دولوكستين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٥ ، ٢٧ مايو ٢٠٢٠
دولوكستين

دواء دولوكستين

دولوكستين (Duloxetine) دواء ينتمي إلى مجموعة دوائية تُسمّى مثبطات امتصاص السيروتونين والنوربينفرين الانتقائية (SSNRIs)، وتعمل هذه المجموعة عن طريق زيادة كمية السيروتونين والنوربينفرين في الدماغ لتعزيز التوازن العقلي ووقف انتقال إشارات الألم إلى الدماغ، ويأتي دولوكستين في شكل كبسولات، ويجرى تناوله مرة أو مرتين يوميًا، وقد يسبب هذا الدواء النعاس؛ لذلك يجب تفادي القيادة واستخدام الأدوات الحادة بعد تناوله.[١]


استخدامات دولوكستين

يُستخدم دولوكستين لعلاج العديد من الحالات، ومنها ما يأتي:[١]


طريقة استخدام دولوكستين وجرعاته

يؤخذ دواء دولوكستين عن طريق الفم مع طعام أو من دونه وفقًا لتعليمات الطبيب، ويُعطى مرة أو مرتين في اليوم، وقد يساعد تناوله مع الطعام في التقليل من الشعور بالغثيان الذي يحدث عند بعضهم بعد تناوله، وتُبتلَع الكبسولة كاملةً كما هي، أو تُرشّ محتوياتها على ملعقة وتناولها على الفور، ويجب الالتزام بهذا الدواء والانتظام على استخدامه للحصول على أكبر فائدة ممكنة، كما قد يساعد تناوله يوميًا في الموعد نفسه على تذكّره وتجنب نسيانه، ويجب الاستمرار على الدواء حتى في حال الشعور بالتحسن، فيجب عدم إيقافه فجأةً دون استشارة الطبيب، إذ قد يزيد ذلك تأثير الحالة شدة.[٢]

تختلف جرعة دولوكستين الموصى بها من شخص لآخر؛ لذلك يجب الالتزام بالجرعة المقررة من الطبيب، وتجنب تغييرها دون استشارته، وفي ما يأتي ذكر للجرعات الشائعة لأقراص دواء دولوكستين لعلاج المصابين ببعض الأمراض:[٣]

