حرقان بعد التبرز

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:١٦ ، ٩ يناير ٢٠٢٠

حرقان بعد التبرز

على الرغم من تسبب ألم فتحة الشرج في الشعور بعدم الراحة، غير أنّه يحدث بسبب مشاكل بسيطة وقابلة للعلاج غالبًا، وتُعدّ الشقوق التي تحدث في فتحة الشرج واحدة من أكثر أسباب ألم الشرج شيوعًا، وهي تمزّقات صغيرة تحدث في فتحة الشرج بسبب خروج براز صلب أو بحجم كبير، وتشتمل أعراضه على الشعور بحرقان قد يمتدّ لبضع ساعات بعد التبرز، وألم شديد وحاد عند التبرز، ونزيف مستقيمي.

وعلى الرغم من أنّ الشقوق الشرجية مؤلمة لحد كبير، غير أنّها تتماثل للشفاء غالبًا وحدها خلال بضع أسابيع،[١] وفي حال عدم حدوث ذلك يصف الطبيب دواءً أو مرهمًا لتخفيف الألم، بينما يلجأ في بعض الحالات إلى إخضاع المريض لعملية جراحة.[٢]


الوقاية من حرقان بعد التبرز

تُتبَع النصائح الآتية لمنع الإصابة بالشقوق الشرجية المسببة لحرقان ما بعد التبرز:[٣]

  • المحافظة على البراز طريًّا من خلال الحصول على نظام غذائي متوازن غني بالألياف، وشرب كميات كافية من السوائل، ويُعدّ الماء أفضل أنواع السوائل.
  • عدم الانتظار طويلًا لاستخدام الحمام، إذ يسبب الانتظار طويلًا للتبرز خروج البراز بحجم كبير وقوام صلب.
  • تغيير حفاضات الأطفال بشكل متكرر، إذ يساعد في وقاية الأطفال من الإصابة بتشققات الشرج.
  • تجنب تناول الأطعمة ذات الحواف الحادة؛ مثل: الفشار، والمُكسّرات.
  • استخدام الأقمشة المبللة، أو الفوط القطنية لتنظيف فتحة الشرج بعد التبرز، وتجنب استخدام ورق الحمام المُعطّر أو الخشن -خاصةً إذا بدا الشخص حساسًا تجاه المسح-.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام للتقليل من خطر الإصابة بالإمساك، بالتالي التقليل من خطر حدوث التشققات، وشرب كميات جيدة من الماء أثناء التمارين وبعدها.
  • تجنب الإجهاد أو الجلوس لساعات طويلة على المرحاض.


أسباب أخرى للحرقان عند التبرز

تُعدّ المعاناة من الألم عند التبرز من الحالات الشائعة التي قد تصيب الشخص، ومن الأسباب أيضًا:


الكلاميديا ومرض الزهري

تنتشر بعض الأمراض المنقولة جنسيًّا؛ مثل: الكلاميديا والزهري عند ممارسة الجنس الشرجي، وتتسبب في إصابة المستقيم بالالتهابات البكتيرية وانتفاخه وألمه، والشعور بالحرقة عند التبول، والألم عند ممارسة الجنس، وخروج الإفرازات من الأعضاء التناسلية، وينتقل هذان المرضان بسبب الاتصال الجنسي غير الآمن، ويُجرى العلاج من الأمراض المنقولة جنسيًا، أو الوقاية منها من خلال استخدام المضادات الحيوية، وحقن البنسلين في الحالات الشديدة من مرض الزهري، واستخدام الوقاية عند ممارسة الجنس، والامتناع عن ممارسة الجنس خلال العلاج، والخضوع لفحص العدوى المنقولة جنسيًا.[٤]


البواسير

تحدث الإصابة بالبواسير بسبب تضخم الأوردة الموجودة في فتحة الشرج أو المستقيم، ولا يشعر المصاب بالبواسير الداخلية الموجودة في الشرج، غير أنّ البواسير الخارجية عادةً ما تبدو أكثر إيلامًا، وتجعل صاحبها يشعر بالانزعاج عند الجلوس، وتسبب الشعور بالألم عند التبول، وحدوث تسرب من الشرج، وظهور بقع من الدم على ورق التنظيف بعد التتبرز، وظهور كتل بالقرب من فتحة الشعر، التي تسبب الشعور بالحرقة والحكة، ويُجرى علاج البواسير من خلال:[٤]

  • الحصول على حمام دافئ لمدة 10 دقائق بشكل يومي لتخفيف الألم.
  • دهن المنطقة المصابة بكريم البواسير الموضعي لعلاج الحرقان والحكة.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف أو مكملات الألياف.
  • غسل فتحة الشرج عند الاستحمام بماء دافئ وصابون خفيف غير مُعطّر.
  • استخدام ورق التنظيف الناعم لتنظيف فتحة الشرج.
  • استخدام الكمادات الباردة لتخفيف التورم.
  • استخدام العقاقير المضادة للالتهابات غير الستيرويدية لتسكين الألم.


المراجع

  1. "Anal pain", www.nhs.uk, Retrieved 4-10-2019. Edited.
  2. "Digestive Tract: Rectal and Colon Diseases and Conditions", www.my.clevelandclinic.org, Retrieved 4-10-2019. Edited.
  3. Yvette Brazier (7-12-2017), "What is anal fissure and what causes it?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 4-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Tim Jewell (27-11-2018), "10 Reasons It Hurts When You Poop"، www.healthline.com, Retrieved 4-10-2019. Edited.