خطورة سرطان الرحم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٠ ، ١١ أغسطس ٢٠٢٠

سرطان الرحم

سرطان الرحم هو السرطان الذي يصيب بطانة الرحم، وقد يسمى سرطان بطانة الرحم أيضًا، ويبدأ سرطان الرحم في طبقات الخلايا التي تشكّل بطانة الرحم، وهناك أنواع أخرى من السرطان قد تصيب الرحم؛ مثل: ساركوما الرحم، ولكنها أقل شيوعًا من سرطان بطانة الرحم.

وغالبًا ما يُكتشف سرطان الرحم مبكرًا؛ لأنه غالبًا ما يسبب نزيف المهبل غير الطبيعي، وعند اكتشاف الإصابة بسرطان الرحم مبكرًا يكون استئصال الرحم جراحيًا في كثير من الأحيان هو العلاج الأنسب لسرطان الرحم.[١]


ما هي خطورة سرطان الرحم؟

من المضاعفات الوحيدة المحتملة لسرطان الرحم هي فقر الدم؛ أي انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء ، وتشمل أعراض فقر الدم التعب، والضعف العام، وبرودة اليدين والقدمين، وعدم انتظام ضربات القلب، والصداع، وضيق التنفس، وشحوب الجلد، وألم الصدر، والدوار.

يحدث هذا النوع من فقر الدم بسبب نقص الحديد نتيجة فقدان الدم، ولحسن الحظ تجرى السيطرة بسهولة على فقر الناجم عن نقص الحديد عن طريق اتباع نظام غذائي غني بالفيتامينات والحديد، وتناول مكملات الحديد، وكذلك عن طريق علاج سرطان الرحم الذي يوقف النزيف تمامًا. وعند إجراء اختبار سرطان بطانة عنق الرحم يكون هناك خطر احتمال ثقب الرحم أثناء أخذ الخزعة أو عند كشط الرحم، لكن فرصة حدوث هذه المضاعفات ضئيلة أثناء الفحص، وتبقى نسبة الخطر أعلى قليلًا لدى النساء اللواتي تعرضن لانقطاع الطمث، ولدى النساء اللواتي حملن مؤخرًا في حدوث مضاعفات إجراءات فحص الرحم.[٢]


ما هي أعراض سرطان الرحم؟

من أكثر أعراض سرطان الرحم شيوعًا هو النزيف غير العادي من المهبل، ورغم ذلك لا تُعدّ كل النساء اللواتي تعانين من النزيف غير الطبيعي مصابات بسرطان الرحم. وقد يبدأ النزيف المرتبط بسرطان الرحم في صورة نزيف خفيف أو تصريف مائي، ويصبح هذا النزيف أثقل مع مرور الوقت، وسرطان الرحم أكثر شيوعًا لدى السيدات اللواتي وصلن إلى مرحلة انقطاع الطمث، لذا فإنّ أي نزيف مهبل في هذا السن يكون غير طبيعي.[٣]

أمّا النساء اللواتي لم تصلن إلى سن اليأس وانقطاع الطمث، فقد يكون نزيف المهبل غير العادي في شكل نزيف أقوى من المعتاد أثناء الدورة الشهرية، أو النزيف في غير وقت الدورة الشهرية، وتشمل الأعراض الأقل شيوعًا للإصابة بسرطان الرحم الشعور بألم أسفل البطن، والشعور بالألم أثناء ممارسة الجنس.[٣]

في المراحل الأكثر تقدمًا من سرطان الرحم قد يسبب السرطان ظهور المزيد من الأعراض؛ مثل: ألم الظهر، أو الساقين، أو الحوض، وفقدان الشهية، والشعور بالتعب، والغثيان.[٣]


ما مراحل سرطان الرحم؟

بمجرد تشخيص الإصابة بسرطان الرحم يحاول الطبيب معرفة مرحلة المرض، وتُعرَف مرحلة سرطان الرحم من خلال الفحوصات والتصوير بالأشعة السينية، والتصوير المقطعي المحوسب، والتصوير المقطعي البوزيتروني، وفحوصات الدم، وقد لا يحدد الطبيب نهاية مرحلة ما من السرطان إلا بعد التعرض لعملية جراحية لعلاج السرطان، وتشمل مراحل سرطان الرحم ما يلي: [١]