  • جرعات علاج القلق:
    • جرعة البالغين: حيث الجرعة الأولية 60 ملليغرامًا مرة واحدة يوميًا، وقد يبدأ بعض الأشخاص بـ 30 ملليغرامًا مرة واحدة يوميًا لمدة أسبوع واحد، ثم بعد ذلك تُرفَع الجرعة إلى 60 ملليغرامًا مرة واحدة يوميًا، وربما يزيد الطبيب الجرعة حسب الحاجة، ومع ذلك، يجب ألّا تزيد الجرعة على 120 ملغ في اليوم.
    • جرعة كبار السن: تبلغ الجرعة الأولية 30 ملليغرامًا مرة واحدة يوميًا لمدة أسبوعين، ثم بعد ذلك تُرفَع زيادة الجرعة إلى 60 ملليغرامًا مرة واحدة يوميًا، وقد يزيد الطبيب الجرعة حسب الحاجة، ومع ذلك، يجب ألّا تزيد الجرعة على 120 ملليغرامًا في اليوم.
    • جرعة الأطفال من عمر 7 سنوات فما فوق: فالجرعة الأولية 30 ملليغرامًا مرة واحدة يوميًا لمدة أسبوعين، ثم بعد ذلك زيادة الجرعة إلى 60 ملليغرامًا مرة واحدة يوميًا، وربما يزيد الطبيب الجرعة حسب الحاجة، ومع ذلك، يجب ألّا تزيد الجرعة على 120 ملغ في اليوم.
    • الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 7 سنوات: يجب أن يحدّد الطبيب لهم الاستخدام والجرعة.
  • جرعات علاج آلام العضلات المزمنة:
    • جرعة البالغين: تبلغ الجرعة النموذجية 60 ملليغرامًا مرة واحدة يوميًا، وقد يبدأ بعض الأشخاص بـ 30 ملليغرامًا مرة واحدة يوميًا لمدة أسبوع واحد، ثم بعد ذلك تُرفَع الجرعة إلى 60 ملليغرامًا مرة في اليوم.
    • الأطفال: يجب أن يحدّد الطبيب لهم الاستخدام والجرعة.
  • جرعات علاج الاكتئاب:
    • جرعة البالغين: تتراوح الجرعة النموذجية من 40 ملليغرامًا في اليوم (تُعطى في شكل 20 ملليغرامًا مرتين يوميًا) إلى 60 ملليغرامًا في اليوم (تُعطى مرة واحدة في اليوم أو 30 ملغ مرتين يوميًا)، وقد يرفع الطبيب الجرعة حسب الحاجة، ومع ذلك، يجب ألّا تزيد الجرعة على 120 ملليغرامًا في اليوم.
    • الأطفال: يجب أن يحدد الطبيب لهم الاستخدام والجرعة.
  • جرعات علاج الاعتلال العصبي الطرفي الناتج من داء السكري:
    • جرعة البالغين: تبلغ 60 ملليغرامًا مرة واحدة في اليوم.
    • جرعة الأطفال: يجب أن يحدد الطبيب لهم الاستخدام والجرعة.
  • جرعات علاج الألم العضلي الليفي:
    • جرعة البالغين: فالجرعة النموذجية 60 ملليغرامًا مرة واحدة يوميًا، وقد يبدأ بعض الأشخاص بـ 30 ملليغرامًا مرة واحدة يوميًا لمدة أسبوع واحد، ثم بعد ذلك تُزاد الجرعة إلى 60 ملليغرامًا مرة واحدة يوميًا.
    • جرعة الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 13 سنة أو أكثر: حيث الجرعة الأولية 30 ملليغرامًا مرة واحدة يوميًا، وقد يزيد الطبيب الجرعة حسب الحاجة، ومع ذلك، يجب ألّا تزيد الجرعة على 60 ملليغرام في اليوم.
    • جرعة الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 13 سنة: يجب أن يحدد الطبيب لهم الاستخدام والجرعة.


الأعراض الجانبية للدولوكستين

قد يسبب دواء دولوكستين بعض الأعراض الجانبية التي عادةً ما تختفي مع مرور الوقت، لكن في حال عدم اختفائها أو أنّها كانت شديدة فتجب استشارة الطبيب، ومن هذه الأعراض الجانبية ما يأتي:[٤]

  • الغثيان والتقيؤ.
  • الإمساك.
  • الإسهال.
  • حرقة في المعدة.
  • آلام في المعدة.
  • فقد الشهية.
  • جفاف الفم.
  • زيادة التبول.
  • صعوبة في التبول.
  • التعرق أو التعرق الليلي.
  • الدوخة.
  • الصداع.
  • الشعور بالتعب.
  • الضعف العام.
  • النعاس.
  • ألم عضلي أو تشنجات.
  • تغييرات في الرغبة أو القدرة الجنسية.
  • اهتزاز لا يُسيطر عليه في جزء من الجسم.

كما قد يسبب دولوكسيتن بعض الأعراض الجانبية الخطيرة التي تحتاج إلى استشارة الطبيب على الفور، ومنها ما يأتي:[٤]

  • كدمات أو نزيف غير عادي.
  • ألم في الجزء العلوي الأيمن من المعدة.
  • تورم في البطن.
  • حكة في الجسم.
  • اصفرار الجلد أو العينين.
  • بول داكن اللون.
  • فقد الشهية.
  • الشعور بالتعب الشديد أو الضعف.
  • تشويش الذهن.
  • ظهور أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا.
  • الحمى والتعرق والارتباك وزيادة سرعة ضربات القلب أو عدم انتظامها وتيبّس العضلات الشديد.
  • ارتفاع رجة حرارة الجسم.
  • البثور أو تقشير للجلد.
  • طفح جلدي.
  • قشعريرة.
  • صعوبة في التنفس أو البلع.
  • تورم في الوجه أو الحلق أو اللسان أو الشفاه أو العينين أو القدمين أو اليدين أو الكاحلين أو أسفل الساقين.
  • بحة في الصوت.


