حساسية الغبار

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٢ ، ١٣ يناير ٢٠٢٠

حساسية الغبار

تعدّ حساسية الغبار أو حساسية عث الغبار أحدّ ردود الفعل التحسسية للجسم، ضد الحشرات الصغيرة الموجودة عادة في غبار المنزل، ومن أكثر الأعراض شيوعًا لحساسية عث الغبار هي تلك الشبيهة لأعراض حمى القش مثل؛ العطس، وسيلان الأنف، كما يمكن أن يعاني بعض المصابين بحساسية عث الغبار من علامات الربو مثل؛ صعوبة التنفس أو الصفير، وحشرة عث الغبار، يصعب رؤيتها دون مجهر، وتتغذى هذه الحشرة على خلايا الجلد الميتة التي يتخلص منها الجسم، وتنمو في البيئات الرطبة والدافئة، مثل؛ الفراش والأثاث المنجد، والسجاد فهذه الأماكن تعدّ من البيئات المفضلة لحشرة عث الغبار، ويمكن التحكم بحساسية عث الغبار من خلال عدة خطوات للتقليل من وجودها في البيئة المنزلية، كما توجد أدوية وعلاجات أخرى طبية، تُساعد في التخفيف من أعراض الربو وإدارتها.[١]


علاج حساسية الغبار

تعدّ أفضل طريقة لعلاج حساسية الغبار؛ عدم التعرض لعث الغبار، فإذا لم تنجح هذه الطريقة، توجد أنواع من الأدوية تساعد في التخفيف من أعراض حساسية الغبار، وهذه الأدوية تتوفر دون وصفة طبية، ومنها ما يأتي:[٢]

  • مضادات الهيستامين التي تساعد في التخفيف من العطس، ومن سيلان الأنف، والحكة.
  • الستيرويدات القشرية الأنفية، وتعمل على التقليل من الالتهابات.
  • مضادات الاحتقان، تعمل على تقليص الأنسجة في الممرات الأنفية، ممّا يُساعد في تسهيل عملية التنفس.
  • الأدوية التي تجمع بين مضادات الهيستامين ومضاد الاحتقان.
  • كرومولين الصوديوم.
  • ليوكوتريين المعدلة.
  • العلاج المناعي، الذي يُعرف أيضًا بطلقات الحساسية.


الوقاية من حساسية الغبار

إنّ أفضل طريقة للحد من حساسية الغبار هي عدم التعرض للغبار، فيجب التخلص من وجوده في غرف النوم، والمنزل، والمنطقة المحيطة، ويمكن اتباع الخطوات التالية:[٣]

  • غرفة النوم: إنّ معظم أوقات الفرد، قد يقضيها في غرفة النوم، ويمكن أن تتجمع أعداد كبيرة من عث الغبار على الفراش أو الرفوف أو الأثاث المنجد، فعند تنظيف غرفة النوم، يمكن اتباع هذه النصائح:
    • ارتداء قناع أثناء تنظيف الغرف.
    • وضع أغطية بلاستيكية محكمة الإغلاق على الوسائد، والمراتب، والرفوف.
    • استخدام الوسائد المحشوة بألياف البوليستر بدلًا من الريش أو الكابوك.
    • غسل الفراش بالماء الساخن جدًا أيّ بحوالي 54.44 درجة مئوية مرة واحدة في الأسبوع؛ إذ إنّ الماء الساخن يقتل عث الغبار، ويجب تجفيف الفراش باستخدام مجفف ساخن.
    • إذا كانت غرفة النوم في الطابق الأرضي أو في طابق تحت الأرض كالقبو، وذات أرضية خرسانية، فيمكن نقل الغرفة إلى الطابق العلوي؛ إذ إنّ الخرسانة تبقى رطبة وتخلق بيئة مناسبة لنمو عث الغبار وانتشاره.
  • المنزل: أمّا لتنظيف المنزل، فيمكن اتباع النصائح التالية:
    • تنظيف أرضيات المنزل العارية باستمرار بممسحة أو قطعة قماش مبللة.
    • تنظيف السجاد مرة أو مرتين في الأسبوع، ويمكن استخدام فلتر HEPA ذو جسيمات الهواء عالية الكفاءة في حالة كانت الحساسية شديدة، ويمكن أيضًا استبدال الأرضيات أو السجاد بالخشب الصلب أو الفينيل.
    • غسل السجاد بالماء الساخن.
    • استبدال الأثاث المنجد بأثاث خشبي أو جلدي أو الجبس أو المعدني.
    • غسل الستائر بالماء الساخن كل موسم.
    • التخلص من الحيوانات المحنطة إذا كانت موجودة في المنزل أو الألعاب اللينة، التي يُمكن أن يجتمع عليها الغبار.
    • الحفاظ على الهواء داخل المنزل نظيفًا وجافًا.
    • استخدام مكيفات الهواء أو مزيلات الرطوبة لخفض الرطوبة في المنزل؛ إذ يمكن المحافظة على رطوبة المنزل بنسبة تتراوح بين 40% إلى 50%.


المراجع

  1. Mayo Clinic Staff (7-5-2019), "Dust mite allergy"، www.mayoclinic.org, Retrieved 30-9-2019. Edited.
  2. Michael Kerr, Kristeen Cherney (25-4-2017)، "Dust Mite Allergies"، www.healthline.com, Retrieved 1-10-2019. Edited.
  3. Melinda Ratini, DO, MS (22-5-2019), "Dust Allergies"، www.webmd.com, Retrieved 1-10-2019. Edited.