمي.[٣]


حلول للتخفيف من أضرار تناول قشر الدراق

يساعد اتباع النصائح التالية على تخفيف أضرار تناول قشر الدراق المحتملة:

  • اختيار نوعية جيدة وناضجة من الدراق: بحيث يكون الدراق ذو رائحة قوية تفوح عند الضغط عليه بلطف، وينصح أيضًا باختيار الدراق ذو اللون الأصفر الذهبي، إذ إن اللون المُحمر لا يشير بالضرورة إلى نضج الفاكهة.[٤]
  • غسل الدراق جيدًا: يجب غسل الدراق بالماء بشكل جيد لضمان التخلص من الأوساخ والأتربة والمبيدات العالقة على سطحه.[٤]
  • تقشير الدراق قبل تناوله: إذ قد يُساعد عدم تناول قشرة الدراق على التخلص من كمية المبيدات الحشرية عليها.[٣]
  • شراء الدراق العُضوي: يفضل الحرص على اختيار الفاكهة العضوية، ومن الجدير بالذكر أن الفاكهة العضوية معرضة للمبيدات الحشرية، ولكن بكميات مقيدة وقليلة.[٣]


فوائد محتملة لتناول قشر الدراق

فيما يأتي بيان للفوائد المحتملة لتناول الدراق مع قشره:

  • غني بالألياف: إذ تتركز كمية الألياف الموجودة في ثمرة الدراق في قشرتها،[٥] وبالتالي فإن تناول الدراق بقشرته هو أفضل طريقة للحصول على أكبر قدر من الألياف المفيدة في تعزيز حركة الأمعاء والهضم.[٦]
  • غني بمضادات الأكسدة: يحتوي قشر الدراق على مضادات للأكسدة، بما في ذلك مركبات البوليفينول (Polyphenols)، مثل حمض الكافيك (Caffeic acid) وحمض الكلوروجينيك (Chlorogenic acid)، بكمية أكثر من الفاكهة نفسها، مما يُساعد على حماية الجسم من الجذور الحرة والإجهاد التأكسدي، وبالتقليل الوقاية من الإصابة بالأمراض المزمنة.[٣]
  • غني بفيتامين أ: تُعدّ قشرة الدراق ذات محتوى غنيّ بفيتامين أ،[٥] مما يُساعد على تقوية النظر وحماية العين من المشاكل والأمراض المرتبطة بتقدم العمر.[٦]


أفكار لتناول قشر الدراق

يُعدّ الدراق فاكهة لذيذة يمكن الاستمتاع بتناولها نيئة أو مطبوخة، ويمكن إدخالها أيضًا في وصفات الحلويات كالمربى، وفيما يلي بعض الأفكار والوصفات لتناول قشر الدراق والاستفادة منه:

  • رشات قشر الدراق الحلوة: يمكن تزيين الحلوى والمخبوزات والمشروبات برشات من قشر الدراق الحلوة (Sprinkles)، ويمكن صنعها عن طريق وضع قشر الدراق على ورقة خَبز مبطنة بورق زبدة، وخبزها حتى تجف القشور تمامًا، ثم طحنها ووضع كمية متساوية من السكر وطحنها معًا مرة أخرى.
  • شراب قشر الدراق المركز: يمكن صنع شراب مركز من قشر الدراق لاستخدامه مع الفطائر والمخبوزات والشاي باتباع الخطوات الآتية:
    • غسل وعاء زجاجي وتعقيمه بالحرارة.
    • وضع قشر الدراق في قِدر ثم إضافة كمية كافية من الماء لمنعه من الاحتراق، والانتظار لحين غليان المزيج على حرارة عالية، ثم يُخفّض لدرجة حرارة متوسطة.
    • يُترك لمدة 45 دقيقة على النار.
    • يُصفى الخليط للحصول على العصير، ثم يوضع العصير على نار متوسطة مع ضعف كميته من السكر مع التقليب لمدة 5 دقائق أو حتى يذوب السكر تمامًا.
    • يُنقل بعناية إلى إناء زجاجي معقم، ويُترك لمدة 12 ساعة أو حتى يبرد تمامًا.


ملخص المقال

يُعد تناول قشر الدراق آمنًا نسبيًا، ويُعتبر غنيًا بالمواد الغذائية المفيدة كمضادات الأكسدة والألياف والفيتامينات، ولكن قد يسبب تناوله في بعض الحالات بعض الأضرار الصحية خصوصًا للأفراد الذي يعانون من رد فعل تحسسيّ، أو في حال كانت القشور ملوثة بالمبيدات الحشرية، لذلك من المهم اختيار دراق ذو نوعية جيدة وغسله بشكل جيد قبل تناوله، وتتوفر بعض الوصفات التي يمكن استخدام قشر البرتقال فيها كتحضير عصير الدراق المركز، أو تحضير رشات قشر الدراق الحلوة لوضعها على المخبوزات والحلويات.

المراجع

  1. ^ أ ب "Can You Eat Peach Skin, and Should You?", healthline, Retrieved 31/8/2021. Edited.
  2. "Allergy information for: Peach (Prunus persica )", manchester, Retrieved 31/8/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Lizzie Streit, MS, RDN, LD (21/11/2020), "Can You Eat Peach Skin, and Should You?", healthline, Retrieved 18/7/2021. Edited.
  4. ^ أ ب Anna Aronson , " How to Wash Peaches ", livestrong, Retrieved 18/7/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Can You Eat Peach Skin? (Benefits and Risks)", skincaregeeks, Retrieved 31/8/2021. Edited.
  6. ^ أ ب "The Health Benefits of Peaches", webmd, Retrieved 31/8/2021. Edited.

12 مشاهدة