تفاعلات دلوكستين مع الأدوية الأخرى

قد تتفاعل بعض الأدوية مع دولوكستين، مما يؤثر في طريقة عمله ومدته، أو قد يزيد ذلك من خطر حدوث الآثار الجانبية، ولا يعني وجود تفاعل بين دواءين دائمًا أنّه يجب التوقف عن تناول أحد الأدوية؛ لذلك تنبغي دائمًا استشارة الطبيب قبل تناول أي دواء مع دلوكستين، وتتضمن الأدوية الشائعة التي تتفاعل مع دولوكستين ما يأتي:[٥]

  • الأدوية المضادة للقلق؛ بما في ذلك: البنزوديازيبينات؛ مثل: الديازيبام (diazepam) والأوكسازيبام (oxazepam).
  • المضادات الحيوية؛ مثل: سيبروفلوكساسين (ciprofloxacin) وإينوكساسين (enoxacin).
  • مضادات التخثر؛ كالوارفارين (warfarin).
  • مضادات الاختلاج؛ كالفينيتوين (phenytoin).
  • مضادات الاكتئاب؛ مثل: أميتريبتيلين (amitriptyline) وإميبرامين ( imipramine) ونورتريبتيلين(nortriptyline)، ومثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية؛ بما في ذلك فلوكستين (fluoxetine ) والباروكستين (paroxetine).
  • مضادات الهيستامين التي تسبب النعاس؛ مثل: ديفينهيدرامين (diphenhydramine).
  • الأدوية المضادة للصفيحات الدّموية؛ كالأسبرين (aspirin)، وأبيكسابان (apixaban)، وكلوبيدوقرل (clopidogrel)، ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية؛ مثل: الأيبوبروفين (ibuprofen)، وديكلوفيناك (diclofenac)، ونابروكسين (naproxen).
  • أبريبيتانت (aprepitant).
  • مدرات البول؛ مثل: فيوروسيميد (furosemide).
  • أدوية حرقة المعدة؛ كسيميتيدين (cimetidine)، ولانسوبرازول (lansoprazole)، وأوميبرازول (omeprazole).
  • أدوية فيروس نقص المناعة البشرية؛ مثل: إندينافير (indinavir ) وريتونافير (ritonavir).
  • لنزوليد (linezolid).
  • ميثيل فينيدات (methylphenidate).
  • أدوية الصداع النصفي؛ مثل: ريزاتريبتان (rizatriptan) وسوماتريبتان (sumatriptan).
  • مثبطات أوكسيديز أحادي الأمين؛ كطسيليجيلين (selegiline)، وإيزوكاربوكسازيد (isocarboxazid)، وفينيلزين (phenelzine).
  • ألاحماض الدهنية أوميغا 3.
  • المسكنات الأفيونية؛ مثل: الفنتانيل (fentanyl)، والأوكسيكودون (oxycodone)، والمورفين (morphine).
  • مرخيات العضلات؛ كسيكلوبنزابرين (cyclobenzaprine).
  • معدلات السيروتونين؛ مثل: نيفازودون (nefazodone) وترازودون (trazodone).
  • الحبوب المنومة؛ كالزولبيديم (zolpidem).
  • بعض العلاجات الكيميائية.
  • بعض أدوية القلب؛ مثل: الأميودارون (amiodarone)، والفليكاينيد (flecainide)، والدوكسازوسين (doxazosin)، والبرازوسين (prazosin).
  • بعض الأدوية المستخدمة لعلاج الأمراض العقلية؛ كأريبيبرازول (aripiprazole)، وكلوزابين (clozapine)، وثيوريدازين (thioridazine).
  • الأدوية التي تزيد من السيروتونين؛ مثل: الليثيوم ، والترامادول ، ونبتة سانت جون (St John's Wort).
  • فوريكونازول (voriconazole).
  • الكحول؛ فقد ترفع من خطر حدوث الآثار الجانبية؛ مثل: النعاس والدوخة وسُمّية الكبد.