  • المرحلة الأولى: يكون فيها السرطان موجودًا في الرحم فقط.
  • المرحلة الثانية: يكون السرطان فيها قد امتد ليصيب عنق الرحم أيضًا.
  • المرحلة الثالثة: يكون السرطان في هذه المرحلة قد انتشر إلى خارج الرحم، لكنه لم يصل إلى المستقيم والمثانة، وقد تكون الغدد الليمفاوية في منطقة الحوض مصابة بالسرطان أيضًا خلال هذه المرحلة.
  • المرحلة الرابعة: انتشر فيها السرطان عبر الحوض، ووصل إلى المثانة والمستقيم والأجزاء الأخرى من الجسم.


ما سبب الإصابة بسرطان الرحم؟

لا يزال السبب المؤدي إلى الإصابة بسرطان الرحم غير معروف، لكن ما هو معروف أن نشوء طفرة جينية داخل الخلايا في بطانة الرحم تسبب تحوّل خلايا بطانة الرحم الطبيعية إلى خلايا غير طبيعية (سرطانية). وتنمو الخلايا السليمة وتتضاعف بمعدل محدد، وتموت في النهاية في وقت محدد، أمّا الخلايا السرطانية تنمو وتتضاعف بشكل خارج عن السيطرة، ولا تموت في وقت محدد مثل الخلايا لطبيعية مما يسبب تشكّل الورم، وتغزو الخلايا السرطانية الأنسجة المحيطة بها، وتنفصل بعض الخلايا السرطانية عن الورم الأصلي وتنتشر لتصيب أماكن أخرى في الجسم، وقد تزيد العوامل التالية من خطر الإصابة بسرطان الرحم: [١]

  • التغير في توازن الهرمونات الأنثوية في الجسم.
  • بدء الحيض في سن مبكرة قبل سن 12 عامًا، أو بدء انقطاع الطمث في وقت متأخر، إذ يزيد عدد مرات الحيض من تعرض بطانة الرحم للإستروجين.
  • عدم الحمل مطلقًا.
  • تقدم السن.
  • السمنة، إذ تزيد السمنة من خطر الإصابة بسرطان الرحم؛ لأنّ الدهون الزائدة في جسم الإنسان تغير توازن الهرمونات الطبيعي.
  • النساء المصابات بسرطان الثدي، واللواتي تتعرضن للعلاج تاموكسيفين الهرموني يزداد لديهن خطر الإصابة بسرطان الرحم، لكن تفوق فوائد عقار تاموكسيفين خطر الإصابة بسرطان الرحم.
  • سرطان القولون والمستقيم الوراثية، هي متلازمة تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون والسرطانات الأخرى، بما في ذلك سرطان بطانة الرحم، وتحدث هذه المتلازمة بسبب طفرة جينية تُنقَل من الآباء إلى الأطفال .


أسئلة شائعة حول سرطان الرحم

كم فرصة الإصابة بسرطان الرحم؟

تزيد السمنة من خطر الإصابة بسرطان الرحم؛ إذ ترتبط حوالي 70٪ من حالات سرطان الرحم بالسمنة، كما أن النساء البيض أكثر عرضة للإصابة بسرطان الرحم من النساء من الأعراق الأخرى، ومع ذلك فإن النساء السوداوات لديهن فرصة أكبر للإصابة بسرطان الرحم المتقدم.[٤]

إلى متى يمكن أن يعيش المريضة المصابة بسرطان الرحم؟

تشير الدراسات إلى أن أكثر من 90 امرأة من بين كل 100 امرأة يعيشون لمدة 5 سنوات أو أكثر بعد تشخيصهم بالمرض.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Mayo Clinic Staff (6-3-2018), "Endometrial cancer"، mayoclinic, Retrieved 12-5-2019. Edited.
  2. Lisa Fayed, "Symptoms of Endometrial Cancer"، verywellhealth, Retrieved 12-5-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Womb (uterus) cancer", nhs, Retrieved 12-5-2019. Edited.
  4. "Endometrial cancer", www.mayoclinic.org, Retrieved 4-6-2020. Edited.
  5. "Together we will beat cancer", www.cancerresearchuk.org, Retrieved 4-6-2020. Edited.