تفاعلات دولوكستين مع الطعام

قد تتفاعل بعض الأدوية مع أنواع معينة من الطعام، وقد يبدو ذلك في بعض الحالات ضارًا بالجسم، لذلك قد ينصح الطبيب بتجنب تناول هذه الأطعمة خلال مدة استخدام هذه الأدوية، أمّا في حالة دولوكستين فلا يوجد نوع معين من الطعام يجب استبعاده من النظام الغذائي خلال تناوله.[١]


مخاطر تناول جرعة زائدة من دولوكستين

إنّ تناول جرعة زائدة من دواء دولوكستين قد يرفع مستوياته في الجسم إلى المستويات الخطيرة، وقد تسبب الجرعة زائدة من هذا الدواء ظهور بعض الأعراض الجانبية التي تتضمن ما يأتي:[٦]

  • الشعور بالتعب.
  • النوبات التشنجية.
  • الدوخة.
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • التقيؤ.

لذلك عند الحصول على جرعة زائدة من دواء دولوكستين تجب استشارة الطبيب على الفور، وفي حال تسبب ذلك في ظهور أعراض شديدة فيجب الذهاب إلى الطوارئ على الفور.


مخاطر إهمال الجرعة الموصوفة من دولوكستين

يُستخدم دواء دولوكسين لعلاج حالات طويلة الأمد؛ لذلك ينطوي عدم الالتزام بتناوله بالطريقة الموصى بها من الطبيب على العديد من المخاطر، فعند التوقف عن تناوله أو عدم تناوله على الإطلاق قد تزداد الحالة المستخدم لعلاجها شدة، كما أنّ التوقف عن تناوله فجأةً وبسرعة قد يؤدي إلى ظهور مجموعة من الأعراض الجانبية، ومنها ما يأتي:[٦]

  • القلق.
  • التهيج.
  • الشعور بالتعب أو مشكلات في النوم.
  • الصداع.
  • التعرق.
  • الدوخة.
  • أحاسيس تشبه الصدمة الكهربائية.
  • التقيؤ أو الغثيان.
  • الإسهال.

وبالإضافة إلى ذلك عند نسيان جرعة أو عدم تناولها في الوقت المحدد قد لا يعمل الدواء بطريقة صحيحة، أو قد لا يعمل على الإطلاق، إذ كي يعمل جيدًا لا بُدّ أن يوجد الدواء في الجسم بمستويات معينة في كلّ الأوقات؛ لذلك في حال نسيان جرعة يجب تناولها بمجرد تذكرها، لكن في حال تذكرها قبل موعد الجرعة التالية ببضع ساعات فيجب تخطي الجرعة الفائتة، وتناول الجرعة التالية في الموعد المحدد، ويجب عدم تناول جرعتين في نفس الوقت لتعويض الجرعة الفائتة، فقد يؤدي ذلك إلى حدوث آثار جانبية خطيرة.[٦]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Duloxetine", .rxwiki, Retrieved 26-5-2020. Edited.
  2. "Duloxetine 60 Mg Capsule,Delayed Release Sprinkle", webmd, Retrieved 26-5-2020. Edited.
  3. "Duloxetine (Oral Route)", mayoclinic,1-5-2020، Retrieved 26-5-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Duloxetine", medlineplus,15-7-2018، Retrieved 26-5-2020. Edited.
  5. Carmen Fookes, BPharm (3-10-2019), "Duloxetine: 7 things you should know"، drugs.com, Retrieved 26-5-2020. Edited.
  6. ^ أ ب ت University of Illinois-Chicago, Drug Information Group (18-6-2018), "Duloxetine, Oral Capsule"، healthline, Retrieved 26-5-2020. Edited.